موضة

تغلبت على عذاب طلاقها بتأسيس شركة من منزلها.. تقدر قيمتها بالملايين!

تغلبت على عذاب طلاقها بتأسيس شركة م...

استطاعت أم انجليزية شابة أن تلهم من خلال تجربتها كثيرا من السيدات بعد تمكنها من تأسيس وإدارة شركة تعمل في مجال الموضة من منزلها، واجتهدت في عملها حتى باتت تقدر قيمة الشركة الآن بملايين الجنيهات الإسترلينية! وربما كان بداية حلم هذه السيدة وتدعى بيث بارتام 34 عاماً، من بوكستون (ديربيشاير) هو احتياجها للمال بعد انفصالها عن زوجها، وبالفعل بدأت العمل من غرفة بمنزلها وواصلت الليل بالنهار حتى بات لديها الآن فريق عمل مكون من 10 أفراد، ويتوقع أن تبلغ قيمة شركتها Fearless السوقية 4 ملايين إسترليني هذا العام. وفي تصريحات أدلت بها لصحيفة دايلي ستار، قالت بيث "كنت أقول لنفسي

استطاعت أم انجليزية شابة أن تلهم من خلال تجربتها كثيرا من السيدات بعد تمكنها من تأسيس وإدارة شركة تعمل في مجال الموضة من منزلها، واجتهدت في عملها حتى باتت تقدر قيمة الشركة الآن بملايين الجنيهات الإسترلينية!

وربما كان بداية حلم هذه السيدة وتدعى بيث بارتام 34 عاماً، من بوكستون (ديربيشاير) هو احتياجها للمال بعد انفصالها عن زوجها، وبالفعل بدأت العمل من غرفة بمنزلها وواصلت الليل بالنهار حتى بات لديها الآن فريق عمل مكون من 10 أفراد، ويتوقع أن تبلغ قيمة شركتها Fearless السوقية 4 ملايين إسترليني هذا العام.

وفي تصريحات أدلت بها لصحيفة دايلي ستار، قالت بيث "كنت أقول لنفسي إذا كان بوسعي بيع 10 فساتين كل أسبوع، فسأكسب 100 إسترليني، وسيكون ذلك أمراً رائعاً بالنسبة لي؛ لأني سأحصل بذلك على أموال أنفقها على أولادي. وأتذكر وأنا أنبه نفسي بضرورة مواصلة العمل من أجل أولادي خصوصاً بعد انفصالي عن زوجي".

وبالفعل بدأت بيث في استقطاع جزء من مدخراتها لشراء ملابس ومن ثم إعادة بيعها على الإنترنت ( من خلال فيسبوك) وبدأت تشعر بسعادة نتيجة لرواج فكرتها وبدء إقبال الناس عليها وعلى المنتجات التي تبيعها. وها هي شركتها تقوم الآن ببيع ملابس، أحذية وإكسسوارات، سواء من إنتاجها الخاص أو من إنتاج علامات أخرى.

وعن سر اختيارها هذا الاسم لشركتها، قالت بيث، التي تزوجت من رجل آخر الآن، إنها أرادت أن تنقل رسالة بذلك الاسم لغيرها من الأمهات كي يكنّ مبادرات وشجاعات مثلها.

 

اترك تعليقاً