موضة

السُّترة "النسائية" القصيرة.. تأخذ طريقها إلى عالم الرِّجال!

السُّترة "النسائية" القصيرة.. تأخذ...

لا تقتصر أوجه الغرابة في عالم الموضة، على صيحات الملابس النسائية فقط، بل باتتْ تمتد أيضًا، لصيحات الملابس الرجالية؛ فهذا العالم يتّسم بحالة دائمة، من التجدّد، والاختلاف. أحدث القطع، التي شهدها عالم الأزياء الرجالية، هي، السّترة القصيرة، أو المقصوصة، التي أطلقها متجر أسوس ASOS للرجال. وعلَّقتْ وسائل إعلام، على تلك الصيحة الاستثنائية، التي كانت بمثابة صدمة لكثيرين، من منطلق أنّها قطعة نسائية، في المَقام الأول، ولا يمكن أنْ تتناسب مع متطلبات الرجل، بأيّة حال من الأحوال. لكن يبدو أنّ البعض يحاول استساغة الفكرة، وتقبّلها. وربّما السبب، الذي يقف وراء استغراب كثيرين لتلك القطعة، هي أنّها مُحكَمة على الجسد، وهو ما

لا تقتصر أوجه الغرابة في عالم الموضة، على صيحات الملابس النسائية فقط، بل باتتْ تمتد أيضًا، لصيحات الملابس الرجالية؛ فهذا العالم يتّسم بحالة دائمة، من التجدّد، والاختلاف.

أحدث القطع، التي شهدها عالم الأزياء الرجالية، هي، السّترة القصيرة، أو المقصوصة، التي أطلقها متجر أسوس ASOS للرجال.

وعلَّقتْ وسائل إعلام، على تلك الصيحة الاستثنائية، التي كانت بمثابة صدمة لكثيرين، من منطلق أنّها قطعة نسائية، في المَقام الأول، ولا يمكن أنْ تتناسب مع متطلبات الرجل، بأيّة حال من الأحوال. لكن يبدو أنّ البعض يحاول استساغة الفكرة، وتقبّلها.

وربّما السبب، الذي يقف وراء استغراب كثيرين لتلك القطعة، هي أنّها مُحكَمة على الجسد، وهو ما يليق أكثر على السيدات، اللاتي يبحثنَ عن القطع، التي يُبرزنَ بها أجسادهنّ.

ومقابل القلّة، التي حاولت تقبّل تلك القطعة الرجالية الغريبة، فقد تركّزتْ أغلب التعليقات، على الجانب الفُكاهي في المسألة، مُشبّهين القطعة بالسراويل الجينز الضيّقة، والشورتات بالغة القصر، التي تناسب السيدات أكثر، ولا تناسب طبيعة أجسام الرجال.

ويُتَوَقذع، بحسب صحيفة مترو، أنْ تحظى تلك القطعة، برواج في أوساط الرجال المحبيّن للاختلاف، الغرابة، والإبداع، بينما سيمقتها أغلب الرجال العاديّين، ولن يقتربوا منها.

 

اترك تعليقاً