موضة

فيكتوريا بيكهام تُصمّم أزياءها بجيوب ضخمة وبارزة.. ما علاقة الكريستال؟

فيكتوريا بيكهام تُصمّم أزياءها بجيو...

محتوى مدفوع

غالبًا ما تتضمّن خزانة أزياءِ فيكتوريا بيكهام المميّزة، بدلات أنيقة ببنطلونات كبيرة الحجم، و جيوب ضخمة، وقد كشفتْ المصمّمة البريطانية مؤخرًا، أنّ الجيوب الضّخمة، التي تبرز تصاميمها، هي ميّزة مُتعمّدة، فهي تقوم بإضافتها إلى تصاميمها، لتخزين بلورات الكريستال المفضّلة لديها، وإبقائها حولها في جميع الأوقات. وقد كشفتْ المصمّمة عن سرّها في مقابلة مع مجلة ELLE قائلة: "أحبّ أنْ أُحيط نفسي بالطّاقة الإيجابية، وغالبًا ما أحتفظ في جيوبي بمجموعة صغيرة من بلورات الكريستال." https://www.instagram.com/p/BlFIbZqFDLI/?utm_source=ig_embed بالإضافة إلى ذلك، فقد صمّمت قلائد كريستاليّة، لكي يتمكّن عملاؤها من حملها في جيوبهم في هذا الخريف. وأوضحتْ قائلة: "أريد أنْ أجعل زبائني يشعرون بالثقة والأمان، وبالنسبة

غالبًا ما تتضمّن خزانة أزياءِ فيكتوريا بيكهام المميّزة، بدلات أنيقة ببنطلونات كبيرة الحجم، و جيوب ضخمة، وقد كشفتْ المصمّمة البريطانية مؤخرًا، أنّ الجيوب الضّخمة، التي تبرز تصاميمها، هي ميّزة مُتعمّدة، فهي تقوم بإضافتها إلى تصاميمها، لتخزين بلورات الكريستال المفضّلة لديها، وإبقائها حولها في جميع الأوقات.

وقد كشفتْ المصمّمة عن سرّها في مقابلة مع مجلة ELLE قائلة: "أحبّ أنْ أُحيط نفسي بالطّاقة الإيجابية، وغالبًا ما أحتفظ في جيوبي بمجموعة صغيرة من بلورات الكريستال."

بالإضافة إلى ذلك، فقد صمّمت قلائد كريستاليّة، لكي يتمكّن عملاؤها من حملها في جيوبهم في هذا الخريف.

وأوضحتْ قائلة: "أريد أنْ أجعل زبائني يشعرون بالثقة والأمان، وبالنسبة لي، فإنّ حمل بلورات الكريستال تبدو وكأنها طريقة لطيفة لمساعدتهم على القيام بذلك"، إذ يقال بأن بلورات الكريستال لديها العديد من الخصائص العلاجية، فقد أصبحتْ تحظى بشعبية كبيرة بين أبناء جيل الألفية.

وعن الكريستال، تقول إيما لوسي نولز، مؤلّفة كتاب The Power Of Crystal Healing: "جمال الكريستال يثير شيئًا ما في داخلك، على مستوى اللاوعي، أو الحدسي"، وأضافت: "أرى الكريستال كبوّابة لمحادثة أكبر، حول الطاقة والروحانية".

وقد اعترفتْ فيكتوريا، بأنّ نوع الكريستال المفضّل لديها حاليًا، هو الكريستال الأبيض Howlite، فهو حجر كريم يُخفّف التوتر، ويهدِّئ العقل، ويُرخي الجسد بكامله.

وليست هذه المرّة الأولى، التي تتحدّث فيها فيكتوريا عن حبها للكريستال، حيث اعترفتْ سابقًا أنّ بلورتها الأولى كانت عبارة عن جمجمة سوداء من حجر السجّان، كانت تحتفظ بها دائمًا في حقيبة يدها.

وليست فيكتوريا النجمة الوحيدة، التي تحمل معها الكريستال، فالنّجمة البريطانية أديل تستخدمها، لتهدئة أعصابها أيضًا، في حين تأمل كايتي بيري أنْ تجذب الحبّ لها.

اترك تعليقاً