موضة

هذه القصة الحقيقية وراء "فستان الانتقام" للأميرة ديانا!

هذه القصة الحقيقية وراء "فستان الان...

محتوى مدفوع

لا تزال الأميرة ديانا أيقونة الموضة الكلاسيكية، وسنتذكر دائمًا أسلوبها المميّز، ولكن هناك فستان واحد يميّز حياة الأميرة الراحلة، فستان "الانتقام" الشهير. عندما انفصلت الأميرة ديانا والأمير تشارلز، استغرق الأمر بضع سنوات قبل حصولها على الطلاق، ومع ذلك، أعلن تشارلز عن خيانته للأميرة علنًا مع كاميلا باركر في يونيو 1994، وفقًا لوثائقي "قصة ديانا". وفي اليوم التالي، دعيت الأميرة ديانا إلى معرض سربنتين في حدائق كنسينغتون في لندن وبحركة بسيطة، دون إظهار مشاعرها للصحافة، أوصلت رسالة خفيّة إلى كل النساء. بدت ديانا مذهلةً في فستان أسود بأكتاف مكشوفة بالكامل وبفتحة جانبية أظهرت ساقيها الجميلتين. https://www.instagram.com/p/BjlTUKrnUhm/?taken-by=a_thing_or_two_ هذا الفستان الذي تم تصميمه

لا تزال الأميرة ديانا أيقونة الموضة الكلاسيكية، وسنتذكر دائمًا أسلوبها المميّز، ولكن هناك فستان واحد يميّز حياة الأميرة الراحلة، فستان "الانتقام" الشهير.

عندما انفصلت الأميرة ديانا والأمير تشارلز، استغرق الأمر بضع سنوات قبل حصولها على الطلاق، ومع ذلك، أعلن تشارلز عن خيانته للأميرة علنًا مع كاميلا باركر في يونيو 1994، وفقًا لوثائقي "قصة ديانا".

وفي اليوم التالي، دعيت الأميرة ديانا إلى معرض سربنتين في حدائق كنسينغتون في لندن وبحركة بسيطة، دون إظهار مشاعرها للصحافة، أوصلت رسالة خفيّة إلى كل النساء.

بدت ديانا مذهلةً في فستان أسود بأكتاف مكشوفة بالكامل وبفتحة جانبية أظهرت ساقيها الجميلتين.

هذا الفستان الذي تم تصميمه في عام 1991 من قبل كريستينا ستامبوليان بدا جريئًا للغاية ومخالفًا للبروتوكول الملكي، لكنه أظهر الجانب الجريء من شخصية الأميرة الراحلة لتصبح أيقونة الموضة التي نعرفها اليوم.

ووصفت الصحافة البريطانية الفستان بأنه "فستان الانتقام" يرمز إلى تمكين المرأة و قوتها رغم كل الظروف.

اترك تعليقاً