موضة

كيف وصلت المصممة المصرية دانا فريد إلى "غوتشي" و"ديور"؟

محتوى مدفوع

منذ أن كانت في عمر الـ 17 سنة، اكتشفت مصممة الأزياء المصرية دانا فريد عالم الموضة والأزياء، حين كانت تتابع مدونات الموضة والفنانين وتتعلم حيل التصميمات على الإنترنت، وكان هذا ممتعاً جداً بالنسبة لها. وبينما جاء  دخول دانا لعالم الموضة والأزياء متأخراً نسبياً، إلا أنها كبرت وهي محاطة بطاقة إبداعية، كون والدتها تعمل كرسامها إلى جانب عملها الأساسي كأستاذ فلسفة في الجامعة، ما أثر في توجهاتها. وأوضحت المصممة دانا لمجلة "فوغ" قائلة إن  الناس في  الشرق الأوسط بشكل عام، يواجهون مشكلات اقتصادية وسياسية، لذلك غالباً ما تعُرف الموضة على أنها فقط  الملابس التي نرتديها، لذلك فإن خلق علامة أزياء تجارية

منذ أن كانت في عمر الـ 17 سنة، اكتشفت مصممة الأزياء المصرية دانا فريد عالم الموضة والأزياء، حين كانت تتابع مدونات الموضة والفنانين وتتعلم حيل التصميمات على الإنترنت، وكان هذا ممتعاً جداً بالنسبة لها.

وبينما جاء  دخول دانا لعالم الموضة والأزياء متأخراً نسبياً، إلا أنها كبرت وهي محاطة بطاقة إبداعية، كون والدتها تعمل كرسامها إلى جانب عملها الأساسي كأستاذ فلسفة في الجامعة، ما أثر في توجهاتها.

وأوضحت المصممة دانا لمجلة "فوغ" قائلة إن  الناس في  الشرق الأوسط بشكل عام، يواجهون مشكلات اقتصادية وسياسية، لذلك غالباً ما تعُرف الموضة على أنها فقط  الملابس التي نرتديها، لذلك فإن خلق علامة أزياء تجارية في السوق دون حدود هو أمر لا يمكن الوصول إليه بسهولة.

وأضافت: كنت أشعر بالقلق دوماً بشأن مستقبلي، وعندي الرغبة الشديدة في العمل في أحد المجالات الإبداعية، لذلك كنت أفكر دائماً في إيجاد خطة بديلة إذا لم تنجح خططتي الأساسية.

وفي العام الماضي، صممت دانا تيشيرتات وبنطلونات مزينة بأشكال النباتات والحيوانات كما استعانت بأسماء بيوت الأزياء الفاخرة، حيث كتبت عبارات كـ "الموت من أجل ديور" "دع الثعابين جانبا طالما أنهم ليسوا من غوتشي" وعبارات أخرى مضحكة، ما جعل قطعها مرغوبة أكثر في عالم الموضة.

تروج دانا حاليا لمنتجاتها عبر إنستغرام فقط، ولكن دانا التي سوف تتخرج قريباً من الجامعة، وتتخصص في دراسة العلوم التجارية والسياسية، كما تهدف إلى الانضمام لإحدى مدراس الأزياء قريباً، وتنوي السفر إلى باريس بعد إنهاء دراستها في مصر.

اترك تعليقاً