موضة

صدق أو لا تصدق.. إبراز القفص الصدري من آخر صيحات الجمال!

محتوى مدفوع

في البداية كانت موضة فجوة الفخذين، ثم تلاها ما يسمى بـ "جسر البكيني" وحزمة عضلات البطن الستة. ولكن أحدث صيحات الجمال التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي وأكثرها إثارة للقلق هي موضة إبراز القفص الصدري كإحدى مقومات الجمال التي ينبغي الافتخار بها. بالنسبة للعديد من النجمات والعارضات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لم يعدن يكتفين بالجسد الرشيق والنحيف، بل أصبح الأمر يتعلق باستعراض عظام الصدر من خلال الصور التي ينشرنها على إنستغرام. فعلى سبيل المثال، عرضت العارضة بيلا حديد (20 عاماً) صورة لها عبر حسابها إنستغرام وهي ترتدي "بيكيني" مثيرا للغاية يظهر منها جسمها النحيف لدرجة الهزال بعظام بارزة وكأنها "هيكل

في البداية كانت موضة فجوة الفخذين، ثم تلاها ما يسمى بـ "جسر البكيني" وحزمة عضلات البطن الستة. ولكن أحدث صيحات الجمال التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي وأكثرها إثارة للقلق هي موضة إبراز القفص الصدري كإحدى مقومات الجمال التي ينبغي الافتخار بها.

بالنسبة للعديد من النجمات والعارضات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لم يعدن يكتفين بالجسد الرشيق والنحيف، بل أصبح الأمر يتعلق باستعراض عظام الصدر من خلال الصور التي ينشرنها على إنستغرام.

فعلى سبيل المثال، عرضت العارضة بيلا حديد (20 عاماً) صورة لها عبر حسابها إنستغرام وهي ترتدي "بيكيني" مثيرا للغاية يظهر منها جسمها النحيف لدرجة الهزال بعظام بارزة وكأنها "هيكل عظمي" ما أثار القلق لدى العديد من المتابعين الذين دقوا جرس الخطر حول الخيط الرفيع بين الرشاقة والهزال المرضي، حسبما ذكرت صحيفة الديلي ميل.

أما الممثلة البريطانية كيت البالغة من العمر 43 عاماً، فيبدو أنها مستمعة بأوقاتها في كاليفورنيا بين ممارسة اليوغا والتغذي على العصائر الخضراء بينما تستعرض هي الأخرى مقومات جسمها النحيل على شواطئ لوس أنجلوس.

وإلى جانب ذلك، ظهرت عارضات أخريات على الساحة مثل بيلا وإيميلي، اللتان اجتاحت صورهما مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير مع متابعين اجتاز عددهم 12 مليونا، فأصبح يضرب بهن المثل في النحافة المثالية لجيل جديد من المراهقات لم تتجاوز أعمارهن 20 عاماً.

فماذا يا ترى ستكون الصيحة التالية للجمال وماذا ستكون عواقبها؟

اترك تعليقاً