موضة

رحلة تطور شكل الفستان المثالي للنساء عبر التاريخ..

رحلة تطور شكل الفستان المثالي للنسا...

مرّ الفستان على شكل A الذي يوصف دائماً بأنه الفستان المثالي على أجساد النساء، بمراحل عديدة عبر التاريخ، منذ أن ابتكره المصمم العالمي الراحل كريستيان ديور عام 1955 وحتى يومنا هذا. ويتميّز هذا الفستان الذي يبرز جمال جسد المرأة من خلال الأكتاف الضيقة، والوسط الضيق، والتنورة الواسعة عند الأوراك، بأنه الأسهل في الارتداء، والأروع دائماً على أجساد النساء، الأمر الذي يفسّر خلوده في عالم الموضة عبر السنين. وهنا نرصد رحلة هذا الفستان منذ البداية وحتى اليوم. الفستان A طرح مصمم الأزياء العالمي كريستيان ديور هذا الفستان لأول مرة في ربيع عام 1955، تحت عنوان A - LINE معتمداً في شكله

مرّ الفستان على شكل A الذي يوصف دائماً بأنه الفستان المثالي على أجساد النساء، بمراحل عديدة عبر التاريخ، منذ أن ابتكره المصمم العالمي الراحل كريستيان ديور عام 1955 وحتى يومنا هذا.

ويتميّز هذا الفستان الذي يبرز جمال جسد المرأة من خلال الأكتاف الضيقة، والوسط الضيق، والتنورة الواسعة عند الأوراك، بأنه الأسهل في الارتداء، والأروع دائماً على أجساد النساء، الأمر الذي يفسّر خلوده في عالم الموضة عبر السنين.

وهنا نرصد رحلة هذا الفستان منذ البداية وحتى اليوم.

الفستان A

طرح مصمم الأزياء العالمي كريستيان ديور هذا الفستان لأول مرة في ربيع عام 1955، تحت عنوان A - LINE معتمداً في شكله على الخصر المنحوت، الذي يتسع عند الوركين والساقين، وهو الفستان الذي شكّل الخط العام لفستان المرأة المثالي في كل المواسم.

التطور الأول

بعد 3 سنوات من وفاة كريستيان ديور، عام 1957، أجرى مساعده المصمم الفرنسي إيف سان لوران تطويراً على الفستان، وجعل الخصر أكثر ضيقاً، مع التنورة الواسعة.

الإغراء

استمر الفستان في رحلة تطوره بعد ذلك، فبدأ يبرز أنوثة وإغراء المرأة، ويخلق إيحاء بالتعرّجات المثيرة في الجسد، من خلال الأكتاف الضيقة جداً، والخصر الضيق أيضاً، والتنورة الواسعة، وهو الفستان المناسب جداً للمرأة على شكل الكمثرى.

الطول المناسب للتنورة

التنورة المثالية، بعد سنوات من تربع الفستان على عرش الموضة، هي التنورة القصيرة، التي تبدو جيدة لكل النساء بغض النظر عن أعمارهن أو أشكالهن أو أحجامهن، وإن لجأت النساء الصغيرات إلى التنورة القصيرة جداً، خلافاً للمتقدمات في السن اللواتي اتجهن إلى التنورة التي تصل إلى أعلى الركبة مباشرة.

تعدد الأقمشة

عبر السنين تعددت ألوان وأقمشة الفستان A، حيث دخل فيه القطن والكتان والشيفون، كما تنوعت ألوانه، ما بين الأحادية أو المطبوعة، حسب كل موسم.

فستان العروس

اعتمد فستان العروس بشكل كبير أيضاً على شكل الفستان A، ولكنه تطور أيضاً تطوراً كبيراً عبر السنين، خاصة في الأقمشة والتطريزات، فحصد إعجاب الكثيرات من العرائس نظراً لأناقته، التي تجعلهن أميرات متوجات يوم الزفاف، فضلاً عن راحته المثالية لكل عروس.

خط اليوم

تطور الفستان اليوم تطوراً كبيراً، بعد أن لعبت على أنغامه العديد من ماركات الأناقة العالمية، ولكن تظل علامة إيف سان لوران الأبرز في اللعب على هذا النمط، الذي يبرز بشكل واضح الإثارة، من خلال الأكتاف الصغيرة، والخصر الضيق، والتنورة الواسعة، سواء أكانت قصيرة أم طويلة.

اترك تعليقاً