موضة

موضة "فيمنست 2017" نصيرة المرأة المتحررة والمتمردة

موضة "فيمنست 2017" نصيرة المرأة الم...

ظهر أول القرن الحالي مصطلح "الفيمنست"، وهو مصطلح انجليزي حديث يعني "الإيمان بحقوق النساء المتساوية مع الرجال"، وقد أسس المهتمون بحقوق المرأة في أوروبا منظمة "الفيمنست"، وعملوا بدأب على المطالبة باعتبار الانثى إنسانا كامل الأهلية له حق تقرير مصيره، وتحرير المرأة من فكرة كونها تابعة للذكور، وفي إطار جهود المنظمة لدعم مفهومها وترويجيه بشتى السبل، قامت مؤخرا بتنظيم معارض للموضة لدعم المرأة المتحررة، وتفننت بيوت الموضة الأوروبية في إبراز مفهوم "الفيمنست" من خلال تصاميم فنية لقطع النسيج المتحررة والجريئة الداعمة للمرأة المتمردة والمتحررة، امرأة القرن الثاني والعشرين، والقرون القادمة، وليس التمرد على الفكر القديم والرجعية فقط، بل والتمرد على الطقس

ظهر أول القرن الحالي مصطلح "الفيمنست"، وهو مصطلح انجليزي حديث يعني "الإيمان بحقوق النساء المتساوية مع الرجال"، وقد أسس المهتمون بحقوق المرأة في أوروبا منظمة "الفيمنست"، وعملوا بدأب على المطالبة باعتبار الانثى إنسانا كامل الأهلية له حق تقرير مصيره، وتحرير المرأة من فكرة كونها تابعة للذكور، وفي إطار جهود المنظمة لدعم مفهومها وترويجيه بشتى السبل، قامت مؤخرا بتنظيم معارض للموضة لدعم المرأة المتحررة، وتفننت بيوت الموضة الأوروبية في إبراز مفهوم "الفيمنست" من خلال تصاميم فنية لقطع النسيج المتحررة والجريئة الداعمة للمرأة المتمردة والمتحررة، امرأة القرن الثاني والعشرين، والقرون القادمة، وليس التمرد على الفكر القديم والرجعية فقط، بل والتمرد على الطقس وتقلبات الشتاء والإحساس بالصقيع!.

دعم حقوق المرأة 

بات لافتاً دعم مصممي الموضة في أوروبا وأمريكا  لـ"عام المرأة"، والاتجاه كان واحداً من مناصرين ومساندين قضية المرأة، وفي أول عروض عام 2017، ظهرت بعض هذه الاتجاهات المتميزة "المتمردة" التي أثرت محررين الموضة من حيث التصميم والألوان، والتي اقترحت من قبل مصممين مؤثرين كثيراً في مجال الأزياء مثل مارك جاكوبس وبرادا، كما عكست العروض الرغبة الكامنة والأساسية في مجتمع إبداعي للتعبير عن مساندة ودعم قوة وحقوق المرأة في لحظة حاسمة في التاريخ، فالكثير من المصممين بقيادة المصممة "فيبي فيلو" المديرة الإبداعية لدار الأزياء الفرنسية "سيلين" التي تعد واحدة من أهم دور الأزياء العالمية، عرضن الملابس التي تعكس التعقيد، والفوضى التي تعيشهما المرأة اليوم، بالإضافة الى لمسات الجرأة والتحدي، والتمرد أحياناً.

رسائل صداقة المرأة

وليس هناك من استطاع فهم رسائل صداقة المرأة وتحررها بوضوح، وعبر عنها بصوت عال "حرفياً" هذا العام أكثر من "ديور" الفرنسية، حيث استطاعت المديرة الإبداعية الجديدة "ماريا جرتسيا كيوري" المصممة الإيطالية التي تولت هذا المنصب كأول امرأة تقود "ديور" على مدى 70 عاماً منذ تأسيسها في عام 1946، حيث عرضت تصاميم لشتاء 2017 وصفها المتتبعون لخطوط الموضة بأنها "رسالة تحريض للمرأة من أجل التحرر"، واتسمت القطع النسيجية المصممة بالجرأة والحيوية والعصرية والتمرد، وتجلت في أغلب عروض "ديور" روح المرأة الجديدة التي تولت إدارته مؤخراً، فهي سيدة مؤمنة بحرية المرأة ومستوعبة لمفهوم "الفيمنست"، فحولته إلى قطع فنية نسيجية تعرضها بيوت الموضة في أوروبا، ولقت رواجاً كبيراً وترحيباً من قطاع عريض من النساء المتمردات، واشتهرت هذه التصميمات الجديدة بإسم "الفيمنست".

يجب مساندة المرأة 

كما ضمت أزياء "كيوري" الشهيرة، لمجموعتها قمصانا مطبوعا عليها تصريح بخط أحد الأدباء يقول "يجب علينا جميعاً مساندة المرأة"، ولقت تصميمات "الفيمنست" رواجا هائلا بين الحضور، وكانت النتائج على عكس ما توقعه معظم المحررين الصحفيين ومصممي الأزياء، خاصة وأن القطع المعروضة اتسمت بالجرأة رغم أنها موضة "شتاء"، والطبيعي أن تكون كاسية للجسد وسميكة الخامة، لكن "كيوري" حطمت الفكرة التقليدية لأزياء الشتاء، ومن خلال معروضاتها  بدأ جلياً فكراً جديداً لأزياء الشتاء لا يعبأ بالطقس، بل يحرض المرأة على التمرد على الصقيع وتقلبات الشتاء.

اترك تعليقاً