عروض الأزياء.. قل لي أين تجلس أقل لك من أنت!

عروض الأزياء.. قل لي أين تجلس أقل لك من أنت!

بلقيس دارغوث

في عالم الموضة، ورغم سطحية التعبير، إلا أنه يتم تحديد أهميتك وفق كرسيك في عروض الأزياء. وفي حين أن عروض الأزياء منظمة ومدبرة حتى أدق التفاصيل، فإن ترتيب مقاعد الحاضرين لا يقل تدبيراً وتخطيطاً من قبل المنظمين وصولاً إلى المصمم نفسه.

gettyimages-462625461

فمقعد الضيف تصريح بمقامه ومكانته، ورغم تغير عدد المقاعد وطريقة توزيعها عاماً تلو الآخر، يبقى ثابت واحد لا يتغير: كلما زادت أهميتك، كلما اقتربت من منصة العرض.

تقول مدير شركة العلاقات العامة Ella Dror PR ،إيلا، إن توزيع المقاعد عملية حساسة وأي خطأ في اختيار شخص ما لكرسي ما يعد إهانة وإحراجاً للجميع.

وتشبه العملية لعبة الشطرنج التي تتطلب معرفة كاملة بالتسلسلات الهرمية لقطاع صناعة الموضة، وهو شرط لا بد أن يتقنه خبراء الدعاية والترويج جيداً.

فمن يجلس في الصف الأول؟

shutterstock_547272943

لا يقتصر الأمر على رؤساء تحرير مجلات الموضة أو كبارالمشترين والمشاهير فحسب، بل رعاة العروض والمشاركين والعملاء والمنظمات والأصدقاء والعائلة.

فالمقعد في الصف الأول يعني حيازة من سيجلس عليه ببطاقة ذهبية من المصمم واحترام متبادل وموقع قوة واتخاذ قرار.

وتوضح إيلا:” لا منفعة من إجلاس جميع رؤساء التحرير في الصف الأول لأنهم ليسوا القوة الشرائية الكبرى، ولا منفعة من ملء الكراسي بشراة دون حضور وسائل الإعلام للمساعدة على الترويج”.

shutterstock_449444302

وكشفت أن المصمم يشرف بنفسه على ضيوف الصف الأول، ولا يقبل إلا بنخبة النحبة لتزيين مقاعد عرضه واستعراض قاعدة شعبيته.

تأثير الإنستغرام

shutterstock_338287574

ولكن الفترة الماضية شهدت حضور جيل أكثر شباباً واتصالاً بمواقع التواصل الاجتماعي. إذ أثبت المؤثرون الافتراضيون على شبكات الإنترنت قوتهم وتأثيرهم على أذواق من يتبعهم، ناهيك عن حبهم لنقل الوقائع مباشرة وبصورة مستمرة.

هذا الأمر هدد أصحاب المقاعد التقليدية، التي لطالما جلس عليها عتاة الصناعة، فبدلت الأرض من تحتهم لصالح جيل الإنستغرام، وتحولت المعادلة إلى ما تستطيع أن تقدمه للعرض بمقدار ما تأخذ منه!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com