هذه الأبراج تعشق لعب دور الضحية.. و...

أبراج

هذه الأبراج تعشق لعب دور الضحية.. وتعتقد أن العالم ضدها!

إلى جانب مختلف الصفات والطباع، يلعب السلوك وأسلوب التعامل مع الآخرين دورا رئيسا في تحديد الشخصية؛ فعلى سبيل المثال الخائن يعرف بهذا الوصف؛ لأن سلوكه لا يخلو من الخيانة، والأمين يوصف هكذا؛ لأنه يتسم بالصدق والأمانة، وهناك الكثير من الأمثلة. ومن بين هذه الصفات، هناك الكثير من الأشخاص يحبون لعب دور الضحية معظم الوقت إن لم يكن دائما، وذلك يرتبط بأبراج معينة نكشف عنها في السطور القادمة: برج السرطان تشاؤم برج السرطان وتوقعه المستمر بأن شيئا سيئا سيحدث له، يجعله يعيش دور الضحية معظم الوقت، وخاصة في العلاقة، إذ دائما ما يشعر أن الشريك يهمله ولا يدعمه وقتما يحتاجه، وقد

إلى جانب مختلف الصفات والطباع، يلعب السلوك وأسلوب التعامل مع الآخرين دورا رئيسا في تحديد الشخصية؛ فعلى سبيل المثال الخائن يعرف بهذا الوصف؛ لأن سلوكه لا يخلو من الخيانة، والأمين يوصف هكذا؛ لأنه يتسم بالصدق والأمانة، وهناك الكثير من الأمثلة.

ومن بين هذه الصفات، هناك الكثير من الأشخاص يحبون لعب دور الضحية معظم الوقت إن لم يكن دائما، وذلك يرتبط بأبراج معينة نكشف عنها في السطور القادمة:

برج السرطان

تشاؤم برج السرطان وتوقعه المستمر بأن شيئا سيئا سيحدث له، يجعله يعيش دور الضحية معظم الوقت، وخاصة في العلاقة، إذ دائما ما يشعر أن الشريك يهمله ولا يدعمه وقتما يحتاجه، وقد يهجره في أي لحظة، على الرغم من أنه كثيرا ما يكون الأمر مجرد مخاوف وتكهنات غير حقيقية.

برج الحوت

يفتقر برج الحوت إلى النظر للأمور أو التعامل معها بموضوعية، وعندما يحدث موقف ما سلبي أو لا تسير الخطة كما أراد، سرعان ما يندب الحوت حظه السيئ ويظل يتساءل عن السبب وراء فشل خططه وما شابه، ويعيش دور الضحية دون منح الأولوية للتفكير في حلول.

برج العقرب

حساسيته الشديدة هي ما يجعل برج العقرب يعيش دور الضحية، فهو دائم الاعتقاد أن العالم ضده ولا يمكنه الثقة في أي شخص، وليس هناك أحد يرغب في مساعدته، فهو يعيش دور الضحية ونظرية المؤامرة معظم الوقت، وذلك ينهكه ذهنيا ونفسيا.

برج الجدي

في الكثير من الأحيان، يسيطر على برج الجدي شعور بأن العالم ضده، وحينها يبدأ التعامل مع مختلف المواقف بسلبية كبيرة ويلعب دور الضحية، وذلك ينبع من تقليل الجدي من شأنه وشعوره بأن أي شخص يسعى لأذاه.

برج العذراء

استقلالية برج العذراء تجعله ينجز مختلف مهامه بنفسه، فهو لا يحب طلب مساعدة الآخرين، ويعتمد على ذاته في مختلف الأمور، ولكن عندما لا تسير الأمور حسب مخططاته يبدأ في التشاؤم ويعيش دور الضحية، كأن أحدا ما هو السبب فيما حدث.