أبراج

الجوزاء في الصدارة.. هذه الأبراج يسيطر عليها القلق المفرط!

الجوزاء في الصدارة.. هذه الأبراج يس...

القلق من السمات الشخصية، لكنه يختلف من شخص لآخر، فهناك من يتحكم فيه بالهدوء النفسي، فيما يخفق الآخر في إدارة القلق، ويسمح له بتدمير حياته، وضياع مستقبله، بل ويترك له العنان ليتعدى مرحلة القلق، فيصبح في مرحلة القلق المفرط. من هؤلاء الأشخاص، من يعيشون حياة صعبة، مليئة بالمشاكل والصراعات، سواء في حياتهم العاطفية أو المهنية، لكنهم جميعا يخضعون، لسبب آخر لا يقل في أهميته عن العوامل الحياتية، وهو الأبراج، فكيف يؤثر برجهم على إحساسهم بالقلق المفرط، هذا ما ستتضمنه السطور التالية. الجوزاء: 21 مايو - 20 يونيو تسيطر عليها مشاعر القلق حتى أثناء النوم، تفكر في كل ما حدث أثناء

القلق من السمات الشخصية، لكنه يختلف من شخص لآخر، فهناك من يتحكم فيه بالهدوء النفسي، فيما يخفق الآخر في إدارة القلق، ويسمح له بتدمير حياته، وضياع مستقبله، بل ويترك له العنان ليتعدى مرحلة القلق، فيصبح في مرحلة القلق المفرط.

من هؤلاء الأشخاص، من يعيشون حياة صعبة، مليئة بالمشاكل والصراعات، سواء في حياتهم العاطفية أو المهنية، لكنهم جميعا يخضعون، لسبب آخر لا يقل في أهميته عن العوامل الحياتية، وهو الأبراج، فكيف يؤثر برجهم على إحساسهم بالقلق المفرط، هذا ما ستتضمنه السطور التالية.

الجوزاء: 21 مايو - 20 يونيو

تسيطر عليها مشاعر القلق حتى أثناء النوم، تفكر في كل ما حدث أثناء اليوم، وتعيده مرارًا وتكرارًا، فهي فريسة سهلة للقلق المفرط، قد تتحكم فيه في بعض الأحيان، تتعامل بوجهتي نظر مختلفتين، لذا دائمًا ما تكون في صراع حقيقي مع النفس، ما ينغص عليها حياتها ويجعلها تحت ضغط وتوتر مستمرين.

برج السرطان: 21 يونيو - 22 يوليو

ينتابها القلق المفرط، عند إخفاقها في تحقيق طموحاتها، والوصول إلى غايتها المنشودة، تترقب تصرفات شريكها بحذر وقلق، ويدفعها التغير المفاجئ، في تصرفاته إلى إحساسها بالانزعاج والاستياء، لا تمانع في تغيير مسار حياتها، طالما سيساعدها في تحقيق نجاحاتها المهنية.

برج العذراء: 23 أغسطس - 22 سبتمبر

عندما تسير علاقتها بشريكها، عكس أهدافها الموضوعة أو توقعاتها، تشعر بالقلق المفرط بشكل مبالغ فيه، ويتسلل اليأس إلى حياتها وقلبها، إذا لم تلق الحب والاهتمام من أحبائها، وألا يعاملوها بالمثل.

برج الحوت: 19 فبراير – 20 مارس

تقلق من كل شيء، ما هو موجود وما في علم الغيب، تراقب وتتفحص من حولها بعينين متربصتين، تغدق على نفسها بالمشاعر السلبية، وكأنها تمنحها سعادتها المبتغاة، لا.. تتوقفي عن المراقبة والتفتيش في حياة الآخرين، ولا تبحثي عما يضمرونه تجاهك، فمفتاح سعادتك بين يديك، بألا تتوتري لأجل إرضاء الآخرين.

 

اترك تعليقاً