ألمع الكتاب والمفكرين في "مهرجان طيران الإمارات للآداب"

ألمع الكتاب والمفكرين في "مهرجان طيران الإمارات للآداب"

أكثر من 150 فعالية، وقائمة طويلة مكتظة بأسماء ألمع الكتاب والمفكرين أعلن عنها "مهرجان طيران الإمارات للآداب" بنسخته السادسة عشر، والتي من المقرر إقامتها في الفترة بين 31 يناير/ كانون الثاني، و6 فبراير/ شباط، في فندق انتركونتيننتال دبي فستيفال سيتي، إضافة إلى تفاصيل البرنامج كاملاً.

وتشمل قائمة المتحدثين كوكبة من ألمع الأسماء في مجالات الأدب والثقافة والفنون على المستويين العالمي والمحلي، ومن أبرزهم الأديب القدير إبراهيم الكوني، ورائدا الفضاء الإماراتيان، هزاع المنصوري وسلطان النيادي، والكاتب الحائز على الجائزة العالمية للرواية العربية عام 2023 زهران القاسمي، والشاعرة الموهوبة أمل السهلاوي، والكاتب والدكتور أشرف فقيه، والناشر خالد الناصري من دار "المتوسط" الشهيرة.

ويتضمن برنامج المهرجان أكثر من 150 فعالية، من بينها فعالية "ونحن نُحب الحياة"؛ ليلة خاصة من الشعر وعروض الأداء تكريماً لأعمال الشاعر الفلسطيني محمود درويش، وجلسة "برنامج آخر الليل"؛ حوار مشوق يجمع الإعلامي إبراهيم أستادي المعروف بأسلوبه المرح والجريء بثلاثة من المبدعين في مجالاتهم، وهم أحمد خبيت وأشرف فقيه وخلود أمير.

وتُختم عطلة نهاية الأسبوع الكبرى مع حفل موسيقي للموهوب راشد النعيمي، كما يتضمن قائمة طويلة من الفعاليات الخاصة المليئة بالمفاجآت، والجلسات الحوارية المميزة، كما يستضيف المهرجان سلسلة من الأنشطة الترفيهية من عروض التسوق وتجارب التذوق والأمسيات الموسيقية الممتعة والألعاب، كما يقدم تجارب مميزة للعائلة وفرصة لحضور ورش عمل خاصة للصغار والكبار، مع فرص للقاء أبرز الكتاب في مجال أدب الطفل، وفعاليات خاصة للطلبة وأيضاً للشباب.

وعبّرت أحلام بلوكي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الإمارات للآداب ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب والمديرة الإدارية لدار "ELF" للنشر، عن بالغ سعادتها بإطلاق الدورة السادسة عشر للمهرجان، قائلةً: "كان مصدر إلهامنا لتصميم برنامج الدورة السادسة عشر لمهرجان الإمارات للآداب هو إمكانية القصص في عكس آرائنا والتعبير عن ذواتنا؛ إذ أعددنا برنامجاً بمثابة مرآة لمجريات الحياة التي نعيشها اليوم. برنامج يرى فيه الجمهور، المحلي والعالمي، اهتماماته وشواغله".

وأضافت: "المهرجان هو المكان الذي يجمع الناس، باختلافاتهم، على حب الكلمة المكتوبة والمنطوقة ويمكنهم من تشكيل صلات عميقة تدوم طوال العمر. لذا أدعو كافة الناس، القرّاء منهم وغير القرّاء، لزيارة مهرجان الإمارات للآداب للانطلاق في رحلة لا مثيل لها.. رحلة تستكشف الإبداع الإنساني بشتى أشكاله".

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com