\u0646\u062c\u0648\u0649 \u0641\u0624\u0627\u062f \u062a\u0639\u0644\u0642 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u062a\u0647\u0627\u0645\u0647\u0627 \u0628\u0640\

برامج

نجوى فؤاد تعلق على اتهامها بـ"إثارة الغرائز".. و"خليعة" أنهت رقصها

نفت الفنانة المصرية نجوى فؤاد، تعمّدها تقديم رقص مثير للغرائز، مستذكرة بأنها عندما كانت ترقص أو تقوم بعمل ما، فإن تركيزها يكون في العمل وليس حول نظرات الناس إليها. وأضافت فؤاد في تصريحات لبرنامج "شيخ الحارة والجريئة" الذي تقدمه المخرجة إيناس الدغيدي، أنها كانت تقدم فنًّا وليس رقصًا مثيرًا، كما أن ملابسها لم تكن مبتذلة. وكشف الراقصة البالغة من العمر حاليًا 79 عامًا، أن كلمة "خليعة" أجبرتها على اعتزال الرقص والفن، وعلقت: "أنا نسيت موسيقى الرقص ولو حد طلب مني أرقص برفض وامشي". وشددت على أنها "سعيدة بكونها راقصة ولم تندم يومًا لكونها راقصة، لكن الرقص مرحلة انتهت من حياتها

نفت الفنانة المصرية نجوى فؤاد، تعمّدها تقديم رقص مثير للغرائز، مستذكرة بأنها عندما كانت ترقص أو تقوم بعمل ما، فإن تركيزها يكون في العمل وليس حول نظرات الناس إليها.

وأضافت فؤاد في تصريحات لبرنامج "شيخ الحارة والجريئة" الذي تقدمه المخرجة إيناس الدغيدي، أنها كانت تقدم فنًّا وليس رقصًا مثيرًا، كما أن ملابسها لم تكن مبتذلة.

وكشف الراقصة البالغة من العمر حاليًا 79 عامًا، أن كلمة "خليعة" أجبرتها على اعتزال الرقص والفن، وعلقت: "أنا نسيت موسيقى الرقص ولو حد طلب مني أرقص برفض وامشي".

وشددت على أنها "سعيدة بكونها راقصة ولم تندم يومًا لكونها راقصة، لكن الرقص مرحلة انتهت من حياتها الآن".

وتعتبر نجوى فؤاد، أن فيفي عبده من أحب الأشخاص إلى قلبها، ووصفتها بأنها محترمة في الرقص على المسرح، وعن أفضل الراقصات في مصر، فقالت إنها كانت تحب رقص نعيمة عاكف.

وبينت فؤاد، أنها باعت حياتها للشهرة والفن، كما أنها ندمت على عدم الإنجاب وخوفها على شكلها والإجهاض 3 مرات من ثلاثة أزواج مختلفين، بينما كان المولود يجهض بمفرده، بسبب طبيعة العمل، وأنها لم تخضع لأي عملية إجهاض، مشيرة إلى طلاقها من أحمد فؤاد حسن، لرغبته في الإنجاب، خاصة أنه كان وحيد والديه، ولكنها رفضت.

وسألتها الدغيدي، عن أنه في حال عاد بها الزمن من ستتزوج، فقالت نجوى إنها ستختار أحمد فؤاد حسن، وتحدثت أيضًا عن حادثة عمها شقيق والدها والذي جاء "مع سكينة طعام" من بلدهم لكي يقتلها، وكان من حسن حظها وقتها، أنها تزوجت من أحمد فؤاد حسن، قبلها بيوم، بعد تسنينها لأنها كانت قاصر. كما أن والدها هو الذي أرسله لكي يقتلها.

كما تحدثت عن زواجها من أحمد رمزي، معلقة أنها تزوجت منه 17 يومًا فقط، ووافقت لأنها حالتها النفسية كانت سيئة بعد طلاقها من أحمد فؤاد حسن، وبعدها سافرت في عمل خارج مصر، وعندما عادت وجدته عاد إلى زوجته وانفصلا.

وفي الحلقة -أيضًا- كشفت الراقصة المعتزلة، أنها تركت فلسطين عندما كان عمرها 7 أشهر، مشيرة إلى ثباتها على رفضها للرقص بفلسطين، لأنها أراض محتلة.

وأضافت أن والدها أرجع والدتها إلى أهلها بفلسطين، بعد أن أصيبت بمرض السرطان، موضحة أنها توفيت بعد ثلاثة أشهر من ولادتها.

وأشارت إلى زواج والدها من سيدة عاقر من أصول تركية تعيش في فلسطين، وأخذهما وعاد إلى مصر، فيما شهدت صعوبات كفراق والدتها ومن ثم والدها، وهو ما ساعدها على إبراز موهبتها.

وبيّنت أنها تلقت تعليمها حتى المرحلة الإعدادية فقط، ذاكرة أنها عملت في بداية حياتها كمتعهدة حفلات، لتقابل هناك زوجها السابق أحمد فؤاد حسن.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً