برنامج يسيءُ لميغان ماركل ويتقصّدُ...

برامج

برنامج يسيءُ لميغان ماركل ويتقصّدُ تشويه صورتها.. شاهدي!

تلفت دوقة ساسكس دائمًا، الأنظار إليها، وتكون موضع جدل الكثيرين حول العالم، بسبب إطلالاتها، وتفاصيل حياتها. لكن، يبدو أنّها أصبحت مستهدفة علانيّة، لتشويه صورتها من قِبل أبرز وسائل الإعلام. وفتحت شبكة "بي بي سي" البريطانيّة، النّار على نفسها، بعد عرض برنامج دمى جديد يدعى "الليلة مع فلاديمير بوتين" يسيء لميغان ماركل، دوقة ساسكس. ووفق ما نشرته صحيفة "ذا صن" البريطانيّة، تمّ عرض البرنامج المسيء للمرّة الأولى، مساء أمس الأحد، وأثار غضب العديد من المشاهدين، حيث ظهرت فيه دمية تُظهر ميغان ماركل، كـ"حثالة المجتمع الأمريكيّ"، كما أظهرتها شخصًا بغيضًا للغاية. ويبدو أنّ البرنامج كان يهدف إلى تشويه صورة دوقة ساسكس في

تلفت دوقة ساسكس دائمًا، الأنظار إليها، وتكون موضع جدل الكثيرين حول العالم، بسبب إطلالاتها، وتفاصيل حياتها. لكن، يبدو أنّها أصبحت مستهدفة علانيّة، لتشويه صورتها من قِبل أبرز وسائل الإعلام.

وفتحت شبكة "بي بي سي" البريطانيّة، النّار على نفسها، بعد عرض برنامج دمى جديد يدعى "الليلة مع فلاديمير بوتين" يسيء لميغان ماركل، دوقة ساسكس.

img

ووفق ما نشرته صحيفة "ذا صن" البريطانيّة، تمّ عرض البرنامج المسيء للمرّة الأولى، مساء أمس الأحد، وأثار غضب العديد من المشاهدين، حيث ظهرت فيه دمية تُظهر ميغان ماركل، كـ"حثالة المجتمع الأمريكيّ"، كما أظهرتها شخصًا بغيضًا للغاية.

ويبدو أنّ البرنامج كان يهدف إلى تشويه صورة دوقة ساسكس في كلّ فرصة، حيث مثّل البرنامج السّاخر "ميغان ماركل"، شخصية تكره "كيت ميدلتون"، وفي السّياق، أظهرها مستاءة من طلب "كيت"، لاستعارة فرشاة شعرها.

وقالت دمية "ميغان" التي تؤدّي صوتها الكاتبة والممثلة، "جيميسولا إكونيلو": "رفضت وغادرت غرفتي، ولكنّي عندما عدت، علمت أنّ كيت استخدمت فرشاة شعري، لأنّي وجدتها مليئة بشعرها القبيح، الذي بدأ يغزوها الشّيب، وقلت لها: عليكِ الابتعاد عن غرفتي وإلا سأؤذيكِ".

ويجدر بالذّكر، أنّ البرنامج يعتمد على تقنية العرض ثلاثيّ الأبعاد، ويظهر فيها دمية تمثّل الرّئيس الروسيّ، "فلاديمير بوتين"، كمقدّم للبرنامج، ويستضيف العديد من الدُّمى المشاهير.

وأثار البرنامج، غضبًا كبيرًا بين روّاد الإنترنت، حيث قال أحدهم: "لم أشاهد سوى دقيقتين فقط، من البرنامج، وفعلًا هما أسوأ دقيقتين شاهدتهما في التلفزيون طوال حياتي"، كما قال آخر: "البرنامج سيء للغاية، فبرجاء إيقافه فورًا، فتمثيل دوقة ساسكس بهذا الشّكل مهينًا ومروعًا وغير مبرّر".

إضافة إلى ذلك، ناشد الكثير من روّاد الإنترنت الغاضبين، لإيقاف البرنامج، وإقالة المشاركين في العمل والقائمين عليه.

ودفاعًا عن البرنامج، قالت "جيميسولا إكونيلو"، إنّها كانت تسعى إلى تقديم شخصيّة مختلفة تمامًا، عكس طبيعة ميغان ماركل المحبوبة. ولكنْ، كما هو واضح، يبدو أنّ شبكة "بي بي سي" فتحت النّار على نفسها على عكس توقّعاتها.