هالة صدقي تفقدُ النّطق بعد صدمة "ها...

برامج

هالة صدقي تفقدُ النّطق بعد صدمة "هاني في الألغام"

تعرّضتْ الفنّانة المصريّة، هالة صدقي، لصدمة، جعلتها تفقد النّطق لفترة، بعد سقوطها في برنامج المقالب "هاني في الألغام". وبدأتْ هالة المقلب، بمقابلة المذيعة بوسي شلبي، التي تقوم باستدراج الضّيف، وتوهمه بإعلان رحلات سفاري في إحدى المناطق الصحراويّة، وتسلّمه إلى هاني رمزي. وبعدما صعدتْ الفنّانة إلى السّيّارة المخصّصة للمقلب، تغيّرتْ ملامحها، وبدتْ في حالة من الذّعر والخوف؛ بسبب السّرعة الزّائدة. وأثناء ذلك، طالبت هالة من سائق السّيّارة تقليل السّرعة، لكنّ "بسيوني" السّائق، لم يستجبْ، فظلّتْ تصرخ وتردّد "يا نهار أسود والله يخرب بيتك يا بوسي، أنا جالي القلب كدة". وتعتمد فكرة البرنامج، على استدراج الضّيوف، بواسطة الإعلاميّة، بوسي شلبي، لإحدى المناطق

تعرّضتْ الفنّانة المصريّة، هالة صدقي، لصدمة، جعلتها تفقد النّطق لفترة، بعد سقوطها في برنامج المقالب "هاني في الألغام".

وبدأتْ هالة المقلب، بمقابلة المذيعة بوسي شلبي، التي تقوم باستدراج الضّيف، وتوهمه بإعلان رحلات سفاري في إحدى المناطق الصحراويّة، وتسلّمه إلى هاني رمزي.

وبعدما صعدتْ الفنّانة إلى السّيّارة المخصّصة للمقلب، تغيّرتْ ملامحها، وبدتْ في حالة من الذّعر والخوف؛ بسبب السّرعة الزّائدة.

وأثناء ذلك، طالبت هالة من سائق السّيّارة تقليل السّرعة، لكنّ "بسيوني" السّائق، لم يستجبْ، فظلّتْ تصرخ وتردّد "يا نهار أسود والله يخرب بيتك يا بوسي، أنا جالي القلب كدة".

وتعتمد فكرة البرنامج، على استدراج الضّيوف، بواسطة الإعلاميّة، بوسي شلبي، لإحدى المناطق الصحراويّة بالصّحراء الغربيّة، وتحديدًا "سيوه"، ليفاجأ الضّيف هُناك، بأنّه وقع في حقل ألغام، لتبدأ بعدها أحداث المقلب. كما استدرج العديد من المشاهير إلى وسط الصّحراء الخالية.

وكان هاني رمزي، قد نفّذ مقالب بالحلقات السّابقة في كلّ من عصام الحضري، ومحمد رجب، وصابرين، ودوللي شاهين، وأحمد الشامي، وروجينا، ودينا فؤاد، وغيرهم أثناء ركوب سيارة تسير في الصحراء، وسط الرّمال والألغام الوهميّة.