برامج

روجينا بحالة خوف هستيري وانهيار في مقلب "هاني في الألغام"!

روجينا بحالة خوف هستيري وانهيار في...

خاضتْ الفنّانة المصريّة، روجينا، رحلة وعرة، وسط الكثبان الرّمليّة، في برنامج المقالب "هاني في الألغام"، الذي يُقدّمه الفنّان، هاني رمزي. ووصلت "روجينا"، إلى حقل ألغام "وهمي"، وضعته إدارة البرنامج، لإيهام الضّيوف بأنّهم في خطر. وأُصيبتْ "روجينا"، بحالة من الصّدمة والرّعب، بعد تمايل السّائق بالسّيارة الخاصّة بتنفيذ المقلب، وعندما ذهب بها إلى حقل الألغام، رأت اتفجارًا أودى بحياة عدد من الأشخاص، وبعدها توفي سائق السّيارة؛ بسبب لغم أرضي، ما أدخلها في حالة انهيار تام. وجاء هاني رمزي، لإنقاذها وسط نوبة هيستيريّة، وأخبرته أنّ السّائق مات، وبدأتْ تبحث عن جثته، وحاول "هاني"، طمأنتها إلا أنّها لم تستجبْ، حتى شاهدتْ السّائق يأتي من

خاضتْ الفنّانة المصريّة، روجينا، رحلة وعرة، وسط الكثبان الرّمليّة، في برنامج المقالب "هاني في الألغام"، الذي يُقدّمه الفنّان، هاني رمزي. ووصلت "روجينا"، إلى حقل ألغام "وهمي"، وضعته إدارة البرنامج، لإيهام الضّيوف بأنّهم في خطر.

وأُصيبتْ "روجينا"، بحالة من الصّدمة والرّعب، بعد تمايل السّائق بالسّيارة الخاصّة بتنفيذ المقلب، وعندما ذهب بها إلى حقل الألغام، رأت اتفجارًا أودى بحياة عدد من الأشخاص، وبعدها توفي سائق السّيارة؛ بسبب لغم أرضي، ما أدخلها في حالة انهيار تام.

وجاء هاني رمزي، لإنقاذها وسط نوبة هيستيريّة، وأخبرته أنّ السّائق مات، وبدأتْ تبحث عن جثته، وحاول "هاني"، طمأنتها إلا أنّها لم تستجبْ، حتى شاهدتْ السّائق يأتي من النّاحية الأخرى، فصرختْ في وجوههم قائلًة: "أنتوا بتهزروا".

وتدور فكرة البرنامج، حول استدراج الضّيوف، بواسطة الإعلاميّة، بوسي شلبي، لإحدى المناطق الصّحراويّة، بالصّحراء الغربيّة، وتحديدًا "سيوة"، ليفاجأ الضّيف، بأنّه وقع فى حقل ألغام، وتبدأ أحداث المقلب.

اترك تعليقاً