كاظم الساهر: اشتقت لأهلي.. وتقربت من الله أكثر في زمن كورونا (فيديو)
مشاهير حفلات
24 مايو 2020 19:34

كاظم الساهر: اشتقت لأهلي.. وتقربت من الله أكثر في زمن كورونا (فيديو)

avatar بهاء غرزالدين

حفلة استثنائية في ظروف صعبة قدمها قيصر الغناء العربي الفنان كاظم الساهر، على قناة يوتيوب مجمع أبو ظبي الثقافي أول أيام عيد الفطر، حيث تابع الحفل ما يزيد عن 5 آلاف شخص من جميع أنحاء العالم، في تجربة جديدة لحفلات لم نعتد عليها لاقت المبادرة تفاعلا إيجابيا من المتابعين، حيث عبر عدد كبير من خلال التعليقات عن فرحهم.

وعلى كرسي منفرد في غرفةٍ دافئةٍ وبابتسامة لا تخلو من الحزن حاور الساهر متابعيه من دون محاور، وهو يحتضن آلة العود بيده، وأطربهم بباقة من الأغاني القديمة والحديثة بعد أن قدم لهم التهاني بعيد الفطر السعيد (وين أخذك، لا تتنهد، لا تحرموني منها، أغازلك، سلامتك من الأه، سلامي، شؤون صغيرة، ها حبيبي،) وللمرة الأولى قدم القيصر أغنية ”تاريخ ميلادي“ وارتجل قصيدة ”نسيت بغداد“.

في سياق الحوار مع المشاهدين، توقف الساهر عند الإيجابيات التي اكتسبها من أزمة انتشار كورونا التي يمر بها العالم حيث قال: ”تعلمت الكثير من هذه الأزمة فقد دخلت في العمل والموسيقى وفي القراءة والكتابة الأهم تقربت من الله أكثر، كلنا تفاؤل أن تعود الحياة من جديد فالضربة التي لا تميتنا تقوينا ”

وعما إذا كان كاظم يفكر في تأسيس مدرسة موسيقية قال: ”أمنية أي فنان أن ينشئ مدرسة للموسيقى ولكن هذه مسؤولية كبيرة، فتأسيس المدرسة يحتاج إلى دراسة عميقة ولكن ليس الآن أبدا، فأنا أفضل أن أتفرغ للعمل في الموسيقى بشكل مختلف عن قبل خاصة أنني نفذت مجموعة من الأعمال مستفيدا من فترة الحظر“.

وحول بداياته توقف الساهر قليلا وعاد بالذاكرة إلى عام 1978 عندما زار الموصل وعمل كأستاذ للموسيقى في المدارس وبعدها انتقل للنشاط المدرسي كعازف كيتار وضع لحن ”ثورة الشعب فجري الإيمان“ التي نالت الجائزة الأولى في العراق وبدأ مشواره للاحتراف ودرس في معهد الدراسات الموسيقية 6 سنوات.

وعن آخر أعماله صرح الساهر، بأنه أنجز مجموعة كبيرة من الأعمال بمشاركة عدد كبير من الشعراء مثل الشاعر كريم العراقي ونزار قباني والشاعر ياسر البيلي من السودان وتمنى أن تكون لديه فرصة كبيرة للتعامل مع مزيد من الشعراء.

وعبر الساهر عن شوقه حيث قال ”اشتقت لوجودي مع أهلي وأحبابي الشوق جميل والعاطفة جميلة ولكن يجب ألا تؤذينا“.

وفي الختام اعتبر الساهر أن السعي والإصرار أدوات مهمة لتحقيق الأهداف كذلك الأصدقاء داعم أساسي ووجودهم مهم في تحقيق أي هدف، وتوجه بالشكر للمجمع الثقافي في أبو ظبي الذي أتاح له فرصة لقاء جمهوره وكشف أنه كان متخوفا من الفكرة في بدايتها وما إن بدأ حتى شعر بوجود الجمهور معه حيث خاطبهم مختتما “ أنا أحبكم ولأني أحبكم أغني“.