حفلات

كارول سماحة تحيي حفلا ضخما بحضور زوجها وابنتها.. وتكشف مفاجأة!

أشعلت الفنانة اللبنانية كارول سماحة، الأجواء في حفلها الغنائي الذي أحيته في دار أوبرا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة وسط حضور جماهيري ملأ القاعة الخاصة بالحفل، وحرص زوجها رجل الأعمال المصري وليد مصطفى على الحضور وجلس في الصفوف الأمامية ودعمها على مدار الحفل إضافة إلى حضور ابنتهما "تالا". وأطربت كارول سماحة الحاضرين بباقة من أفضل أغانيها، كما قدمت استعراضات مبهرة كعادتها على المسرح؛ ما جعل الحماسة تدب في قلوب جمهورها؛ إذ تفاعلوا معها تصفيقا وغناء، كما تغنت الفنانة اللبنانية بأغاني أم كلثوم والموسيقار محمد عبد الوهاب والفنانة داليدا. وجاء صعود كارول سماحة برفقة فرقتها الموسيقية وقد ارتدت فستان سواريه

أشعلت الفنانة اللبنانية كارول سماحة، الأجواء في حفلها الغنائي الذي أحيته في دار أوبرا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة وسط حضور جماهيري ملأ القاعة الخاصة بالحفل، وحرص زوجها رجل الأعمال المصري وليد مصطفى على الحضور وجلس في الصفوف الأمامية ودعمها على مدار الحفل إضافة إلى حضور ابنتهما "تالا".

وأطربت كارول سماحة الحاضرين بباقة من أفضل أغانيها، كما قدمت استعراضات مبهرة كعادتها على المسرح؛ ما جعل الحماسة تدب في قلوب جمهورها؛ إذ تفاعلوا معها تصفيقا وغناء، كما تغنت الفنانة اللبنانية بأغاني أم كلثوم والموسيقار محمد عبد الوهاب والفنانة داليدا.

وجاء صعود كارول سماحة برفقة فرقتها الموسيقية وقد ارتدت فستان سواريه خطفت به الأنظار مع بدء أغنياتها التي افتتحتها بأغنية "إن شالله"، وسط عاصفة من هتافات وصيحات الجماهير، وبعدها قامت "كارول" بتقديم التحية للجمهور على حفاوة الاستقبال، مؤكدة على حبها الشديد لمصر بلدها الثاني وبلد زوجها وبالطبع لبنان الذي قالت عنه: "بالقلب بلدي الأول".

وواصلت كارول سماحة حفلها بتقديم وصلة طربية استعراضية جمعت فيها بين الأغاني الشرقية لنجوم الزمن الجميل والأغاني الغربية التي أدتها باللغة الإنجليزية، تخللها أداء استعراضي احترافي على مدار ساعتين، ومن الأغاني التي قدمتها: "غالي عليا، حبيت دلوقتي، خليك بحالك، انسي همومك، سهرانين، في الوقت الغلط، يارب تدوم أيامنا سوا، أضواء الشهرة، هيدا يا عمري قدرنا، اطلع فيي، سلمى يا سلامة، يا مسافر وحدك، دارت الأيام، tell me something للنجمة العالمية سيلينا غوميز والتي قدمتها للمرة الأولى في مصر".

ولم تتوان كارول سماحة في التفاعل مع جمهورها حتى أنها نزلت من خشبة المسرح والتقطت مع الجمهور الصور التذكارية بعضها على طريقة "السيلفي" كما أدت بعض الأغاني وسط الجمهور.

وحضر الحفل عدد كبير من مشاهير الفن والمجتمع ولفيف من أسر الشهداء، ومنى عبد الناصر كريمة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وقذاف الدم، والنجم اللبناني جاد شويري، والمطرب والملحن إسلام زكي وحرمه والإعلامية بوسي شلبي التي قدمت الحفل، وغادة جبارة مديرة أوبرا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ووليد العيسوي، وأقيم الحفل تحت رعاية خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء الجامعة.

وتخلل الحفل إهداء الدكتورة غادة جبارة درع جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا للفنانة كارول سماحة التي بدورها وجهت تهنئة لرجال الشرطة المصرية وأسر الشهداء وقالت: "لولا تضحيات أبطال الشرطة المصرية ما كنا نقدر على العيش في أمن وسلام والجميع يقدر جهودهم في حمايتنا وتأميننا"، فيما اختتمت الحفل بأغنية "وحشاني بلادي" والتي وقف خلالها الجمهور وتبادل الغناء والتصفيق مع كارول وسط المزيد من أجواء البهجة والحماس.

وكشفت كارول سماحة في الحفل عن مفاجأة للمرة الأولى بشأن تغييرها للنشيد الوطني اللبناني، مؤكدة أنها عدلته في أغنيتها وبشكل غير رسمي تكريما للمرأة اللبنانية ولإبراز دورها تجاه بلدها وكيف تعبت وحاربت من أجل وطنها.

وقالت كارول سماحة في تصريحاتها: "قلبي بيوجعني على اللي بيحصل في لبنان وأشعر أن ما يحدث به هذه المرة أسوأ من كل المرات السابقة ومبقتش قادرة أفتح التلفزيون أشوف وجع الناس الغلابة، لأن القضاء على الفساد هياخد وقت كبير".

وأردفت الفنانة اللبنانية: "من زمان نفسي أعمل أغاني للأطفال بس دايما المشاكل بتكون في الإنتاج والدعم لهذا المشروع، أكيد حابة أعملهم أغاني أو مسرح خاص بهم".

وعن عودتها للدراما مجددا خاصة أنها قدمت مسلسل "الشحرورة" عن سيرة ذاتية للفنانة اللبنانية صباح قالت: "أنا دايما عندي قبول لأي عرض مغري في الدراما لكن الفرص اللي بتيجي مش كلها مناسبة ومفيش نصيب في الفترة السابقة، لكن انا لو في حاجة كويسة فأنا موجودة".