محمد رمضان يتحول إلى مومياء مصرية ت...

غناء وموسيقى

محمد رمضان يتحول إلى مومياء مصرية تزامنًا مع الموكب الملكي (فيديو)

طرح الفنان المصري، محمد رمضان، برومو أحدث أغنياته المصورة، والتي تتماشى مع أجواء احتفالية موكب المومياوات الملكية التي انطلقت مساء السبت. وشارك رمضان برومو أغنية "غاوي نكش" عبر حساباته المختلفة على السوشال ميديا، والتي يظهر فيها بصورة مومياء مصرية تخرج من التابوت. ويقول الممثل المصري في البرومو: "اسمع يا بني انت وهو دي اللحظة اللي استنتوها، في مني نسخة واحدة كلهم بيقلدوها". وعلق على الفيديو قائلا: "غاوي نكش قريبا"، لكنه تلقى ردود فعل ساخرة بسبب ارتدائه النظارة مع المشهد الفرعوني، وجاء في التعليقات:" رمضان حوتب الاول"، "بذمتك في فرعون يلبس نضارة شمس"، "بنفع لبسك يكون للببجي بس بجد انك تحفة

طرح الفنان المصري، محمد رمضان، برومو أحدث أغنياته المصورة، والتي تتماشى مع أجواء احتفالية موكب المومياوات الملكية التي انطلقت مساء السبت.

وشارك رمضان برومو أغنية "غاوي نكش" عبر حساباته المختلفة على السوشال ميديا، والتي يظهر فيها بصورة مومياء مصرية تخرج من التابوت.

ويقول الممثل المصري في البرومو: "اسمع يا بني انت وهو دي اللحظة اللي استنتوها، في مني نسخة واحدة كلهم بيقلدوها".

وعلق على الفيديو قائلا: "غاوي نكش قريبا"، لكنه تلقى ردود فعل ساخرة بسبب ارتدائه النظارة مع المشهد الفرعوني، وجاء في التعليقات:" رمضان حوتب الاول"، "بذمتك في فرعون يلبس نضارة شمس"، "بنفع لبسك يكون للببجي بس بجد انك تحفة فنية المفروض وقعت انكسرت من زمان".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Mohamed Ramadan (@mohamedramadanws)

أما فيما يتعلق بنقل الموميات الملكية فإن الرحلة الممتدة على نحو 7 كيلومترات استغرقت حوالى 40 دقيقة، وسط حراسة أمنية مشددة، حتى وصلت إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، وهو أحد أهم المشروعات التي أُنجزت بالتعاون بين الحكومة المصرية ومنظمة اليونسكو، ويضم مقتنيات متنوعة من الحضارة المصرية منذ عصر ما قبل التاريخ إلى وقتنا الحاضر.

ومن المقرر أن يفتح المتحف أبوابه للجمهور غدا الأحد، لكن لن يتسنى للجمهور مشاهدة المومياوات إلا اعتبارا من 18 من هذا الشهر، بعد الانتهاء من إعدادها للعرض.

وقاد الموكب الملكي، الملك الفرعوني سقنن رع تاعا وهو من ملوك الأسرة السابعة عشرة في القرن السادس عشر قبل الميلاد، وكان حاكما لطيبة (الأقصر حاليا) وبدأ حرب التحرير ضد الهكسوس.

وضم الموكب أيضا بعض الملوك والملكات الفراعنة المعروفين بشكل واسع لدى جموع المصريين مثل الملك رمسيس الثاني، وهو أشهر ملوك الدولة الحديثة (من الأسرة العشرين) الذي حكم مصر في القرن الثاني عشر قبل الميلاد لنحو 67 عاما (من 1279 إلى 1213 ق.م)، وعثر على مومياتهما في خبيئة الدير البحري، غرب الأقصر عام 1881.

وشمل العرض أيضا مومياوات سيتي الأول وأحمس- نفرتاري، وكذلك الملكة حتشبسوت وهي من أشهر الشخصيات النسائية في تاريخ مصر القديم، وقد أعلنت نفسها ملكة على البلاد في عصر الأسرة الثامنة عشرة.

وعُثر على مومياء الملكة حتشبسوت عام 1903 في وادي الملوك بالأقصر، وترجع المومياوات التاريخية إلى عصر الأسر الفرعونية (حوالي 1580 ق.م ـ 1085 ق.م).

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً