غناء وموسيقى

موسيقى "الكيبوب" تزداد انتشارا بين السعوديين.. هل تعد "غزوا ثقافيا"؟

انتشرت ظاهرة الاستماع لموسيقى الكيبوب والإعجاب بالثقافة الكورية بين المراهقين السعوديين خلال السنوات الأخيرة بشكل لافت؛ إذ تعدّ أغاني الكيبوب اليوم جزءا لا يتجزأ من قوائم الموسيقى اليومية للشباب السعودي. ويعد المراهقون هم الفئة الأكثر تأثرا بالثقافة الكورية؛ الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع عدد الطلاب السعوديين الذين يرغبون في تعلم اللغة الكورية إلى أعلى مستوى في تاريخ السعودية. تقول الأخصائية الاجتماعية هيا العتيبي: "إن سبب حب المراهقين لموسيقى الكيبوب وانتشارها كظاهرة جاء من متابعتهم للدراما الكورية في البداية فهي التي نقلت لهم البيئة المثالية للحياة الاجتماعية، فمن خلال المسلسلات التي بثتها الشاشات العربية خلال السنوات الثلاث الأخيرة ومع سهولة تحميل

انتشرت ظاهرة الاستماع لموسيقى الكيبوب والإعجاب بالثقافة الكورية بين المراهقين السعوديين خلال السنوات الأخيرة بشكل لافت؛ إذ تعدّ أغاني الكيبوب اليوم جزءا لا يتجزأ من قوائم الموسيقى اليومية للشباب السعودي.

ويعد المراهقون هم الفئة الأكثر تأثرا بالثقافة الكورية؛ الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع عدد الطلاب السعوديين الذين يرغبون في تعلم اللغة الكورية إلى أعلى مستوى في تاريخ السعودية.

تقول الأخصائية الاجتماعية هيا العتيبي: "إن سبب حب المراهقين لموسيقى الكيبوب وانتشارها كظاهرة جاء من متابعتهم للدراما الكورية في البداية فهي التي نقلت لهم البيئة المثالية للحياة الاجتماعية، فمن خلال المسلسلات التي بثتها الشاشات العربية خلال السنوات الثلاث الأخيرة ومع سهولة تحميل المسلسلات والانفتاح لدى الجيل كان هناك انجذابٌ كبيرٌ للثقافة الكورية".

وأضافت: "بعد أن أخذوا الثقافة الكورية عبر الدراما وأحبوها انتقلوا بالضرورة للموسيقى التي يسمعها النجوم الكوريون، كما أن الكيبوب موسيقى جديدة والشباب ينتابهم الفضول حول كل ما هو جديد".

وأكدت العتيبي: "أن إعجاب فئة الشباب بهذا النوع من الموسيقى لا يشكل خطرا بحد ذاته، وإنما الهوس بهذه الفرق التي لا تتناسب مع هويتنا هو ما يشكل خطرا؛ فبعض الشباب يحاول تطبيق الثقافة الكورية على نمط حياته وكأنه يعيش في كوريا وليس السعودية".

ومن المعروف أن السعودية دولة محافظة ومغلقة نوعا ما إزاء الثقافات الخارجية مقارنة مع الدول العربية الأخرى، إلا أنها تشهد خلال السنوات الأخيرة ارتفاعا في اهتمام أبنائها الشباب بثقافة البوب الكورية وزيادة شعبيتها في البلاد.

ويصل اهتمام الشباب السعوديين بالثقافة الكورية إلى المسلسلات الكورية وعلى رأسها "ديه جانغ غم" إلى جانب الأغاني الكورية "الكيبوب".

ويقال إن الفرق التي تحظى بشعبية بين الشباب السعوديين هي فرقة "BTS" و"سوبر جونيور".

ويعد البوب الكوري أحد أسرع أنواع الموسيقى انتشارا في جميع أنحاء العالم، وقد كشف Spotify أن السعودية أكثر الدول استماعا لهذا النوع من الموسيقى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. مستشهدا بحفل الفرقة الكورية الشهيرة BTS في الرياض والذي بيعت جميع تذاكره.

ومنذ إطلاق أول قائمة أغان رئيسية لموسيقى البوب الكوري "K-Pop Daebak" في عام 2014 وحتى يناير 2020، ارتفعت نسبة الاستماع إلى موسيقى البوب الكوري إلى أكثر من 1800%، وتحصل قائمة الأغاني نفسها اليوم على أكثر من 2.4 مليون متابع عالميا، وتم الاستماع إلى موسيقى البوب الكوري أكثر من 134 مليار مرة منذ عام 2014.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً