غناء وموسيقى

هبه طوجي تتعرّض لهجوم سعودي بسبب كليبها الجديد.. فهل "خانها التعبير"؟

هبه طوجي تتعرّض لهجوم سعودي بسبب كل...

بعد دخول قرار السماح للمرأة السعودية بالقيادة حيّز التنفيذ، يوم 24 من حزيران الحالي، وقيام العديد من السيدات السعوديات بالخروج فجر هذا اليوم، للقيادة والاحتفال بهذا القرار. تضامن عدد كبير من النجمات مع هذا القرار، وقمنَ بتهنئة المرأة السعودية على طريقتهنّ الخاصة، ومن بين هؤلاء، الفنانة اللبنانية، هبه طوجي، التي أطلقت كليب "مين اللي بيختار". ويبدأ الكليب بجملة "الطريق طويلة، وهيدي منا إلا البداية"، لتظهر بعدها طوجي، وهي ترتدي غطاء الرأس، وتركب سيارتها، ثمّ تدخل نفقًا مُظلمًا، لتخرج منه إلى النور، بعدما خلعت غطاء الرأس. https://www.youtube.com/watch?v=W4YgKqEe5nI وبالرغم من كلمات الأغنية المُحفزة، وطريقة التضامن التي وصفها البعض بالراقية، إلا أنّ هذا المقطع بداية

بعد دخول قرار السماح للمرأة السعودية بالقيادة حيّز التنفيذ، يوم 24 من حزيران الحالي، وقيام العديد من السيدات السعوديات بالخروج فجر هذا اليوم، للقيادة والاحتفال بهذا القرار.

تضامن عدد كبير من النجمات مع هذا القرار، وقمنَ بتهنئة المرأة السعودية على طريقتهنّ الخاصة، ومن بين هؤلاء، الفنانة اللبنانية، هبه طوجي، التي أطلقت كليب "مين اللي بيختار".

ويبدأ الكليب بجملة "الطريق طويلة، وهيدي منا إلا البداية"، لتظهر بعدها طوجي، وهي ترتدي غطاء الرأس، وتركب سيارتها، ثمّ تدخل نفقًا مُظلمًا، لتخرج منه إلى النور، بعدما خلعت غطاء الرأس.

وبالرغم من كلمات الأغنية المُحفزة، وطريقة التضامن التي وصفها البعض بالراقية، إلا أنّ هذا المقطع بداية الكليب أغضب عددًا كبير ًا من السعوديات، اللواتي اعتبرن أنّ طوجي تعاملت مع غطاء الرأس وكأنه نوع من "تقييد الحرية"، وأنها بطريقة غير مباشرة، اعتبرت أنّ التخلص منه هو جزء من رغبات المرأة السعودية، وأحد أحلامها.

فيما رأى البعض، أنّ طوجي "خانها التعبير" وأنها بطريقة غير مباشرة أساءت للدين الإسلامي، رافضين بإجماع هذا المقطع من الكليب، بالرغم من إعجابهم بكلمات الأغنية، التي تتحدّث عن حرية المرأة.

 
اترك تعليقاً