غناء وموسيقى

"موازين" ينطلق رغم مقاطعة المغاربة.. فهل سيفشل تحدّي النجوم؟!

"موازين" ينطلق رغم مقاطعة المغاربة....

تستعد مدنية الرباط المغربية لانطلاق مهرجان موازين "إيقاعات العالم"،إحدى أهم الفعاليات الغنائية العالمية، يوم غد الجمعة 21 يونيو، ويستضيف الحدث في دورته الـ 17 نخبة من أشهر الفنانين العرب، أبرزهم كاظم الساهر، أحلام، ماجدة رومي، ملحم زين، مروان خوري، نانسي عجرم، محمد حماقي، ومن الأسماء العالمية كذلك  ذا ويكند، برونو مارس، فرنش مونتانا، وغيرهم. https://twitter.com/sam1zdat/status/1007019797899595776 وجاء المهرجان رغم مطالبة عدد كبير من المواطنين المغاربة بمقاطعته، ضمن حملة كبيرة تم تنظيمها احتجاجاً على ما وصفوه بهدر المال العام، لكون الكثيرين يرون أن ميزانية المهرجان التي تتعدّى 74 مليون دولار، قد تكون أكثر نفعاً إذا تم استثمارها في بعض القطاعت العامة، المتضررة

تستعد مدنية الرباط المغربية لانطلاق مهرجان موازين "إيقاعات العالم"،إحدى أهم الفعاليات الغنائية العالمية، يوم غد الجمعة 21 يونيو، ويستضيف الحدث في دورته الـ 17 نخبة من أشهر الفنانين العرب، أبرزهم كاظم الساهر، أحلام، ماجدة رومي، ملحم زين، مروان خوري، نانسي عجرم، محمد حماقي، ومن الأسماء العالمية كذلك  ذا ويكند، برونو مارس، فرنش مونتانا، وغيرهم.

وجاء المهرجان رغم مطالبة عدد كبير من المواطنين المغاربة بمقاطعته، ضمن حملة كبيرة تم تنظيمها احتجاجاً على ما وصفوه بهدر المال العام، لكون الكثيرين يرون أن ميزانية المهرجان التي تتعدّى 74 مليون دولار، قد تكون أكثر نفعاً إذا تم استثمارها في بعض القطاعت العامة، المتضررة في المملكة.

وطالب المغاربة بمقاطعة حضور الحفلات عبر هاشتاغات كـ "مقاطعون موازين"  على تويتر وفيسبوك، واحتجوا على الكمية الكبيرة من النجوم المشاركين والمبالغ التي تُمنح لغنائهم مدة لا تتجاوز 45 دقيقة، ما دفعهم إلى طرح خطط بديلة، كإحياء المهرجان بفنانين محليين، تكلفتهم ليست عالية، أو على الأقل التقليل من عدد النجوم الذين يُمنحون مداخل بالعملة الصعبة، التي تُضعف من اقتصاد الدولة، كما أنهم وجهوا رسائل مباشرة للفنانين طالبوهم بالاعتذار عن الحضور.

ومن جهة أخرى، إدراة مهرجان موازين المتمثلة في جمعية مغرب الثقافات، لم تتجاوب كلياً مع الهاشتاغات والمطالب، ولم تخرج بأي بيان رسمي توضيحي لما يتم تداوله، بل اكتفت بما اعتبره البعض خطة لجس نبض الجمهور، وقد تم لأول مرة إحياء حفل "ما قبل موازين" وقد تم عرضه قبل المهرجان بثلاثة أيام، وأحياه عدد من الفنانين المغاربة والفرنسيين، كان أبرزهم نجم ستار أكاديمي إيهاب أمير و روميو إلفيس وغيرهم.

ووفقاً للصحف المغربية، فتأثير المقاطعة كان واضحاً على الحفل الاستباقي، وبالتحديد في الجهة المخصصة للحضور المجاني، حيث بدت شبه فارغة من الحضور، ولكن الرهان سيكون أكبر في الأيام القادمة، خاصّة بحضور أسماء فنية كبيرة، عملت بكل جهد للتسويق لحفلاتها في المهرجان، كالفنانة أحلام وغيرها من من بدأوا منذ فترة بنشر إعلانات حفلاتهم على حساباتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي.

 
اترك تعليقاً