نسرين زريق: زوجي أيمن القسيوني لم يبعدني عن الفن.. وهذا أكثر ما يميزه
مشاهير مقابلات
27 أكتوبر 2021 10:58

نسرين زريق: زوجي أيمن القسيوني لم يبعدني عن الفن.. وهذا أكثر ما يميزه

avatar نسرين الرشيدي

اختفت الفنانة اللبنانية نسرين زريق عن الساحة الفنية فترة طويلة، واعتقد البعض أن السبب وراء غيابها هذا هو زوجها الفنان أيمن القيسوني الذي أرغمها على ذلك القرار، وهو ما نفته الفنانة جملة وتفصيلا عبر حديثها مع ”فوشيا“.

وكشفت زريق عن الأسباب الحقيقية لغيابها، وعن مفاجأة جديدة تعد لها من أجل عودتها قريبا للشاشة.

كما تحدثت نسرين زريق، عن سر نجاح علاقتها بزوجها وأهم الصفات التي تميزه، والعديد من الأمور الخاصة ومنها الحالة الوحيدة التي بسببها يمكن أن تترك بلدها لبنان في ظل الأزمات التي تعيشها.

ــ في البداية.. ما هي أسباب غيابك عن الساحة الفنية في السنوات الأخيرة؟

غيابي عن الساحة الفنية لم يكن مقصودا، بل تسببت بعض الظروف في ذلك، والأمر بدأ منذ سنوات طويلة عندما قررت شركة ميلودي الإغلاق وإيقاف نشاطها الفني؛ إذ كانت تتولى إنتاج أعمالي الفنية حينها، ومثلي كمثل الفنانين المتعاقدين معها في هذا التوقيت ممن وجدوا صعوبة كبيرة في استكمال المشوار والطريق الفني بمفردهم؛ إذ كانوا في حاجة لجهة إنتاجية تدعمهم، ولم يكن الأمر سهلا حينها.

ولم تمر فترة طويلة بعد هذا الأمر، حتى دخلت مرحلة جديدة في حياتي؛ إذ تزوجت، وأنجبت أطفالا كانوا في حاجة شديدة لرعايتي، ولهذا قررت التفرغ لهم ولحياتي الجديدة، وأصبحت مقلة في التواجد على الساحة وحدث الابتعاد الذي لم يكن يوما عن عمد.

ــ وما تعليقك على أن زوجك الفنان أيمن القيسوني وراء ابتعادك عن الفن؟

هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة وغير حقيقي بتاتا، لم يبعدني زوجي أيمن القيسوني عن الفن، بل على عكس ذلك تماما فهو يساندني ويشجعني دائما عندما تأتي لي أي فرصة جديدة ويدعمني كثيرا، ولم يقف بوجهي أبدا ولم يكن يوما عائقا في طريقي الفني.

ولكن بعض الظروف كما قلت سابقا هي التي تسببت في ابتعادي عن الساحة لفترة، وخصوصا بعد الزواج كان هذا قراري الشخصي، لأنني شخصيا أحب أن أتفرغ لعائلتي وأولادي وأن أكون إلى جانبهم، خاصة أنني لا أفضل أن اعتمد على أحد في الأمور التي تخص أولادي، وأقوم بمسؤوليتي كاملة تجاههم؛ فمثلا أذاكر لهم دروسهم، وأرفقهم نشاطاتهم وأطبخ لهم، وأهتم بكل تفاصيلهم، وأحب ذلك كثيرا خصوصا أنهم ما زالوا صغارا وفي حاجة لرعايتي، وبالتالي فهم على قائمة أولوياتي دائما.

ـــ رفضت المشاركة في عمل درامي بسبب اعتماد الدور على الإغراء وجمالك.. ما حقيقة ذلك؟ وهل معنى ذلك إنك ضد هذه النوعية؟

بالفعل، رفضت دورا كهذا رغم أنه كان جيدا إلى حد ما، وذلك بسبب أنه كان يعتمد على الإغراء، أي بمعنى أوضح يركز فقط على جمال البطلة وتهميش الموهبة، وبصراحة شديدة أنا لا أحب هذه النوعية من الأدوار التي يتم من خلالها حصر الفتاة اللبنانية في دور البنت الجميلة والمثيرة وبالتحديد عندما تكون العروض من خارج لبنان.

وهذا ليس معناه أنني ضد هذه النوعية بشكل كامل، ولست ضد أن يكون الدور جريئا ولكن من المهم أن يكون به جرعة تمثيل وأن لا يعتمد فقط على الشكل وتظهر فيه الفتاة مجرد صورة حلوة في العمل، فهذا أمر لا يستهويني ولا أحب أن أقدم دورا كهذا، ولكن أفضل تقديم دور يبرز موهبتي كممثلة أولا بعيدا عن الشكل والجمال.

ــ قدم زوجك أيمن القيسوني مسلسل ”شهر 10“ من إنتاجه.. ألم تشعري بالرغبة في المشاركة فيه خاصة أنه عمل مهم ويخص المرأة؟

بالتأكيد، مسلسل ”شهر 10“ هو عمل مهم وتوعوي عن سرطان الثدي، ويهدف إلى التوعية والكشف المبكر لتجنب الإصابة ومكافحة هذا المرض، وكنت أتمنى المشاركة في عمل مثل هذا لأهميته الكبيرة.

ولكن أنا حاليا أجهز لبرنامج تلفزيوني جديد سأعود به قريبا للشاشة، ومشغولة بتحضيراته هذه الفترة، وأضع فيه كامل تركيزي وبالتالي كان من الصعب أن أشغل نفسي بشيء آخر، أو أن أظهر مرة واحدة من خلال التمثيل وتقديم البرامج معا.

ــ ما هي طموحاتك الفنية التي تتمنين تحقيقها الفترة المقبلة؟

حاليا طموحاتي كلها تنحصر في برنامجي الجديد الذي أجهز له لكي أعود به إلى الساحة من جديد، وأتمنى له النجاح، وأن أستطيع من خلاله تقديم شيء جديد للجمهور الذي اشتقت إليه كثيرا.

ــ في ظل الأزمات التي تشهدها لبنان اتخذ البعض قرارا بالرحيل عنه ونقل إقامتهم لبلد آخر.. هل فكرت في مثل هذه الخطوة أو حتى هناك نية لذلك في المستقبل؟

للأسف لبنان يمر حاليا بمرحلة صعبة ووضع سيئ جدا اقتصاديا، وهذا بدوره يؤثر اجتماعيا على الشعب اللبناني ككل، وبالتالي قد يلجأ البعض لمثل هذا القرار بحثا عن حياة أكثر استقرارا، أما بالنسبة لي ليس لدي أي مخطط لهذا، وأعيش أنا وأسرتي حياتنا بشكل طبيعي في لبنان.

وحتى أكون أكثر صدقا، يمكن أن اضطر لفعل ذلك يوما ما في حال إذا أصبح الوضع في لبنان أكثر سوءا وأصبح لا يمكننا العيش فيه، ولكن في الوقت نفسه لا أعتقد أننا سنكون سعداء بهذا القرار وهذه الخطوة التي ستكون صعبة بكل تأكيد، وسوف نكون مجبرين على فعلها، وأتمنى أن لا تصل الأمور لهذا الأمر وتتعافى لبنان.

ــ تعرض زوجك سابقا لهجوم عنيف بعد حديثه عن أزمة البنزين في لبنان؟ في اعتقادك ما هو سبب الهجوم عليه؟ ولماذا قررت الدفاع عنه عبر السوشال ميديا وعدم تجاهل الموقف؟

تعرض بالفعل زوجي لهجوم عندما علق على أزمة البنزين، واستندت أقلية على كونه مصريا رغم أنه يعيش في لبنان وولد لأم لبنانية ومتزوج من لبنانية وهذا يعني أنه يجري بعروقه الدم اللبناني وعندما علق كان يتحدث عن أزمة تواجهه وتواجه الجميع، ومن قاموا بمهاجمته هم أقلية كما ذكرت، ومعروف أنها تابعة للفئة والطبقة الفاسد في الدولة، ولهذا قاموا بمهاجمته لأنهم لم يقبلوا أن يخرج شخص ويحكي عن الفساد الذي يعيشه لبنان بسببهم، وعن القصص التي تغضبنا كمواطنين يوميا.

وعن نفسي أكره الظلم، ولا أستطيع أن أرى شخصا مظلوما ولا أرد عنه هذا الظلم وأدافع عنه حتى ولم تربطني به أي صلة أو معرفة، فكيف إذن لو كان من تعرض للظلم هو زوجي، وحينها شعرت أن من واجبي أن أدافع عنه وأرد على الهجوم الذي ليس له أي تبرير سوى أنهم لا يريدون أن يتحدث أحد عن المشاكل التي نعيشها كمواطنين.

ــ بعيدا عن ما سبق.. في رأيك ما هو سر نجاح علاقتك بزوجك الفنان أيمن القيسوني؟

الصداقة والاحترام هما سر نجاح علاقتنا، فكل منا يعتبر الآخر صديقه المفضل والأقرب إليه أي كما يقال ”best friend“، كما نفعل كل شيء معا، ونشارك بعضنا في كل أمور حياتنا، ومن وجهة نظري أرى أن من أسباب نجاح أي علاقة هي أن تكون مبنية على الصداقة والاحترام المتبادل والتقدير وهذا موجود بيننا، وأحمد الله على ذلك.

ــ وما هي الصفات التي تميز زوجك أيمن القيسوني؟

أيمن شخص محب كثيرا لعائلته وهي في أولوياته دائما ونتفق في هذا الأمر معا، وإلى جانب ذلك فهو شخص طيب القلب ومتواضع، ويتميز أيضا بكونه شخصا مبهجا ولطيفا وذكيا.

ــ هل تهتمين بمتابعة الموضة العالمية؟ وما هي الموضة التي تميلين إليها؟

أتابع الموضة العالمية، ولكن لست مهووسة بها، ولست أيضا ممن يركض وراء كل صيحة جديدة ويتبعها مهما كانت، بل اختار منها ما يتماشى معي، وارتدي ما يناسبني فقط وما يعبر عني وما أشعر تجاهه بالراحة.

وأميل للإطلالات البسيطة الأنيقة، والإطلالات الكلاسيكية فهما الأقرب لي، بينما لا أحب أبدا الإطلالات الصارخة والمبالغ فيها.

ــ وما هو روتينك الجمالي الذي تتبعينه؟

أهتم كثيرا ببشرتي وشعري، سواء باستخدام الكريمات المناسبة أو بالماسكات، والأهم أنني أحرص دائما على إزالة المكياج في نهاية اليوم في حال استخدامه، ولا يمكن أبدا أن أنام به حتى لو كنت مرهقة، وهذه هي أهم الأمور الأساسية للاهتمام بالجمال وصحة البشرة والشعر.

ــ وما الذي تتبعينه أيضا للحفاظ على رشاقتك الدائمة؟

أحرص على تناول الوجبات الصحية إلى حد ما، وممارسة الرياضة التي اعتبرها من أساسيات حياتي، وهذا يساهم في الحفاظ على وزني ورشاقتي.