فرح الزاهد: أكره "زواج الصالونات".. وشقيقتي هنا لا تشبهني في هذه الأمور

مقابلات

فرح الزاهد: أكره "زواج الصالونات".. وشقيقتي هنا لا تشبهني في هذه الأمور

لم يكن التمثيل هو الحلم الذي كانت تسعى إليه منذ البداية، وإنما كانت تتمنى العمل كمقدمة برامج تلفزيونية، ولأن القدر حمل لها المفاجآت فقد تحولت خطواتها بالصدفة إلى التمثيل، ونجحت بطلتها الأولى على الشاشة في أن تخطف قلوب المشاهدين. اختارت لنفسها طريقا صعبا، وهو عدم التنازل عند دورها كشخصية مؤثرة ليس فقط على الشاشة ولكن على أرض الواقع، وذلك بأن يكون لها دور فعال في التصدي للقضايا التي تواجه بنات جيلها، إنها الفنانة الشابة المصرية فرح الزاهد، التي تحدثت لـ"فوشيا" عن سر دخولها مجال التمثيل، وأحلامها الفنية المقبلة، والكثير عن أسرار علاقتها بشقيقتها الفنانة هنا الزاهد، والأسرار التي لم يعرفها

لم يكن التمثيل هو الحلم الذي كانت تسعى إليه منذ البداية، وإنما كانت تتمنى العمل كمقدمة برامج تلفزيونية، ولأن القدر حمل لها المفاجآت فقد تحولت خطواتها بالصدفة إلى التمثيل، ونجحت بطلتها الأولى على الشاشة في أن تخطف قلوب المشاهدين.

اختارت لنفسها طريقا صعبا، وهو عدم التنازل عند دورها كشخصية مؤثرة ليس فقط على الشاشة ولكن على أرض الواقع، وذلك بأن يكون لها دور فعال في التصدي للقضايا التي تواجه بنات جيلها، إنها الفنانة الشابة المصرية فرح الزاهد، التي تحدثت لـ"فوشيا" عن سر دخولها مجال التمثيل، وأحلامها الفنية المقبلة، والكثير عن أسرار علاقتها بشقيقتها الفنانة هنا الزاهد، والأسرار التي لم يعرفها الجمهور عنها، واللحظات الصعبة التي عاشتها مؤخرا بعد تعرضها لحادث تصادم.

تعرضت لحادث تصادم مؤخرا.. ما الذي تركه بداخلك من أثار نفسية؟

img

في البداية.. أحمد الله على أنه كان حادثا بسيطا ولم أصب فيه بمكروه، ولكن بالتأكيد كان له أثار نفسية؛ لأنني عشت لحظة مرعبة فقدت فيها القدرة على التصرف تجاه الموقف حينها، بينما ظل يلازمني الشعور بالقلق الشديد بعدها خصوصا مع أول مرة خرجت فيها بعد الحادث، وأعتقد أن حالة القلق هذه سوف تستمر لفترة، ولكن تعلمت من التجربة أن أضع كامل تركيزي في الطريق أثناء القيادة.

بعيدا عن الحادث.. كيف جاءت خطوة دخولك مجال التمثيل وتراجعك عن حلم العمل كمذيعة تلفزيونية؟

img

بصراحة، الصدفة لعبت دورا كبيرا في مسألة دخولي مجال التمثيل الذي لم أكن أخطط له؛ لأنني كنت أحلم بالعمل كمذيعة في البداية وسعيت لتحقيق ذلك، ولكن لم يحدث نصيب واختار لي القدر شيئا آخر وأفضل وهو التمثيل الذي كان بمثابة هواية مفضلة لي في ذات الوقت، وكنت أتلقى عروضا للعمل كممثلة ولكن لم أجد فيها ما يشجعني على تلك الخطوة أو ما أحلم بتقديمه حتى جاءت لي الفرصة من خلال مسلسل "الطاووس" بعدما رشحني مدير الإنتاج هاني كشكوش، لمخرج المسلسل رؤوف عبد العزيز الذي كان يبحث عن وجه جديد للدور، والحمدلله كان الدور من نصيبي ووجدت فيه كل ما أحلم به.

ماذا كان حلمك للدور الذي تقدمينه.. وتقييمك لتجربتك السابقة؟

img

حلمي كان أن أطل على الجمهور وأعرفه بنفسي كممثلة من خلال دور يبرز موهبتي وبه جرعة كبيرة من التمثيل وأن يكون مؤثرا في الأحداث، كل هذا وجدته في الدور الذي قدمته في مسلسل "الطاووس" والذي اعتبره بمثابة هدية من السماء.

أما عن تقيمي للتجربة فقد كانت ممتعة بالنسبة لي وفرصة كنت أبحث عنها؛ لأنني كنت أريد أن أثبت نفسي كممثلة منذ الطلة الأولى، وهي تجربة موفقة أشكر عليها المخرج رؤوف عبد العزيز.

المسلسل ناقش قضايا الاغتصاب والتحرش.. حدثينا عن الوجه الآخر لدورك المجتمعي في محاربة التحرش ودعم الفتيات وهو الأمر الذي لا يعلمه البعض؟

بالفعل لدي اهتمام كبير بقضايا المرأة والعنف الذي يمارس ضدها، وحرصت على محاربة ظاهرة التحرش بالمشاركة في حملات إلكترونية، عبر صفحة على موقع التواصل الاجتماعي، لمساعدة الفتيات في أخذ حقوقهن وفضح المتحرشين وتقديم كافة المساعدة لهن بمشاركة المجلس القومي للمرأة والاستعانة بأطباء نفسيين لتقديم الدعم الكامل لهن.

وأنا عن نفسي استفدت كثيرا من هذه التجربة؛ إذ كنت واحدة من الفتيات التي تخجل من الحديث في تلك الأمور، وأرى من وجهة نظري أن هناك تغييرا كبيرا طرأ؛ إذ استطاعت الفتيات أن يواجهن هذا الأمر دون خوف وخجل ويفضحن هؤلاء المتحرشين.

وما النصائح التي يمكنك أن توجهيها للفتيات اللواتي يقعن في هذا الموقف ويلتزمن الصمت بسبب الخوف؟

img

النصيحة الوحيدة التي يمكني أن أوجهها لهن، هي عدم الخوف أو التنازل عن حقوقهن حتى لا يتمادى المتحرشون في أفعالهم المسيئة؛ لأن لا أحد يستطيع رفع الضرر عنهن غير أنفسهن.

كان لك أيضا دور توعوي عن مرض "الوسواس القهري".. ما الذي دفعك لذلك وماذا عن تجربتك مع هذا المرض؟

img

كنت أتمنى منذ زمن بعيد مناقشة هذا الأمر، وعندما جاءت لي الفرصة من خلال إحدى الحملات التي شاركت فيها، أصررت على استغلالها لتوعية الناس بهذا المرض، الذي كانت لي معه تجربة شخصية وعانيت منه كثيرا، وكنت أريد أن يتفهم الأهل والمحيطون لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون منه بمدى خطورته، وأنه ليس كما يعتقدون مجرد أوهام أو "دلع"؛ لأن تطوره يشكل خطرا كبيرا وقد يصل بصاحبه في نهاية المطاف إلى الانتحار.

وتجربتي معه كانت صعبة وكانت من أسوأ لحظات حياتي؛ إذ أصبت بالاكتئاب، وكنت لا أخرج من منزلي بالشهور، وأشعر أحيانا بالخوف من التعامل مع الناس، وإضافة لذلك كنت أعاني من النظافة المفرطة لدرجة إنني في بعض الأوقات أصيبت يدي بجروح عن غير قصد من شدة تنظيفها.

كيف تجاوزت هذه المرحلة.. وهل شفيت منه تماما؟

بصراحة لا أستطيع أن أقول إنني شفيت من هذا المرض بنسبة 100%، وإنما من الممكن أن أقول إنني وصلت لمرحلة شفاء تصل إلى نسبة 70%، أي إنني تجاوزت مرحلة كبيرة.

وتخطيت ذلك بمساعدة نفسي أولا، وذلك بالتفكير الإيجابي، وألا أترك نفسي للفراغ حتى لا يسيطر التفكير السلبي على عقلي، كما كنت أدعو الله دائما على تخطي هذا الأمر، ومع ذلك أنصح مريض الوسواس بألا يتردد في زيارة الطبيب النفسي لطلب الدعم والمساعدة إذا كان في حاجة لذلك.

بالعودة للفن.. في نظرك هل نجومية شقيقتك "هنا الزاهد" أفادتك أم ضرتك فنيا؟

img

لا هذا ولا ذلك، لأنني ببساطة لم أعتمد عليها في دخولي مجال التمثيل، وكما ذكرت، الموضوع جاء صدفة وكان بترشيحات بعيدة عنها، ولكن الناس دائما عندما يدخل شخص مجال الفن وكان يسبقه أي فرد من عائلته يربطون ذلك بكونها "واسطة" ويطلقون الأحكام دون مشاهدته إذا كان موهوبا أم لا.

أندهش من ذلك كثيرا، فلا أعلم كيف ستتدخل "هنا"، هل مثلا ستفرضني على المنتجين والمخرجين، فهذا أمر مضحك ومستحيل أن يحدث، ولو كان هذا حقيقيا كنت قد شاركتها في كل الأعمال التي قدمتها.

وكيف كان موقف "هنا" عندما قررت دخول مجال الفن؟

img

"هنا" شقيقتي، تعلم مدى حبي للتمثيل منذ زمن بعيد، وكنت دائما ما أحكي لها مؤخرا عن رغبتي في دخول المجال، ولكن من خلال دور مميز، أقدم به نفسي للجمهور كممثلة، وكانت تدعمني دائما، وتدعو لي بأن أحقق ما أتمناه، وعندما جاء لي دوري في "الطاووس" كانت سعيدة جدا لسعادتي وبأنني وجدت ما أحلم به، وأحيانا كثيرة كنا نجلس سويا للحديث عن تفاصيل الدور وتقدم لي النصيحة.

ما الصفات الشخصية المتشابهة والمختلفة بينك وبين شقيقتك "هنا"؟

img

أنا و"هنا" نتشابه في حبنا الشديد للنجاح وإصرارنا على تحقيق ما نريده وما نطمح له، ونختلف في أمور منها أن "هنا" تعشق الخروج والسفر بينما أميل أنا للجلوس في البيت وعدم الخروج كثيرا، لكوني شخصية "بيتوتيه" جدا.

هل تستشيري النجم أحمد فهمي زوجك شقيقتك "هنا" في أعمالك؟

img

لا أستشيره في أعمالي، وفي الغالب لا أستشير أحدا سوى والدتي فقط، ولكن كان يعبر لي عن رأيه ويدعمني بعد مشاهدته لي من خلال مشهد ما؛ إذ كان يحدثني بعدها ويخبرني عن إعجابه بما قدمته.

ما نوعية الأدوار التي تتمنين تقديمها الفترة المقبلة؟

img

هناك أدوار كثيرة أتمنى تقديمها؛ لأنني في البداية لم أقدم شيئا، ولكن بشكل عام أتمنى أن أقدم قضايا عن العنف المنزلي، وأدوارا تحمل رسالة وتفيد الناس وتؤثر فيهم وأن يكون بها جرعة كبيرة من التمثيل والدراما.

من هم النجوم الذين تتمنين العمل معهم؟

أسماء كثيرة أتمنى العمل معهم، منهم الفنان الكبير يحيى الفخراني، وأحمد السقا وأحمد عز وآسر ياسين، وأمير كرارة، كريم عبد العزيز وأيضا منى زكي.

وما الأشياء التي لا يعرفها الجمهور عن شخصيتك؟

img

حساسة وخجولة جدا، ولا أعرف أحيانا ماذا أريد، وتتغير حالتي المزاجية سريعا بمعنى إنني شخصية "موديه" وهذا يرجع لكوني برج الجوزاء.

لماذا وصفت "زواج الصالونات" بالكابوس؟ وأين الحب في حياتك؟

الحب غير موجود حاليا في حياتي، أما بخصوص وصفي لزواج الصالونات بالكابوس، فذلك لكون الزواج ليس مبنيا على شيء؛ إذ من المفترض أن يعرف كل طرف شخصية الآخر تماما قبل أن يأخذ هذه الخطوة حتى ينجاحا في علاقتهما، فقد لا يناسبان بعضهما ولا يحدث توافق مثلا.

إلى أي مدى تهتمين بعالم الموضة.. وهل أنت مدمنة تسوق؟

img

لست مهووسة إطلاقا بالموضة والأزياء، وأرتدي منها ما يتماشى معي ويناسب ذوقي.. وفي الحقيقة لست من محبي التسوق وليس لدي طاقة له، فعلى سبيل المثال عندما أذهب لشراء ملابس أحرص على شراء كل ما أحتاجه في يوم واحد ولا أكررها إلا بعد فترة، وذلك على عكس شقيقتي "هنا ونور"، اللتين تعشقان التسوق بشكل دائم.

هل تجيدين الطبخ؟

img

بصراحة لا أجيد الطبخ، والأكلة الوحيدة التي أجيد صنعها بمهارة هي المعكرونة بالفلفل والتونة، غير ذلك لا علاقة لي بالمطبخ والطبخ.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً