هيما إسماعيل: أشجع الزواج المدني.. وأسامح على الخيانة بحالة واحدة فقط

مقابلات

هيما إسماعيل: أشجع الزواج المدني.. وأسامح على الخيانة بحالة واحدة فقط

قالت الفنانة السورية هيما إسماعيل، إنها فيما لو عاد بها الزمن إلى الوراء، تترك الفن وتتزوج وتنجب الأولاد، لافتة إلى أن اختيارها لم يكن خاطئًا، كون زوجها نقيضها ونصفها الثاني، لذا تواجدت الكثير من الأمور التي كانت قد تخطئ بها، لكنه أوجد حالة توازن بالنسبة لها. كما رفضت إسماعيل ما يسمى بجرائم الشرف، مؤكدة ضمن افتراضات معينة، أنها لن تدافع عمن يرتكب، مثل هذه الجرائم فيما لو كانت محامية. ووقفت إلى جانب الزواج المدني، كونه خيارًا يخص الإنسان، ولا يحق لشخص أن يتدخل به، حتى والديه. وأكدت الفنانة، أنها ترد على الخيبات بالانتقام في بعض المواقف، ويمكن أن تسامح على

قالت الفنانة السورية هيما إسماعيل، إنها فيما لو عاد بها الزمن إلى الوراء، تترك الفن وتتزوج وتنجب الأولاد، لافتة إلى أن اختيارها لم يكن خاطئًا، كون زوجها نقيضها ونصفها الثاني، لذا تواجدت الكثير من الأمور التي كانت قد تخطئ بها، لكنه أوجد حالة توازن بالنسبة لها.

كما رفضت إسماعيل ما يسمى بجرائم الشرف، مؤكدة ضمن افتراضات معينة، أنها لن تدافع عمن يرتكب، مثل هذه الجرائم فيما لو كانت محامية. ووقفت إلى جانب الزواج المدني، كونه خيارًا يخص الإنسان، ولا يحق لشخص أن يتدخل به، حتى والديه.

وأكدت الفنانة، أنها ترد على الخيبات بالانتقام في بعض المواقف، ويمكن أن تسامح على الخيانة في حالة واحدة، وهي التأكد من الحب، وذلك لأننا بشر وقد نخطئ أحيانًا.

كما أعربت عن خوفها من المرض والموت والوحدة، مبينة أن لديها فوبيا من النار، إضافة إلى الخوف من المرتفعات، والتي وجدت لها الحل في مواجهتها بالشجاعة.

ومن جانب آخر، وعمّا قد تغيره فيما لو كانت بمكان مسؤولية في العملية الدرامية، نوّهت هيما إسماعيل إلى أنها تغير طبيعة الإنتاج الحالي في فرض القيود والحدود والقوانين الحازمة إنتاجيًا، مع وضع لجنة رقابية مهمة لاختيار النصوص الدرامية.

وأكدت اسماعيل رفضها تجسيد دور مهم، لكن بشكل جريء بصريًا، كوننا كمجتمع غير جاهز لتقبل هذا الموضوع، رغم أنه ليس خطأ كونها مهنة تمثيلية.

كما تحدثت عن أبرز أحلامها، على الصعيدين الشخصي والمهني.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً