مقابلات

دريد لحام: لا توجد أخلاق خاصة برمضان فقط.. وأدخل المطبخ أكثر من زوجتي

  قال الفنان السوري دريد لحام، إنه يقضي وقته خلال شهر رمضان المبارك، كما يقضي أيامه بقية العام، حيث يذهب إلى مكتبه ويقابل الناس، ويقرأ الكتب أيضًا. لذا، لا يتغير برنامجه اليومي من حيث العمل. كما أشار لحام، إلى أن الإنسان يجب أن يكون منظمًا في حياته. وبالتالي، لا يجوز وجود أخلاق في رمضان، وأخلاق خارج هذا الشهر، من حيث الصدق وصلة الرحم والإحساس بوجع وآلام الآخرين، ليكون على دوام السنة كلها. ولفت لحام، إلى أن الطقوس الخاصة به في المنزل مع عائلته، لا تختلف خلال شهر رمضان، بل يتغير توقيتها فقط، مبينًا أنه يحاول الاجتماع مع عائلته أكثر، لأن

 

قال الفنان السوري دريد لحام، إنه يقضي وقته خلال شهر رمضان المبارك، كما يقضي أيامه بقية العام، حيث يذهب إلى مكتبه ويقابل الناس، ويقرأ الكتب أيضًا. لذا، لا يتغير برنامجه اليومي من حيث العمل.

كما أشار لحام، إلى أن الإنسان يجب أن يكون منظمًا في حياته. وبالتالي، لا يجوز وجود أخلاق في رمضان، وأخلاق خارج هذا الشهر، من حيث الصدق وصلة الرحم والإحساس بوجع وآلام الآخرين، ليكون على دوام السنة كلها.

ولفت لحام، إلى أن الطقوس الخاصة به في المنزل مع عائلته، لا تختلف خلال شهر رمضان، بل يتغير توقيتها فقط، مبينًا أنه يحاول الاجتماع مع عائلته أكثر، لأن ميزة شهر رمضان -كما ورثها  أيام طفولته- حميمية مختلفة بقربه من جيرانه وسلامه عليهم عندما يقابلهم في كل مرة، لافتًا إلى أن تلك الحميمية لم تعد موجودة كالسابق.

وتحدث لحام كثيرًا عن ذكرياته، وما تبدّل من طبائع البشر، وكيف كانت الحياة سابقًا بين المجتمع. كما استذكر لحظات الإفطار والسحور بين العائلات.

وحول الأطباق التي يتمنى تواجدها على مائدة الإفطار، قال لحام، إنه لا يحب الأمور المختلفة عن المعتاد، كما لا يفضل المبالغة، وذلك لأن هذا الأمر يفقد معنى الصيام الإنساني والصحي.

كما أكد لحام، على أنه يدخل المطبخ أكثر من زوجته، كونه يحب أن يساعدها، ويجب أن يساندان بعضهما في كل الأمور وفي السراء والضراء، كما تُوكِل إليه مهمة تزيين الأطباق، مبينًا أنه اكتسب خبرة كبيرة، طوال الــ 59 عامًا، برفقة زوجته.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً