مقابلات

وفاء موصللي: طبخت الملوخية لـ 15 يومًا متتاليًا.. وموقف لن أنساه أبدًا

قالت الفنانة السورية وفاء موصللي إنها كانت شقية في طفولتها، مضيفةً في حديث مع موقع "فوشيا" حول ذكرياتها مع رمضان، أنه لا أحد من العائلات السورية كان يتقبل فكرة شراء الحلويات من الخارج، بل كانوا يصنعونها في المنزل، مشيرةً إلى أن ذلك طقس جميل جداً. وأوضحت أنها منذ أن كانت صغيرة وهي تحب الطبخ، لذا كانت تذهب إلى منطقة مدحت باشا والبزورية، المليئة بالمحلات ذات الروائح الغنية كالتوابل والسكر والبن والحنة والجوز وغيرها الكثير، لتختلط تلك الروائح وتشعل بداخلها جذوة الذكرى، وتنسج سيمفونية لعيد وفرح مقبل. لذا فقد كانت أول من تحتكر عملية شراء مقادير صناعة الحلويات كاللوز والفستق والطحين

قالت الفنانة السورية وفاء موصللي إنها كانت شقية في طفولتها، مضيفةً في حديث مع موقع "فوشيا" حول ذكرياتها مع رمضان، أنه لا أحد من العائلات السورية كان يتقبل فكرة شراء الحلويات من الخارج، بل كانوا يصنعونها في المنزل، مشيرةً إلى أن ذلك طقس جميل جداً.

وأوضحت أنها منذ أن كانت صغيرة وهي تحب الطبخ، لذا كانت تذهب إلى منطقة مدحت باشا والبزورية، المليئة بالمحلات ذات الروائح الغنية كالتوابل والسكر والبن والحنة والجوز وغيرها الكثير، لتختلط تلك الروائح وتشعل بداخلها جذوة الذكرى، وتنسج سيمفونية لعيد وفرح مقبل.

لذا فقد كانت أول من تحتكر عملية شراء مقادير صناعة الحلويات كاللوز والفستق والطحين وكل شيء. وذكرت موقفا قديما حدث معها يمثل القيم التي يعيشها أهل دمشق خلال شهر رمضان بسعيهم إلى الخير.

كما عايدت موصللي كل الناس عبر موقع "فوشيا"، طالبةً منهم الابتسامة والتفاؤل بشكل دائم مهما حدث، متمنيةً لهم الخير والصحة والسلامة والأمان والرزق الوفير.

وأشارت موصللي إلى أنها تحب دخول المطبخ كثيراً، وأكثر طبق تفضل صنعه هي الملوخية لدرجة أن والدتها سافرت لحوالي 15 يوماً، وكانت موصللي مسؤولة عن الطبخ، ولمدة 15 يوما أطعمت أشقاءها الملوخية.

وأكدت موصللي أن عائلتها مثل كافة العائلات السورية تحب أن يتواجد شخص قريب من العائلة، وفيما لم يكن هناك أحد يستضيفونه تخرج والدتها، وتقدم الأطباق للجيران ليتشاركوا النكهة الخاصة، كما كان يحدث في الحارات الشامية، مشيرةً إلى جمال وخصوصية تناول الجميع الإفطار في وقت واحد، كون هذا يعطي طاقة إيجابية جميلة جداً.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً