مقابلات

نادين خوري: هذه شروطي للمشاركة في الإعلانات

تواصل الفنانة السورية نادين خوري تصوير مشاهدها في مسلسل "دفا" مع المخرج سامي جنادي خلال شهر رمضان المبارك وكشفت خوري في حديث مع موقع فوشيا عن ملامح شخصيتها، مبينة أنها تؤدي بالعمل شخصية "أم يزن" وهي أم إيجابية، تحرص على تماسك عائلتها وأفراد أسرتها، وتحاول الوقوف إلى جانبهم لتجاوز بعض المشكلات التي تعترضهم. وتشارك خوري بمسلسل "حارة القبة" تأليف أسامة كوكش، وإخراج رشا شربتجي، وإنتاج شركة "عاج" والذي يعرض حاليا بشخصية "أم ليلى" وفي سؤال عن رأيها بأصداء العمل قالت إنها بحكم التزامها بتصوير ما تبقى من مشاهد لمسلسل "بروكار 2" ومسلسل "دفا" لم تستطع متابعة الأعمال لكنها سعيدة بالأصداء

تواصل الفنانة السورية نادين خوري تصوير مشاهدها في مسلسل "دفا" مع المخرج سامي جنادي خلال شهر رمضان المبارك وكشفت خوري في حديث مع موقع فوشيا عن ملامح شخصيتها، مبينة أنها تؤدي بالعمل شخصية "أم يزن" وهي أم إيجابية، تحرص على تماسك عائلتها وأفراد أسرتها، وتحاول الوقوف إلى جانبهم لتجاوز بعض المشكلات التي تعترضهم.

وتشارك خوري بمسلسل "حارة القبة" تأليف أسامة كوكش، وإخراج رشا شربتجي، وإنتاج شركة "عاج" والذي يعرض حاليا بشخصية "أم ليلى" وفي سؤال عن رأيها بأصداء العمل قالت إنها بحكم التزامها بتصوير ما تبقى من مشاهد لمسلسل "بروكار 2" ومسلسل "دفا" لم تستطع متابعة الأعمال لكنها سعيدة بالأصداء التي تصلها عن العمل بحلقاته الأولى.

وفي الحديث عن شخصيتها أكدت خوري على أن تلك الشخصية تحمل غموضا كبيرا وسرا لا تبوح به، مبينةً أن هذا السر يميز الشخصية رغم المساحة الصغيرة لها، لكن حضورها كشخصية متوازنة ولها كلمة، إضافةً إلى صمتها الذي يبوح بالكلام.

وحول خروج بعض الأعمال التي شاركت بها من السباق الرمضاني، لفتت خوري إلى أن هذا الأمر يعود للمنتجين القائمين على هذه المسلسلات لأسباب مختلفة.

من جانب آخر وحول سبب اعتذارها عن المشاركة في عدد من الإعلانات التجارية التي عرضت عليها نفت خوري أن يكون السبب هو أنها ضد الإعلانات. مضيفة أنه لا مانع لديها من المشاركة ضمن شروط معينة متعلقة بطبيعة ونوعية الإعلان وكذلك المقابل المادي الذي يختلف تعاملها معه في الإعلان عن تعاملها معه في الدراما حيث إنها لا تكترث في المسلسلات الدرامية للمبلغ المادي عندما تعجبها الشخصية لكن من وجهة نظرها لا يمكن إسقاط هذا الأمر على الإعلانات. وذلك لأنه عند استثمار اسم الممثل حتى ولو في لقطة صغيرة جدا، يجب أن يدرك صاحب الإعلان الميزانية التي وضعها للإعلان وخصوصية الممثل، حيث إن الأجور الإعلانية مرتفعة جدا للفنان في كل أنحاء العالم، إضافة إلى بحثها بكيفية إظهار المنتج الذي يروج له في الإعلان، فيما لو كان يليق بالفنان أم لا، مشيرةً إلى أنه فيما لو تمت مراعاة تلك الأمور فهي حتما لا تمانع المشاركة في أي إعلان.

لافتةً إلى أنها عندما بدأت طريقها الفني شاركت في ثلاثة إعلانات للتلفزيون، لكنها الآن تشترط لتشارك في إعلان يوازي التاريخ والخطوات التي صنعتها طوال الأعوام الطويلة الفائتة.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً