زهير عبد الكريم: علاقتي بالمال غير...

مقابلات

زهير عبد الكريم: علاقتي بالمال غير جيدة.. وهذه الأمور تستفزني كثيرا

قال الفنان السوري زهير عبد الكريم إنه شخص حساس جدا، وكثير البكاء مع نفسه ومع ربه ويشكي إليه، إضافةً إلى أن أي منظر مؤثر أمامه يجعله يبكي. وحتى الكلام يؤثر به وكذلك تفعل الأغنيات معه لشدة حساسيته، وهذا ما يحدث معه خاصة عند استماعه إلى أغنيات الفنان صباح فخري، إذ يربط الأغنية بحكاية معينة. كما كشف عبد الكريم عن عمله الخاص إلى جانب التمثيل برفقة عدد من رجال الأعمال والمقاولين ومساعدته لشقيقه الذي يمتلك مكتبا عقاريا، لذا يعمل معه، لافتا إلى أن الدراما السورية أصبحت بأسوأ مراحلها بالوقت الحالي. ولفت عبد الكريم إلى أن كل شيء في الدراما ذاهب إلى

قال الفنان السوري زهير عبد الكريم إنه شخص حساس جدا، وكثير البكاء مع نفسه ومع ربه ويشكي إليه، إضافةً إلى أن أي منظر مؤثر أمامه يجعله يبكي. وحتى الكلام يؤثر به وكذلك تفعل الأغنيات معه لشدة حساسيته، وهذا ما يحدث معه خاصة عند استماعه إلى أغنيات الفنان صباح فخري، إذ يربط الأغنية بحكاية معينة.

كما كشف عبد الكريم عن عمله الخاص إلى جانب التمثيل برفقة عدد من رجال الأعمال والمقاولين ومساعدته لشقيقه الذي يمتلك مكتبا عقاريا، لذا يعمل معه، لافتا إلى أن الدراما السورية أصبحت بأسوأ مراحلها بالوقت الحالي.

ولفت عبد الكريم إلى أن كل شيء في الدراما ذاهب إلى الزوال على كافة الأصعدة كالتاريخي والشامي والكوميدي وغيرها وذلك لاتجاه الناس إلى اليوتيوب والخطوط الحمراء بسبب حاجة الناس والفنانين والفنانات إلى الأموال.

كما بيّن أنه يُستفز من الأعمال التي لا يتواجد فيها الفنانون بأمكنتهم بل تم إحضارهم لأن لديهم موهبة في العلاقات العامة وليس التمثيل، لذا يخرج عملا مرتبطا بالعلاقات العامة ولا علاقة له بالموهبة.

وقال الفنان السوري إن علاقته بالمال غير جيدة. وأن المال لم يكن يعني له مطلقا منذ السابق ولم يكن يفكر به أبدا، وكان يساعد الكثير من أصدقائه وزملائه الفنانين بإعطائهم حاجتهم من المال.

وعن أكثر الفنانين الذين يفضل الاستماع لهم قال عبد الكريم إنه يحب الفنان السوري القدير صباح فخري، مؤكدا أنه أستاذ كبير وعظيم ولن يتواجد أحد مثله، كما غنى له خلال اللقاء أغنية "اللؤلؤ المنضور".

وحول أمنياته الثلاث التي يطلبها من المصباح السحري فيما لو توفر له ذلك تمنى عبد الكريم أن يعم السلام والأمن والشفاء في سوريا وأن يشفي الله ابنه "مجد"، أما الأمنية الثالثة فتركها ممازحا لملذاته الشخصية.

وأخيرا بين أنه عادةً ما يسهر مع عائلته في بلدته، ومع أهله وأصدقائه، حيث يقضي معهم وفتا ممتعا بين التسلية والفائدة. مؤكدا أنه لا يحب السهر كثيرا خارج إطار أصدقائه.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً