مقابلات

فريد أبو دراع: الظروف حفزتني لتقديم ألوان الفرح في مجموعتي لصيف 2021

كشف مصمم الأزياء السوري فريد أبو دراع عن تحضيراته لمجموعته المقبلة لأزياء ربيع وصيف 2021، مبينا في حديث مع موقع "فوشيا" أن الظروف الحالية بشكل عام ومنها أزمة فيروس كورونا المستجد ستؤخر إطلاق المجموعة بعض الوقت، إضافة إلى أن قرب حلول شهر رمضان المبارك سيدفعه إلى إطلاقها عقب انتهاء الشهر الكريم من خلال عرض أزياء خاص بمجموعته في العاصمة السورية دمشق. وحول أفكاره في مجموعة الصيف، وأبرز ما ستحمله في عالم الموضة والأزياء قال أبو دراع إنه سيتجه إلى الألوان الفاتحة التي تبعث على الفرح، وذلك لإخراج الناس من حالة الحزن أو الخمول بحسب تعبيره، لذلك قرر استبعاد الألوان الداكنة

كشف مصمم الأزياء السوري فريد أبو دراع عن تحضيراته لمجموعته المقبلة لأزياء ربيع وصيف 2021، مبينا في حديث مع موقع "فوشيا" أن الظروف الحالية بشكل عام ومنها أزمة فيروس كورونا المستجد ستؤخر إطلاق المجموعة بعض الوقت، إضافة إلى أن قرب حلول شهر رمضان المبارك سيدفعه إلى إطلاقها عقب انتهاء الشهر الكريم من خلال عرض أزياء خاص بمجموعته في العاصمة السورية دمشق.

وحول أفكاره في مجموعة الصيف، وأبرز ما ستحمله في عالم الموضة والأزياء قال أبو دراع إنه سيتجه إلى الألوان الفاتحة التي تبعث على الفرح، وذلك لإخراج الناس من حالة الحزن أو الخمول بحسب تعبيره، لذلك قرر استبعاد الألوان الداكنة وذلك للعيش في حالات الفرح من خلال انعكاس الألوان على الحالة النفسية للناس.

أما عن أنواع الأقمشة التي اعتمدها فأشار أبو دراع إلى أنه كان حريصا على التركيز بأنواع الأقمشة التي تساعده في التصميم على النمط الفضفاض والشفاف والرقيق وليس الجامد منها، كما اختار إعادة أقمشة الدانتيل لهذا العام نظرا للرونق الذي تضفيه على التصاميم، لافتا إلى أنه الآن يقوم بوضع الخطوط الأساسية للمجموعة، متمنيا أن تكون جميلة، وأن تحظى بإعجاب عشاق الموضة.

وفي الحديث عن إطلالة العروس لهذا الموسم أكد أبو دراع على أنها مهمة، نظرا لأن موسم الأعراس يكون في الصيف، مبيناً أنه سيعتمد أكثر من إطلالة لها لتناسب كل الأذواق.

ومن جانب آخر وحول مشاركته بالعديد من الفعاليات الاجتماعية والإنسانية، وأيضا تصميم أزياء الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، أو الذين يحتاجون إلى دعم قال أبو دراع إن مهمته كمصمم أزياء لاتتوقف عند تصميم قطعة ما، لكنها تمتد إلى المساهمة في نشر الفرح والجمال، منوها إلى أهمية مثل هذه المشاركات بالفعاليات الاجتماعية بالنسبة للأشخاص المعروفين في المجتمع، ونجوم الفن، معتبرا إياها أمرا هاما؛ لما تحمله من مسؤولية اجتماعية.

وأعرب أبو دراع عن سعادته بإقامة مثل هذه الفعاليات في سوريا، وذلك لأنه أمر جيد كون تلك الفعاليات تكون لدعم مرضى السرطان وذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكدا على ضرورة دعمهم كفنانين وأشخاص عاديين أيضا.

ولفت أبو دراع إلى أن قيام كل تلك المشاريع والفعاليات في سوريا تجعلهم متفائلين ومندفعين، للمشاركة في تلك الفعاليات لمساندة المرضى والأطفال، ومشاركتهم في فرحتهم وزرع البسمة على وجوههم على الأقل.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً