مقابلات

أيمن زيدان يفتتح "غيوم داكنة".. يكشف سر التسمية ويتحدث عن العمل مع ابنه حازم

قال الفنان السوري أيمن زيدان على هامش افتتاح فيلم "غيوم داكنة" من إخراجه وإنتاج المؤسسة العامة للسينما، إن المنجز الفني يتحدث عن نفسه، مبينا أن سبب تسمية الفيلم بـ "غيوم داكنة" هو أن الغيوم يمكن أن تحمل أمطارا مفرحة رغم قسوة الحزن التي نرميها على السماء لتصبح غير صافية، معتقدا أنه من الممكن أن يوجد بداخلها بعض الأمل. كما أشار في حديث مع موقع "فوشيا" إلى أن طبيعة الأحداث والشخصيات الموجودة في الفيلم تملي عليه تسمية الفيلم بهذا الاسم، كون العمل احتوى على مجموعة من الناس الذين رمت عليهم الحرب قسوتها الثقيلة، لذا حاولوا الوصول إلى مخارج حقيقية عبر تنوع

قال الفنان السوري أيمن زيدان على هامش افتتاح فيلم "غيوم داكنة" من إخراجه وإنتاج المؤسسة العامة للسينما، إن المنجز الفني يتحدث عن نفسه، مبينا أن سبب تسمية الفيلم بـ "غيوم داكنة" هو أن الغيوم يمكن أن تحمل أمطارا مفرحة رغم قسوة الحزن التي نرميها على السماء لتصبح غير صافية، معتقدا أنه من الممكن أن يوجد بداخلها بعض الأمل.

كما أشار في حديث مع موقع "فوشيا" إلى أن طبيعة الأحداث والشخصيات الموجودة في الفيلم تملي عليه تسمية الفيلم بهذا الاسم، كون العمل احتوى على مجموعة من الناس الذين رمت عليهم الحرب قسوتها الثقيلة، لذا حاولوا الوصول إلى مخارج حقيقية عبر تنوع مصائرهم، مبينا أن الفيلم أشبه بقصيدة أحب من خلالها تصوير ظلال الحرب، متمنيا أن يكون حقيقيا وصادقا.

من جانب آخر وحول عودته ممثلا إلى الدراما التلفزيونية من خلال ثلاثة أعمال درامية، لفت زيدان إلى أنه سيتواجد في مسلسل "الكندوش" تأليف حسام تحسين بيك، وإخراج سمير حسين، وإنتاج شركة ماهر برغلي للإنتاج والتوزيع الفني، كما سيشارك في مسلسل "خريف العشاق" تأليف ديانا جبور وإخراج جود سعيد وإنتاج شركة "إيمار الشام" للإنتاج والتوزيع الفني، والذي يراه مشروعا اجتماعيا حكائيا ملفتا، بالإضافة إلى ثمانية بعنوان "صدفة" من تأليف عزيزة علي وإخراج سامي جنادي، ومن إنتاج شركة "آرتميكر" للإنتاج والتوزيع الفني.

كما بين زيدان أن عودته غير مكثفة لكن مسلسل "الكندوش" هو مشروع طويل، وذلك كونه سيستمر على مدى جزأين وهذا سيستهلك زمنا طويلا، متمنيا أن يستطيع تقديم شخصيات متباينة كون هذا ما يهمه بالدرجة الأولى.

وحول تواجد ولده الفنان السوري حازم زيدان معه في أعماله، أوضح زيدان أن حازم تواجد معه في الفيلم بشقين أحدهما كممثل والآخر كمخرج مساعد، وذلك كون حازم خريجا في المعهد العالي للفنون المسرحية وخريج أكاديمية السينما للإخراج السينمائي في القاهرة، وهذا ما جعله يستفيد من وجوده بتلك الصفة في مشروعه السينمائي.

وأعرب زيدان عن سعادته حين استطاع ولده التواجد في المكان المناسب له وتقديم منجز فني، لافتا إلى أنه بعيدا عن كونه ولده فهو درس عشر سنوات في هذا الاختصاص، متأملا أن يشكل وجوده إضافة جيدة. وقال إنه يثمن جهده وتواجده بجانبه من ناحية عمله الإخراجي، وذلك نتيجة معرفته التقنية ودراسته الأكاديمية.

وترك الحكم على الجانب التمثيلي لولده الفنان حازم زيدان للجمهور، معتقدا أنه قدم دورا مهما واجتهد فيه جدا.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً