باسل حيدر يوضح رأيه بالمساكنة.. وهك...

مقابلات

باسل حيدر يوضح رأيه بالمساكنة.. وهكذا يتصرف إذا اكتشف أن صديقه "مثلي"

تحدث الفنان السوري باسل حيدر عن الكثير من الجوانب الإنسانية والفكرية في حياته، مبيناً أنه تعرض لإزعاجات كثيرة من أشخاص من خارج الوسط الفني، معتبراً أنه أمر طبيعي، لكن لا يوجد من يزعجه داخل الوسط الفني. وأشار إلى أنه لا ينظر إلى الخلف، كما تعلم من الحياة أنه في السباق لا يجوز النظر إلى الخلف عند الركض، حتى لا يفقد الإنسان توازنه، كما أنه لا يعاتب أو يحاسب من يسيء له بل يشكيه إلى الله. وفي الحديث عن رأيه بموضوع المساكنة قبل الزواج، أشار حيدر إلى أنه يرفض هذه الفكرة وضدها تماماً، كما أنه مع الزواج المدني، مشيراً إلى أنه

تحدث الفنان السوري باسل حيدر عن الكثير من الجوانب الإنسانية والفكرية في حياته، مبيناً أنه تعرض لإزعاجات كثيرة من أشخاص من خارج الوسط الفني، معتبراً أنه أمر طبيعي، لكن لا يوجد من يزعجه داخل الوسط الفني.

وأشار إلى أنه لا ينظر إلى الخلف، كما تعلم من الحياة أنه في السباق لا يجوز النظر إلى الخلف عند الركض، حتى لا يفقد الإنسان توازنه، كما أنه لا يعاتب أو يحاسب من يسيء له بل يشكيه إلى الله.

وفي الحديث عن رأيه بموضوع المساكنة قبل الزواج، أشار حيدر إلى أنه يرفض هذه الفكرة وضدها تماماً، كما أنه مع الزواج المدني، مشيراً إلى أنه عندما يدرك مثلية أحد أصدقائه المقربين منه كثيراً فهو يحاول معالجة الأمر بالاستعانة بالأخصائيين، وأضاف أنه فيما لو لم يكن صديقاً مقرباً فلا يتدخل في الأمر كونه لا يعنيه بكل بساطة ولا يحق له التدخل.

ولفت حيدر إلى أنه رجل ملتزم في حياته الزوجية مع عائلته، كما أنه يلتمس الدفء الحقيقي من بيته وزوجته وأولاده.

ولفت حيدر إلى أن الزواج من أي امرأة غير ملتزمة بعمل خارج المنزل هو مريح أكثر، مبيناً أن مصاعب الحياة باتت كبيرة والمشروع الأهم بالنسبة له هما ولداه، حيث إن غيابه عن أولاده لمنتصف النهار برفقة زوجته لانشغالهما يؤدي إلى نتائج غير مرضية.

وحول عدم مشاركته في عمل من بطولته المطلقة بيّن حيدر أنه حصل على دور بطولة، لكنه دائماً ما يوضع في المكان والأدوار الصعبة، لافتاً إلى أن تلك المقاييس يحددها الجمهور لكن بالنسبة له يعنيه أداء مشاهد قليلة بطريقة صحيحة ومزاج جيد كأنه قام ببطولة مهمة، لأنه دخل إلى مهنة التمثيل نتيجة حبه للمسرح والتمثيل ويستمتع بتفاصيل عمله وليس ليكون نجماً.

وحول قيامه بعملية تجميل فيما لو عرضت عليه، أكد حيدر أن أهم ما في الفنان هو وجهه وشكله، لافتاً إلى أنه يحتاج أحياناً إلى بعض التعديلات وهذا ليس أمراً معيباً من وجهة نظره، وذلك احتراماً لمن سيراه عبر الشاشات لكن حين يصل الأمر إلى تشويه الوجه والاتجاه نحو الشكل النسائي فهو يرفض الأمر تماماً.

وأكد حيدر أنه بكى نتيجة وفاة والديه ووفاة ابن شقيقته "زين" وابن شقيقه "ذو الفقار"، إضافةً إلى رحيل الكثير من أصدقائه في الوسط منهم الفنانون الراحلون مأمون الفرخ ونزار حلوم ونبيل حلواني ونضال سيجري وغيرهم الكثير.

كما أوضح أنه ضد جرائم الشرف وضد القتل والدم بشكل عام لأنها بالنهاية روح خلقت من رب العالمين وهو الذي يحاسبها ويلغي حياتها بلحظة، لافتاً إلى وجود القانون في مثل تلك الحالات أو الانفصال.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً