مقابلات

يمان إبراهيم يكشف ملامح مسلسل "سنة ثانية زواج"

قال المخرج السوري يمان إبراهيم في حديث مع موقع فوشيا إن مسلسل "سنة ثانية زواج" تأليف أحمد سلامة وبشرى عباس، وإنتاج شركة "لاند مارك" للإنتاج والتوزيع الفني، يعتبر استكمالا لسلسلة "سنة أولى زواج" لكن الفرق بينهما يكمن في نمط الحياة المختلف بشكل بسيط، واستمرار علاقة الزوجين بعد العام الأول. لافتاً إلى أنه في حال تواجد أجزاء أكثر ربما يختلف الأمر بشكل جذري عن السنة الأولى أو الجزء الأول من العمل، تبعاً لما تتطلبه الحياة الزوجية وعلاقة الزوجين التي تختلف. وأضاف أنه وفقاً للحالة العامة سيكون الاختلاف في "سنة ثانية زواج" بسيطا عن الجزء الأول بطريقة الحب، أو العلاقات الزوجية، أو

قال المخرج السوري يمان إبراهيم في حديث مع موقع فوشيا إن مسلسل "سنة ثانية زواج" تأليف أحمد سلامة وبشرى عباس، وإنتاج شركة "لاند مارك" للإنتاج والتوزيع الفني، يعتبر استكمالا لسلسلة "سنة أولى زواج" لكن الفرق بينهما يكمن في نمط الحياة المختلف بشكل بسيط، واستمرار علاقة الزوجين بعد العام الأول. لافتاً إلى أنه في حال تواجد أجزاء أكثر ربما يختلف الأمر بشكل جذري عن السنة الأولى أو الجزء الأول من العمل، تبعاً لما تتطلبه الحياة الزوجية وعلاقة الزوجين التي تختلف.

وأضاف أنه وفقاً للحالة العامة سيكون الاختلاف في "سنة ثانية زواج" بسيطا عن الجزء الأول بطريقة الحب، أو العلاقات الزوجية، أو طريقة العمل، والجلوس في المنزل وتلك التفاصيل.

كما أشار إبراهيم إلى أن الجزء الجديد من السلسلة أضاف ممثلين لم يتواجدوا في "سنة أولى زواج" منهم الفنانة السورية صفاء رقماني بشخصية "جوى"، إضافةً إلى أن عددا من الشخصيات الذين تواجدوا في الجزء السابق لم يتواجدوا في هذا الجزء، لذا حل مكانهم ممثلين آخرين منهم الفنانة السورية أريج خضور.

وأضاف إبراهيم أنه من الضروري بقاء شخصيات أبطال العمل والحكاية نفسها بالممثلين نفسهم مع تعدد الأجزاء، وذلك لأن المشاهدين اعتادوا عليهم وأحبوهم، لافتاً إلى أن بعض التغييرات قد تحدث لبعض الضرورات الإدارية أو الفنية أو الإنتاجية.

وحول كون تعدد أجزاء العمل الواحد أمرا إيجابيا صحيحا أو سلبيا مضرا بالعمل وفق رؤيته، لفت إبراهيم إلى أنه ضد تعدد أجزاء العمل بالمطلق ويستفزه ذلك، لكنه يعتبر مسلسل "سنة أولى زواج" بمثابة سلسلة متصلة فرضت تواصلها وتعدد أجزائها، كون كل جزء يتناول تطورات الحياة الزوجية مع تتالي سنواتها.

وأضاف أنه كمتابع ومشاهد بعيداً عن كونه مخرجاً لا يفضل تكرار الأجزاء وتعددها، مبيناً أن هذا لا يعني أنها أمر سيئ أو فاشل لأن كل شخص قائم على إنتاج عمل معين يرى عمله مهماً ويقدره، مؤكداً أنه حتى لو قام بإخراج مسلسل جديد مخالف لهذا العمل فهو حتماً سيكتفي بجزأين فقط.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً