مقابلات

دريد لحام: اعتذرت عن "الكندوش" لهذا السبب.. ومستقبلي أصبح ورائي

    أوضح الفنان السوري دريد لحام أن مكتبه الخاص الذي يزاول به عمله منذ أعوام طويلة هو بمثابة بيته الثاني، لأنه أخذ ثلاثة أرباع عمره، إضافةً إلى إعطائه القدرة على اللقاء بالأصدقاء والتواصل الاجتماعي معهم. وعن موقفه من مواقع التواصل الاجتماعي أشار دريد لحام في حديث له مع موقع "فوشيا"، إلى أنه لا يحبها وذلك لأن تلك المواقع عندما تصبح للتخريب الاجتماعي فهي حتماً ستكون غير محبوبة، مبيناً أنه بواسطة تلك المواقع يستطيع أي شخص نشر الكثير من الشائعات حول الآخرين، ويسيء من سمعته دون معرفة هوية مطلق الشائعة. وأضاف أنه لم يصرح سابقاً على مواقع التواصل الاجتماعي إطلاقاً،

 

 

أوضح الفنان السوري دريد لحام أن مكتبه الخاص الذي يزاول به عمله منذ أعوام طويلة هو بمثابة بيته الثاني، لأنه أخذ ثلاثة أرباع عمره، إضافةً إلى إعطائه القدرة على اللقاء بالأصدقاء والتواصل الاجتماعي معهم.

وعن موقفه من مواقع التواصل الاجتماعي أشار دريد لحام في حديث له مع موقع "فوشيا"، إلى أنه لا يحبها وذلك لأن تلك المواقع عندما تصبح للتخريب الاجتماعي فهي حتماً ستكون غير محبوبة، مبيناً أنه بواسطة تلك المواقع يستطيع أي شخص نشر الكثير من الشائعات حول الآخرين، ويسيء من سمعته دون معرفة هوية مطلق الشائعة.

وأضاف أنه لم يصرح سابقاً على مواقع التواصل الاجتماعي إطلاقاً، مشبهاً مواقع التواصل الاجتماعي بالسيارة التي تم اختراعها لتساعدنا في الوصول إلى أهدافنا ولكنها بالوقت نفسه ربما تدهس أحدهم، لافتاً إلى أن الغالبية من الناس يستعملونها بغرض الشر والسلبية.

كما لفت إلى أن الناس يجب أن يتوافر لديها حدّ أدنى من التفكير، بحيث يتمكنون من معرفة صحة الخبر أو القول من عدمه، مشيراً إلى أن الأذية دائماً مغرية للناس ويتابعونها ويصدقونها.

وفي الحديث عن استعماله للأسلوب نفسه في أدواره وخاصةً شخصية "غوار"، لفت لحام إلى أن "غوار" شخص مؤذ، ولكن بشخصيته هناك سر آخر لأنه ضعيف وفقير ولكنه رغم ذلك ينتصر على من هم أقوى منه، لافتاً إلى أن الناس تحب معادلة انتصار الضعيف على القوي في سبيل الوصول إلى حق ما.

وبالانتقال للحديث عن الفن أكد لحام أنه اعتذر عن مسلسل "الكندوش" تأليف حسام تحسين بيك، وإخراج سمير حسين، وإنتاج شركة ماهر برغلي للإنتاج الفني، متمنياً النجاح لأسرة العمل ولصديقه الفنان السوري حسام تحسين بيك، لافتاً إلى أن الدور الذي عرض عليه كان عادياً جداً.

وأضاف لحام أن مستقبله وراءه وليس أمامه لذا فهو يحافظ على التراث الموجود والذي حققه خلال مسيرته الفنية، مبيناً أن كل عمل سيخطف من تراثه فهو حتماً سيعتذر عنه، لافتاً إلى أنه اعتذر عن خمسة أعمال إلى الآن وذلك لأنها لم تكن مناسبة.

كما بين أنه من الممكن وجود تعاون جديد له مع المخرج السوري محمد عبد العزيز وذلك في الوقت الذي يقوم فيه بقراءة نص من تأليفه، موضحاً أن هناك تعاملا واحتراما بينهما بشكل عام.

وعن تأخر الفيلم الذي كان من المقرر البدء بالتحضيرات له خلال الفترة الحالية مع المخرج السوري باسل الخطيب، بيّن لحام أنه لم يتم البدء بعد وذلك نظراً لتواجد الخطيب في البحرين لتصوير عمل، مؤكداً أنه حين عودته سيتناقشون ضمن جلسات عملية للانتهاء من السيناريو.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً