مقابلات

هيما إسماعيل: ظلمت نفسي بابتعادي عن الفن.. وأتمنى الوقوف أمام هذا النجم

  أعربت الفنانة السورية هيما إسماعيل عن سعادتها بردود فعل الجمهور، والأصداء الإيجابية التي تلقتها عقب عودتها إلى الدراما بعد انقطاع فترة طويلة عنها، مشيرةً إلى أنها لم تتوقع حصولها على مكان في الوسط بعد غيابها كل تلك الفترة. وفي الحديث عن مشاركتها في مسلسل "ضيوف على الحب" تأليف سامر إسماعيل وإخراج فهد ميري وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي أشارت إسماعيل إلى أنها تجسد شخصية "ميرفت"، التي تمثل الشخصية المستقلة القوية المكتفية بذاتها، والقادرة على حماية نفسها دون الحاجة لأي أحد، رغم شعورها بالنقص والفراغ في بعض اللحظات، ولكن من قوتها تجد أن لديها الفرصة على سد تلك الفراغات،

 

أعربت الفنانة السورية هيما إسماعيل عن سعادتها بردود فعل الجمهور، والأصداء الإيجابية التي تلقتها عقب عودتها إلى الدراما بعد انقطاع فترة طويلة عنها، مشيرةً إلى أنها لم تتوقع حصولها على مكان في الوسط بعد غيابها كل تلك الفترة.

وفي الحديث عن مشاركتها في مسلسل "ضيوف على الحب" تأليف سامر إسماعيل وإخراج فهد ميري وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي أشارت إسماعيل إلى أنها تجسد شخصية "ميرفت"، التي تمثل الشخصية المستقلة القوية المكتفية بذاتها، والقادرة على حماية نفسها دون الحاجة لأي أحد، رغم شعورها بالنقص والفراغ في بعض اللحظات، ولكن من قوتها تجد أن لديها الفرصة على سد تلك الفراغات، لذلك تحاول تحسين وضعها بالتركيز على الأمور التي فاتتها سابقا، كما تتعرض لبعض المطبات وإلى نوع من الغدر، لكنها تتغلب على كل تلك الأمور وتصنع ما تريده وفقا لشخصيتها.

وعن سبب عدم مشاركتها لهذا الموسم الدرامي بأي عمل درامي آخر عدا "ضيوف على الحب"، بينت إسماعيل أنه لم تُقدَم لها نصوص أخرى، مضيفةً أنها غير مدركة السبب في ذلك، مشيرةً إلى أنها في بعض الأحيان تلوم وتسأل نفسها فيما لو كانت مقصرة على مواقع التواصل الاجتماعي، أو مقلّة بالظهور الإعلامي، أو على صعيد علاقاتها الاجتماعية. موضحةً أنها لا تحب أمور التواجد والانتشار بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر الصور والأخبار.

وبالانتقال للحديث على الصعيد الشخصي بينت إسماعيل أنها تخاف من المرض، وخاصةً في الوقت الراهن ويزداد الأمر سوءا مع عدم أخذ المرض بشكل جدي.

وعن أجمل تاريخ عاشته في حياتها، لفتت إسماعيل إلى أنه تاريخ 5/7/2001 وهو اليوم الذي تزوجت فيه.

وفي الحديث عن أصعب موقف تعرضت له أشارت إسماعيل إلى أنه دائما ما يتعلق الأمر بأبنائها على الصعيد الشخصي والقلق عليهم.

كما ذكرت بعض أسماء صديقاتها الوفيات في الوسط الفني وهن الفنانتان السوريتان ميسون أبو أسعد، ونظلي الرواس، بالإضافة إلى مصممة الأزياء ديمة فياض والتي تحبها وتعمل معها بشكل دائم، وتقف إلى جانبها.

وفي تعريفها للوقت قالت إسماعيل إنه سريع وصعب جدا، كما أنه يخيفها، وعن الشهرة بينت أنها جميلة ومغرية جدا وعلى الإنسان ألا يسعى لها بشكل كبير، بل يجب أن يسعى للنجاح أكثر.

وعن التجميل لفتت اسماعيل إلى أنها تحب إجراء عمليات التجميل بشكل عام لكنها تخاف منها، وذلك لأنها ليست جريئة إلى حد كبير كما أنها تخاف خسارة خصوصية معينة بشكلها، مشيرةً إلى أنها أجرت عملية تجميل لأنفها سنة 1997، مضيفةً أنها تشعر بحاجتها لشد الوجه والعمل على رشاقة جسدها لتصبح كعارضات الأزياء.

وعن الفنان العربي الذي تتمنى أن تمثل أمامه أشارت اسماعيل إلى أنها تتمنى الوقوف أمام الفنان المصري القدير عادل إمام، إضافةً إلى أنها تتمنى أداء عمل مع الفنان السوري أيمن زيدان كونها لم تعمل معه مسبقاً.

وقالت إنها ظلمت نفسها عندما تغيبت لفترة طويلة عن الدراما والوسط الفني، حيث أنها نسيت نفسها من أجل زوجها وأولادها، مضيفةً أنها تغار على زوجها بطريقة مختلفة عن بقية السيدات.

كما بينت أنها لا تسامح بالأذى والغدر فيما لو كان مقصوداً، أما إذا كان نتيجةً لظرف معين أو بدون قصد فهي حتماً تسامح.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً