مقابلات

فاتن شاهين: هذا اسمي الحقيقي.. ولهذا السبب تأخرت في الزواج

  كشفت الفنانة السورية فاتن شاهين، أنها ومع بداية مسيرتها الفنية اختارت لنفسها اسمًا فنيًا هو "فاتن شاهين" بدلًا من اسمها الحقيقي "هيلين قجميني"، لأسباب مختلفة؛ منها حبها للأسماء العربية، وحبها للفنانة المصرية فاتن حمامة، والفنان المصري يحيى شاهين، مبينة في حديث خاص مع موقع فوشيا أن اسمها العربي كان أقرب إلى الناس، كما أنها تعايشت مع هذا الاسم وأحبته جدًا. وأضافت شاهين أن تغيير اسمها كان خيارها الأساس، إضافة إلى أن الكثير من الناس نصحوها بأن تغيره؛ كونه أفضل من هيلين، لأن لفظ الاسم الأخير وتدلوله صعب، وهو ما يتم مناداتها به خلال العمل، لكنها احتفظت باسمها الحقيقي داخل

 

كشفت الفنانة السورية فاتن شاهين، أنها ومع بداية مسيرتها الفنية اختارت لنفسها اسمًا فنيًا هو "فاتن شاهين" بدلًا من اسمها الحقيقي "هيلين قجميني"، لأسباب مختلفة؛ منها حبها للأسماء العربية، وحبها للفنانة المصرية فاتن حمامة، والفنان المصري يحيى شاهين، مبينة في حديث خاص مع موقع فوشيا أن اسمها العربي كان أقرب إلى الناس، كما أنها تعايشت مع هذا الاسم وأحبته جدًا.

وأضافت شاهين أن تغيير اسمها كان خيارها الأساس، إضافة إلى أن الكثير من الناس نصحوها بأن تغيره؛ كونه أفضل من هيلين، لأن لفظ الاسم الأخير وتدلوله صعب، وهو ما يتم مناداتها به خلال العمل، لكنها احتفظت باسمها الحقيقي داخل منزلها، ووسط عائلتها ومجتمعها الخاص.

وعلى الصعيد الفني تحدثت شاهين عن مشوارها، مبينة أنها لا تكترث لأدوار البطولة على اعتبار أن مساحة الدور لا تعنيها، ولا يرفع من اسمها بقدر ما يعنيها تقديم شخصيتها، حتى لو كانت صعبة ومركبة بإتقان.

وتحدثت عن علاقتها بالمسرح، وأنها تغتني بمشاركات مسرحية ضمن عروض كانت من بطولتها، حيث كانت دراستها واختصاصها بالمسرح في معهد الفنون المسرحية بإيطاليا.

وأضافت أنها شاركت بنحو ثمانية وثلاثين عرضًا مسرحيًا، وأدوارها الكبيرة الأساسية هي في المسرح.

كما لفتت شاهين إلى أنها آخر من يسأل عن الأجر المادي في مهنتها، لأنها تحب دومًا المشاركة في الأعمال الدرامية التي تُعرض عليها، حتى لو كانت صغيرة وبعدد مشاهد قليلة، موضحة أنه في مهنة التمثيل يكون الفنان معرّضًا أن يتم نسيانه من قبل القائمين على الدراما. لذا، فهو مضطر أن يحافظ على التواجد والظهور والاستمرار، حتى لو كانت مساحة الشخصيات صغيرة.

كما لفتت أنها وبعد سنوات العمل الطويلة، تعطي الأولوية لمشاركتها في عمل درامي للنص الخاص بالعمل، بعيدًا عن أي شيء آخر، ويليه المخرج ثم الفنانين الذين ستتعامل معهم خلال التصوير.

أما دراميًا، وبالحديث عن تطورات شخصيتها "أم بكري" في مسلسل "باب الحارة 11" تأليف مروان قاووق، وإخراج محمد زهير رجب، لفتت شاهين إلى أنها تأخرت كثيرًا بالمشاركة في هذا العمل، حيث دخلته في الجزء العاشر، وذلك لتغير الأحداث ودخول الشخصيات الحلبية للعمل، ما جعل المخرج يطلبها كونها ابنة مدينة حلب، متحفظة عن ذكر تطورات شخصيتها.

كما تمنت أن ينال العمل إعجاب الجمهور، مشيرة إلى أن هناك الكثير من الناس يتابعون العمل وينتظرونه بشدة ويطالبون به في كل موسم، في حين أن قسمًا منهم أبدى انزعاجه من كثرة أجزائه، حيث قالت إن من لا يروق له العمل فيمكنه ألا يشاهده.

وعن تحضيراتها المقبلة، أوضحت شاهين أنها قريبًا ستبدأ تصوير مشاهدها في مسلسل "مقابلة مع السيد آدم"، تأليف وإخراج فادي سليم، وإنتاج شركة "فونيكس غروب"، مبينة أن المخرج طلبها خصيصًا لأداء الشخصية، بالإضافة إلى مشاركتها في عمل درامي ضخم ومهم بعدد كبير للحلقات، متحفظة عن ذكر معلومات عنه.

وعلى الصعيد الشخصي، حدثتنا عن سبب تأخرها في الزواج وإنجاب الأبناء، حيث أكدت أن هذا الأمر لم يكن بيدها بل كان قدرها. مشيرة إلى أنها في ذلك الوقت كانت تولي اهتمامها الأكبر لعملها وحبها له، إضافة إلى دراستها للتمثيل والحقوق، مضيفة أنها حظيت بزوجها مروان حنا؛ لأن هناك تفاهمًا كبيرًا بينهما، إضافة لكونه من عائلة فنية محترمة.

أما عن ابنها "نقولا" قالت إنه يدرس هندسة معلوماتية، كما سيختص بقسم "الذكاء الاصطناعي"، متمنية له دوام التوفيق والنجاح في حياته.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً