جورج طحان: صناعة النجوم في سوريا مغلوب على أمرها.. وأنا رومانسي
مشاهير مقابلات
20 ديسمبر 2020 10:17

جورج طحان: صناعة النجوم في سوريا مغلوب على أمرها.. وأنا رومانسي

avatar أيهم غانم

قال الفنان السوري جورج طحان إنه مع بداية انتشار فيروس كورونا المستجد كان موجودا في دبي لالتزامه بمجموعة من الحفلات هناك، ثم عاد إلى سوريا منذ أكثر من ثلاثة أشهر بعد انتهائه من كافة الالتزامات في دبي.

وفي الحديث عن إنتاجه الشخصي لأغنياته طوال مسيرته الفنية، أشار طحان إلى أنه منذ دخوله الفن أنتج كل ما يقدمه للجمهور من أغنيات وفيديو كليبات، لافتا إلى أنه غير مدرك للفترة التي سيستمر فيها بإنتاج أغانيه ولكنه ما دام قادرا على الإنتاج بنفسه فهو سيستمر بذلك. وأضاف أن إنتاجه الشخصي يجعل العمل الفني المقدم مميزا كونه يخرج نتيجة جهد وتعب، وخيارات خاصة به.

وحول غياب وجود صناعة لنجوم الغناء في سوريا بيّن طحان أن تلك الصناعة مغلوب على أمرها في ظل إعطاء الأولوية للدراما، معزيا السبب لقلة شركات الإنتاج الغنائية، مشيرا إلى أن شركات الإنتاج دائما ما تسعى إلى تحقيق الربح، والأعمال الغنائية ربما لا تحقق لهم الأرباح المطلوبة.

وأضاف أن كل ما يُقدم يحتاج إلى مخاطرة لتقديمه حتى ولو كان ذلك على صعيد الدراما، لافتا إلى أننا الآن في زمن يصعب علينا فيه التوقع، وذلك في ظل احتكار التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي لأغلب الأمور.

وفي الحديث عن تنميط نفسه كمطرب رومانسي فقط رغم محاولاته في أداء أنماط أخرى مختلفة، أشار طحان إلى أن السبب ربما يكمن في قيامه بإصدار أربع أغنيات رومانسية مع انطلاقته، لكن ذلك لا يلغي قدرته على أداء ألوان غنائية ولهجات مختلفة بحسب تأكيده. لافتا إلى أن الأغاني الرومانسية تعبر عنه لذلك تأخذ الحيز الأكبر من مشروعه، كما أضاف أنه يعمل على تخطي تلك النمطية من خلال ما سيطرحه في الفترة المقبلة.

وعن تحضيراته المقبلة أوضح طحان أنه انتهى من تسجيل أغنيتين وريمكس، مبينا أنه كان من المفترض أن يصدر في كل شهر من سنة 2020 أغنية جديدة لكن انتشار فيروس كورونا حال دون تحقيق ذلك، مؤكدا أنه في السنة المقبلة سيحقق ذلك؛ إذ إن بجعبته الكثير من الأغنيات.

بالإضافة إلى أغنية جديدة سيصدرها قبل عيد الميلاد تحمل نمطا جديدا مختلفا عنه، تندرج تحت الألحان الشرقية ولكن بطريقة جديدة، والتي تحمل عنوان ”كاينة الي“، كما تعاون فيها مع موزعين شابين لإضفاء الروح الشبابية على الأغنية وهما ميشو خوام وروبير، إضافةً لتعامله مع إسبر حداد في الميكس والماسترينغ، وهي من كلمات مجد مسوح ومن ألحانه الخاصة.

وخلال الحديث تحدث طحان عن سبب غيابه عن الحفلات والمهرجانات التي كانت تقام داخل سوريا قبل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.