مقابلات

ريم عبد العزيز: فرحة نجاحي بانتخابات نقابة الفنانين لا توصف

  أعربت الفنانة السورية ريم عبد العزيز عن سعادتها بنجاحها في انتخابات نقابة الفنانين وحصولها على مقعد في المجلس النقابي المركزي بعد حصولها على "52" صوتا في الانتخابات النهائية التي تمت بالأمس في العاصمة السورية دمشق. وقالت عبد العزيز في حديث مع موقع فوشيا إثر انتهاء الانتخابات وإعلان النتائج أن فرحتها الكبيرة ليست في النجاح فقط، بل لأنه يعني إيمانا بمن صوّت لها بمشروعها الانتخابي، وخطواتها في المجلس النقابي السابق؛ لأن تجديد الانتخاب هو نجاح يضيف لها ثقة واصرارا على عمل الخير للجميع، متمنية التوفيق للجميع ولمن خسر في الانتخابات معلنة أن مكاتب النقابة مفتوحة أمام جميع الفنانين ورؤاهم ومشاريعهم

 

أعربت الفنانة السورية ريم عبد العزيز عن سعادتها بنجاحها في انتخابات نقابة الفنانين وحصولها على مقعد في المجلس النقابي المركزي بعد حصولها على "52" صوتا في الانتخابات النهائية التي تمت بالأمس في العاصمة السورية دمشق.

وقالت عبد العزيز في حديث مع موقع فوشيا إثر انتهاء الانتخابات وإعلان النتائج أن فرحتها الكبيرة ليست في النجاح فقط، بل لأنه يعني إيمانا بمن صوّت لها بمشروعها الانتخابي، وخطواتها في المجلس النقابي السابق؛ لأن تجديد الانتخاب هو نجاح يضيف لها ثقة واصرارا على عمل الخير للجميع، متمنية التوفيق للجميع ولمن خسر في الانتخابات معلنة أن مكاتب النقابة مفتوحة أمام جميع الفنانين ورؤاهم ومشاريعهم التطويرية ومقترحاتهم لعمل النقابة.

وحول مدى الإفادة من مطالبات الفنانين التي أطلقوها في المرحلة الأولى من الانتخابات قالت بأن الشأن الفني غير ثابت وهو متطور ويجب أن يكون بحركة مستمرة لتلبية مايطلبه ويحتاجه الفنانون.

بين العمل النقابي والفني

وعلى صعيد العمل الفني وإن كانت ستتأثر بنجاحها في انتخابا النقابة قالت عبد العزيز إن وجودها في المجلس المركزي لن يؤثر على عملها كممثلة أو مخرجة، إضافة إلى أن شغفها وحبها للعمل في التمثيل لن يؤثر على دورها في نقابة الفنانين، ولن يأخذ من مسؤوليتها.

وعلى صعيد التمثيل قالت بأنها ستواصل قريبا تصوير مشاهدها في مسلسل "بعد عدة سنوات" إخراج عبد الغني بلاط وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي والذي توقف تصويره مؤقتا بسبب الإجراءات المتبعة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وحول رأيها بالدراما السورية اليوم وأهم أسباب دعمها قالت إن الدراما السورية اليوم تحتاج إلى شركة إنتاج داعمة لأي عمل فني، وأن تختار فريق عملها والنص الفني بشكل مختلف ومتميز متمنية أن يكون البدء بشركات الإنتاج لدعم الدراما السورية.

وحول أزمة كورونا التي تسببت بتأجيل الانتخابات النقابية وتوقف تصوير عدد من الأعمال وكيفية قضائها لوقتها فترة الحجر المنزلي، قالت إنها التزمت بالمنزل لكنها بقيت في حركة دائمة نتيجة للانشغالات التي يتطلبها عملها منها، لكنها كانت قريبة أكثر من عائلتها وعملت على طهي مجموعة من أصناف الطعام إضافة إلى القراءة ومشاهدة العديد من الأفلام. وتمنت أن تكون الأشهر المتبقية من العام 2020 مليئة بالسلام والخير والمحبة.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً