مقابلات

جيما دريوسي: أكتفي بعائلتي وأولادي..وحاولت تعلم الطبخ وفشلت!

  أعربت الفنانة السورية جيما دريوسي، عن سعادتها لحضورها وتواجدها خلال الموسم الدرامي الجاري في مسلسل "حارس القدس"، من تأليف حسن م يوسف، وإخراج باسل الخطيب وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي والذي يتناول سيرة حياة المطران ايلاريون كبوجي والمحطات التي مرت بها وقصة دفاعه عن القضية الفلسطينية. وقالت جيما، عبر فيديو خاص بموقع فوشيا من منزلها بأن العمل ضخم جدا، ومهم على الصعيدين الفني والحياتي مضيفة أن شخصيتها الدكتورة لبنى وإن لم تكن مساحتها واسعة لكن دورها مهم كونها حلقة الوصل بين الأطباء الإيطاليين و الأطباء العرب والسوريين الذين يحاولون تأسيس مراكز علاج في كل بلد وبرغم مساحة الدور

 

أعربت الفنانة السورية جيما دريوسي، عن سعادتها لحضورها وتواجدها خلال الموسم الدرامي الجاري في مسلسل "حارس القدس"، من تأليف حسن م يوسف، وإخراج باسل الخطيب وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي والذي يتناول سيرة حياة المطران ايلاريون كبوجي والمحطات التي مرت بها وقصة دفاعه عن القضية الفلسطينية.

وقالت جيما، عبر فيديو خاص بموقع فوشيا من منزلها بأن العمل ضخم جدا، ومهم على الصعيدين الفني والحياتي مضيفة أن شخصيتها الدكتورة لبنى وإن لم تكن مساحتها واسعة لكن دورها مهم كونها حلقة الوصل بين الأطباء الإيطاليين و الأطباء العرب والسوريين الذين يحاولون تأسيس مراكز علاج في كل بلد وبرغم مساحة الدور الصغيرة لكنها سعيدة بأثرها.

وحول إعادة عرض مسلسل "كرم منجل" في رمضان الجاري والذي شكل عودتها إلى الدراما العام الفائت بعد غياب 20 عاماً قالت دريوسي إنها سعيدة لأن العمل بإعادة عرضه سيأخذ فرصة أكبر للمشاهدة، والانتشار وحتى يراه الناس أكثر، مضيفةً أنه لم يحظَ بالمشاهدة الكافية لدى عرضه العام المنصرم.

وحول عودتها للدراما بعد غياب 20 عاماً قالت إنها كانت رائعة، ومثمرة، وهو ما شعرت به من خلال محبة الناس وتذكرهم لها بكل ما عملت به سابقا الأمر الذي حملها مسؤولية كبيرة وإصرارا على الاستمرار وتقديم أعمال جيدة ومتميزة، مؤكدةً أنها لا تكترث بمساحة الدور بقدر اهتمامها بطبيعة الشخصية والنص.

وبينت جيما، أنها بالطبع شعرت بالفروقات بين العمل سابقا والعمل الفني اليوم خاصة وأن الظروف الحالية ساهمت بتراجع عدد الأعمال وعدد شركات الإنتاج العاملة في هذا الميدان.

الحجر المنزلي

وحول قضائها وقتها بالحجر المنزلي أوضحت أنها تقضي جلّ وقتها في المنزل تحاول أن تتعلم الطبخ واصفة نفسها بأنها فاشلة في هذا المجال وتحاول تعلم بعض أصناف الطعام.

كما أنها تمارس هواياتها بين القراءة ولديها شغف بالكتب التي تقدم لها فائدة معرفية ومعلومة تفيدها بالحياة وبالعمل. مشيرة إلى أن جائحة فيروس كورونا المستجد أثرت على عملها كما أثرت على جميع مفاصل الحياة لدى كل الناس.

وكشفت دريوسي، عن وجود عملين تحضر لهما كان من المفترض أن يبدأ تصويرهما بعد عيد الفطر المقبل لكن بسبب الإجراءات المتخذة للوقاية من فيروس كورونا المستجد فمن الطبيعي أن يتم تأجيل التصوير حتى وقت آخر.

أما على الصعيد الشخصي فقالت إن كورونا لم يؤثر عليها لأنها بطبيعتها تحب التواجد في المنزل وهي مكتفية بعائلتها وزوجها وأولادها وتقضي معهم جل وقتها.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً