مقابلات

نادين سلامة: رمضان هذا العام غير مبهج.. وهذا ما تعلمته من كورونا!

تحدثت النجمة نادين سلامة في فيديو خاص لموقع فوشيا عن تأثير أزمة فيروس كورونا المستجد على حياتها وأعمالها، مبينة أن الإجراءات الوقائية للحماية من انتشار الفيروس قد أثرت على الكثير من الجوانب ليس فقط الفنية منها. وكشفت سلامة عن مشاركتها في مسلسل "شارع شيكاغو" تأليف وإخراج محمد عبد العزيز وإنتاج قبنض ميديا بالتعاون مع منصة وياك، والذي توقف تصويره بسبب الإجراءات المتبعة للوقاية من انتشار الفيروس؛ وهو الأمر الذي أخرجه من السباق الدرامي في رمضان الجاري. وقالت سلامة إنها تؤدي شخصية "ميس" ابنة شقيق الفنان القدير دريد لحام، حيث لن تلقى تعاطف الجمهور معها في البداية، لكن مع تقدم الأحداث

تحدثت النجمة نادين سلامة في فيديو خاص لموقع فوشيا عن تأثير أزمة فيروس كورونا المستجد على حياتها وأعمالها، مبينة أن الإجراءات الوقائية للحماية من انتشار الفيروس قد أثرت على الكثير من الجوانب ليس فقط الفنية منها.

وكشفت سلامة عن مشاركتها في مسلسل "شارع شيكاغو" تأليف وإخراج محمد عبد العزيز وإنتاج قبنض ميديا بالتعاون مع منصة وياك، والذي توقف تصويره بسبب الإجراءات المتبعة للوقاية من انتشار الفيروس؛ وهو الأمر الذي أخرجه من السباق الدرامي في رمضان الجاري.

وقالت سلامة إنها تؤدي شخصية "ميس" ابنة شقيق الفنان القدير دريد لحام، حيث لن تلقى تعاطف الجمهور معها في البداية، لكن مع تقدم الأحداث في العمل قد تتغير هذه المشاعر ونظرة الجمهور لشخصيتها.

وأعربت عن حزنها لعدم عرضه في رمضان الجاري، لكنها مقتنعة أن الوضع العام قد لا يكون مناسبا بسبب الحجر المنزلي وشعور الناس بالضجر من كل شيء، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية المختلفة، واصفة الأمر أنه ربما قد تكون كل ضارة نافعة، ولمصلحة العمل؛ مشيرة إلى أنها ستستأنف تصوير مشاهدها مع زملائها في العمل قريبا.

وأكدت سلامة أنها كما الجمهور افتقدت للعديد من الوجوه والنجوم الذين غابوا عن شاشة رمضان الجاري بسبب كورونا. كما افتقدت طقوس رمضان التي كانت سابقا مليئة بالأوقات الجميلة التي تجمع العائلة، وهي الآن بسبب إقامتها في لبنان وصعوبة السفر بين بلد وآخر وتواجد والدتها في سوريا وبقية العائلة في بلدان أخرى تسعى إلى التواصل معهم عبر برامج التواصل الاجتماعي.

يوميات في زمن كورونا

وكشفت النجمة نادين سلامة عن يومياتها في الحجر المنزلي وكيفية قضائها، مبينة أن وقتها الطويل بالمنزل دفعها إلى كيفية استثماره بالشكل السليم والمفيد، حيث أنهت كتابة مجموعة قصصية ستعمل على طباعتها في وقت قريب، وباتت تمارس بعض التمارين الرياضية في المنزل عوضًا عن النادي، وتحاول استثمار وقتها بأفضل طريقة مع ابنتيها واختراع أمور مسلية لهما ومفيدة بالوقت ذاته.

إضافة إلى اهتمامها بالقراءة والمطالعة ومتابعة الأفلام وبعض الأعمال الدرامية، وقضائها وقتًا جيدًا في المطبخ ومحاولتها السماح لابنتها الكبيرة "7 أعوام" بمساعدتها ببعض الأمور البسيطة.

وحول بقية تأثيرات الفيروس، قالت سلامة إن كورونا دفعتنا لنشعر بقيمة من حولنا، وقيمة الوقت وعدم تضييع حياتنا بالخلافات والمشكلات، وأن نعبر عما نحبه بكل بساطة، وألا نخسر الأشخاص بسبب بعض المواقف البسيطة.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً