لوتس مسعود: "هوى غربي" تجربة على طر...

مقابلات

لوتس مسعود: "هوى غربي" تجربة على طريق الحلم.. ووالدي يتهمني بالعناد!

https://www.youtube.com/watch?v=jJjLbkgZmwQ أعربت الكاتبة السورية لوتس مسعود عن سعادتها برد فعل الجمهور بعد العرض الأول لمسرحية "هوى غربي" تأليفها وإخراج الفنان القدير غسان مسعود وبطولة عدد من نجوم الدراما والفن في سوريا والتي تعرض يوميا على مسرح الحمراء بالعاصمة السورية دمشق. وقالت لوتس مسعود في حديث مع موقع فوشيا إنها وبعد نهاية العرض الأول شعرت بالحالة التي عاشها فريق العمل في مسرحية "كأنو مسرح" من ناحية تفاعل الجمهور ومحبته للعمل والحالات التي يرصدها في المجتمع، وأداء الشخصيات إضافة إلى خبرة مخرج بقامة الفنان غسان مسعود. وأشارت إلى أن "هوى غربي" لامس الواقع العام، وهو ما لا يمكن تجاهله في العمل المسرحي

أعربت الكاتبة السورية لوتس مسعود عن سعادتها برد فعل الجمهور بعد العرض الأول لمسرحية "هوى غربي" تأليفها وإخراج الفنان القدير غسان مسعود وبطولة عدد من نجوم الدراما والفن في سوريا والتي تعرض يوميا على مسرح الحمراء بالعاصمة السورية دمشق.

وقالت لوتس مسعود في حديث مع موقع فوشيا إنها وبعد نهاية العرض الأول شعرت بالحالة التي عاشها فريق العمل في مسرحية "كأنو مسرح" من ناحية تفاعل الجمهور ومحبته للعمل والحالات التي يرصدها في المجتمع، وأداء الشخصيات إضافة إلى خبرة مخرج بقامة الفنان غسان مسعود.

وأشارت إلى أن "هوى غربي" لامس الواقع العام، وهو ما لا يمكن تجاهله في العمل المسرحي بالوقت الراهن، ولا يمكن القفز فوقه أو تجاوزه. منوهة إلى أن الواقع المعاش اليوم بفترة ما بعد الحرب هو ما تم رصده، والمقارنة بين فترة الحرب وما بعدها، والوضع الاجتماعي العام إضافة إلى تفاصيل كثيرة قدمتها الشخصيات الموجودة والفاعلة ضمن العمل.

وأكدت لوتس أن التعامل والنقاشات مع والدها الفنان غسان مسعود مخرج المسرحية تختلف عن التجربة الأولى والتعاون الأول بينهما في "كأنو مسرح". مشيرة إلى أنه في التجربة الأولى كان النقاش مرتبطا بالعلاقة بين الأب وابنته، أما ما اختلف في "هوى غربي" هو نقاشات حادة وجدية مرتبطة بالعلاقة بين الكاتب والمخرج. كاشفة أن والدها يتهمها دائما بالعناد، والتشدد برأيها، والبحث عن كل التفاصيل المتعلقة بأية فكرة. وشددت على ثقتها الدائمة والكبيرة بما يراه والدها من رؤى خاصة ومنظرة مختلفة، وأسلوب يتبع لتجربته العريقة وخبرته الطويلة.

من جانب آخر وحول تناول المرأة في كتاباتها قالت مسعود أن المرأة لم يتم إبرازها أو منحها البطولة في أعمالها باستثناء فيلم "المخاض" لأنها ترى أن الجميع متورط في المسرح نساء ورجالا، والجميع متورط بالفوضى العامة في الحياة الإنسانية والاجتماعية لذلك تبحث دائما عن إصدار نماذج اجتماعية أنثوية وذكورية تقدم تفاصيل الحياة وتكاملها، وتسعى لوضع وجهتي نظر مختلفتَين ومن ثم تدع الجمهور يتبنى ما يعجبه منهما.

وحول الكتابة للتلفزيون وإن كانت تفكر دخول مجاله قالت إنها لم تفكر الدخول في هذا المضمار وهي تميل للكتابة للمسرح والسينما للخصوصية التي يتمتعان بها. كاشفة عن تحضيراتها لفيلم "أول يوم" من تأليفها وإخراجها وإنتاج المؤسسة العامة للسينما.