سلام سعد عن الهجوم على نانسي بعد مق...

مقابلات

سلام سعد عن الهجوم على نانسي بعد مقتل محمد الموسى: هذا ما عليها فعله!

https://www.youtube.com/watch?v=pC98Dq3EZRE ينشغل الوسط الإعلامي ومواقع التواصل الاجتماعي، منذ أكثر من 10 أيام، بالجريمة التي حصلت في منزل النجمة نانسي عجرم والتي أودت بحياة الشاب محمد الموسى على يد زوجها الدكتور فادي الهاشم. ولم يهدأ المجتمع اللبناني والعربي، منذ لحظة وقوع الحادثة، لغاية يومنا هذا؛ إذ حاول الجميع تحليل ملابسات القضية من منظورهم، محاولين نشر آرائهم على صفحاتهم الخاصة أو الوسائل الإعلامية التي ينتمون إليها. فعلى الرغم من أن التحقيق لا يزال مستمرا إلا أن الانقسام الكبير في الأراء ظهر جليا من خلال الهجوم على النجمة نانسي عجرم وزوجها الدكتور فادي الهاشم عبر صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، محاولين تحميلها

ينشغل الوسط الإعلامي ومواقع التواصل الاجتماعي، منذ أكثر من 10 أيام، بالجريمة التي حصلت في منزل النجمة نانسي عجرم والتي أودت بحياة الشاب محمد الموسى على يد زوجها الدكتور فادي الهاشم.

ولم يهدأ المجتمع اللبناني والعربي، منذ لحظة وقوع الحادثة، لغاية يومنا هذا؛ إذ حاول الجميع تحليل ملابسات القضية من منظورهم، محاولين نشر آرائهم على صفحاتهم الخاصة أو الوسائل الإعلامية التي ينتمون إليها.

فعلى الرغم من أن التحقيق لا يزال مستمرا إلا أن الانقسام الكبير في الأراء ظهر جليا من خلال الهجوم على النجمة نانسي عجرم وزوجها الدكتور فادي الهاشم عبر صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، محاولين تحميلها مسؤولية مقتل الشاب محمد الموسى، مستندين إلى كلام عائلة القتيل التي أكدت عمله في منزلهما، مرجحين أن يكون هناك لغز خلف الجريمة مقابل حملة مضادة تحاول جاهدة الدفاع عن نانسي عجرم وزوجها.

واللافت، أن فتيل العنصرية قد اشتعل منذ اليوم الأول، بخاصة بعد التركيز على جنسية القتيل السورية، لتنطلق بعد ذلك الحرب في العالم الافتراضي (السوشال ميديا) والتي تصدرتها العنصرية، داعية إلى أخذ حق القتيل من خلال تمنيات بالحكم على الدكتور فادي الهاشم، في حين علت الأصوات المطالبة بتبرئته كونه حمى عائلته من خطر كان يمكن أن يقضي على حياتها من جراء اقتحام سارق منزلهم الكائن في نيو كسروان في منتصف الليل بهدف السرقة.

على صعيد آخر، فقد ادعت القاضية غادة عون بجناية القتل القصدي على فادي الهاشم زوج نانسي عجرم وذلك بالمادة 547 معطوفة على المادة 229 التي تنص على أنه "لا يعاقب الفاعل على فعل ألجأته الضرورة الى أن يدفع به عن نفسه أو عن غيره أو عن ملكه أو ملك غيره خطرا جسيما محدقا لم يتسبب هو فيه قصدا شرط أن يكون الفعل متناسبا والخطر". وأحالت عون الملف إلى قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور.

من جهته أشار غابي جرمانوس، محامي الدفاع عن الدكتور فادي الهاشم، إلى أنه من الطبيعي أن يتمّ الادّعاء وتحويل الملف الى قاضي التحقيق الأول في بعبدا الذي بدوره سيتابع التحقيقات وسيتثبّت من صحّة كلّ ما أدلى به الدكتور الهاشم ويتمّ توصيف فعله بالدفاع المشروع، وفقا لما هو منصوص عنه في قانون العقوبات اللبناني، مؤكدا أن ترك الدكتور فادي من قبل النائب العام الاستئنافي تم بعد التثبت من توافر شروط الدفاع المشروع وأن هذا هو المسار الطبيعي للملف القضائي.

الفيديو المرفق، يعرض المقابلة التي أجريناها مع خبيرة الإتيكيت والبروتوكول د. سلام سعد؛ إذ تحدثت عن الحملة التي تتعرض لها النجمة نانسي عجرم بعد الحادثة.