مقابلات

لانا دباح: تركت التدريس لأجل التصميم.. وأطمح للعمل مع سيرين عبدالنور

تعتبر مصممة الأزياء والإكسسوار الفلسطينية "لانا دباح" من أبرز الأسماء الصاعدة في هذه المجال، رغم تواجدها في بلد يعتبر العمل فيه صعبًا قياسًا بالظروف التي يعيشها. وتعمل "لانا" في مجال تصميم الإكسسوار منذ سبع سنوات تقريبًا، وكمصممة أزياء منذ سنة، حيث تصمم فساتين أعراس وسهرات تحتوي على أحجار كريمة ونفيسة، كما تعمل في مجال الأحجار الطبيعية أيضًا. وأشارت "لانا" في تصريحات خاصة، إلى أن عملها يشمل تصميم الأزياء والإكسسوار، مؤكدة ميلها إلى الإكسسوار الخاص بالعرائس والسهرات، وأضافت: "أحب العمل في مجال تصميم إكسسوار السهرات والعرائس، التي تضم الحلق والخواتم والأساور، وأصمم من كل نوع قطعة واحدة فقط، بطريقةٍ حتى لا

تعتبر مصممة الأزياء والإكسسوار الفلسطينية "لانا دباح" من أبرز الأسماء الصاعدة في هذه المجال، رغم تواجدها في بلد يعتبر العمل فيه صعبًا قياسًا بالظروف التي يعيشها.

وتعمل "لانا" في مجال تصميم الإكسسوار منذ سبع سنوات تقريبًا، وكمصممة أزياء منذ سنة، حيث تصمم فساتين أعراس وسهرات تحتوي على أحجار كريمة ونفيسة، كما تعمل في مجال الأحجار الطبيعية أيضًا.

وأشارت "لانا" في تصريحات خاصة، إلى أن عملها يشمل تصميم الأزياء والإكسسوار، مؤكدة ميلها إلى الإكسسوار الخاص بالعرائس والسهرات، وأضافت: "أحب العمل في مجال تصميم إكسسوار السهرات والعرائس، التي تضم الحلق والخواتم والأساور، وأصمم من كل نوع قطعة واحدة فقط، بطريقةٍ حتى لا تتواجد في مكان آخر".

وحول بداياتها، قالت: "لدي هواية التصميم منذ أنا كان عمري 10 سنوات، فبدأت أتعلم وأشارك في دورات، ثم درست الرياضيات والعلوم والفيزياء والكيمياء، وانتقلت إلى مجال التدريس، وهذا لم يمنعني من متابعة مصممين وعروض، وقررت أن أتعلم المهنة وتعلمت في فلسطين في كلية الفنون والأزياء".

img

وذكرت "لانا" أنها بدأت العمل في التصميم بإنتاج قطع خاصة بها، موضحة: "أنتجت أشياء خاصة بي في البداية وبدأت أصور وأنشر صورًا لأعمالي، حتى أصبح الناس يطلبون مني قطعًا خاصة، ثم دخلت شيئا فشيئا.. وجدت نفسي في هذا المجال أكثر من التدريس فتركته وكرست وقتي للتصميم".

من جهة أخرى، أشارت "لانا" إلى أنها بدأت منذ سنة تصميم الأزياء، وقالت: "حاليًا أتطور وأتقدم وفي كل سنة أجد أن عملي يتطور ويصبح أفضل.. تعاملي حاليًا مع الزبائن يتوقف على السعر الذي يريدونه، وكل زبونة تتطلب وهناك عدة أنواع ودرجات متعلقة بالمبلغ".

وتابعت: "بالنسبة لفساتين الأعراس البيضاء، أنا أعطي رأيي وأضع لمستي، لكن الشكل العام يتعلق بالزبونة، الواسع أو القصير أو الطويل أو الضيق أو المليء بالكريستال والأحجار، وبعض الزبائن يحبون الناعم، لكن مع ذلك يكون التصميم مميزًا بالقصة على أقل تقدير".

وفي سياق آخر، أكدت "لانا" أنها تطمح بالاستمرار بالتواجد والعمل خارج فلسطين، موضحة: "صحيح أني كونت اسمًا في فلسطين، وأصبح (لانا ديزين) معروفًا على نطاق واسع، لكن هدفي الانتقال للعمل في الخارج".

وحول التصوير الذي أجرته في دبي، أردفت: "لم أكن أنوي التصوير في دبي هذه السنة، لكن فجأة قررت أن أصور، وأتيت إلى دبي البلد المميز الذي يزوره الكثيرون من كل الدول، صورت 6 قطع منوعة، 3 أعراس و3 ملون".

وفي الختام، أكدت "لانا" صعوبة التعامل مع الفنانات في الوقت الراهن: "التعامل مع الفنانات أمر صعب لأننا في فلسطين محصورون جدا.. أحب أن أصمم لسيرين عبد النور.. شخصيتها رائعة وهي جميلة جدًا ومتواضعة للغاية، وأسلوبها راقي ومميز".