محمد منير: ربنا يحفظني لبساطتي وعفو...

مقابلات

محمد منير: ربنا يحفظني لبساطتي وعفويتي.. ولا أحبُّ ارتداء البدلة الرسميّة!

حفاوةٌ كبيرةٌ استُقبل بها الفنان المصري محمد منير "الكينج" خلال مؤتمره الصحفي الذي عُقد على هامش مشاركته في فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون، أجاب خلالها عن أسئلة الصحفيين التي تناولت أغلبها رأيه في الأغاني "المسطّحة" التي باتت تنتشر كالنار في الهشيم، حيث قال: هناك فن ضعيف وفن قوي، ونحن نعيش مرحلة فيها الكثير من الفن الضعيف. وتابع، هذا لا يعني أن نُركّز على هذا الفن فقط، لأننا في مرحلة معينة، سنصعد وسيسطع دور الفن العربي من المحيط إلى الخليج. وبالحديث عن الخليج، أوضح أن عدد متابعيه في الإمارات لم تكن سابقًا كما هي عليه الآن، أي أنها بازدياد، وردّ ذلك

حفاوةٌ كبيرةٌ استُقبل بها الفنان المصري محمد منير "الكينج" خلال مؤتمره الصحفي الذي عُقد على هامش مشاركته في فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون، أجاب خلالها عن أسئلة الصحفيين التي تناولت أغلبها رأيه في الأغاني "المسطّحة" التي باتت تنتشر كالنار في الهشيم، حيث قال: هناك فن ضعيف وفن قوي، ونحن نعيش مرحلة فيها الكثير من الفن الضعيف.

وتابع، هذا لا يعني أن نُركّز على هذا الفن فقط، لأننا في مرحلة معينة، سنصعد وسيسطع دور الفن العربي من المحيط إلى الخليج.

وبالحديث عن الخليج، أوضح أن عدد متابعيه في الإمارات لم تكن سابقًا كما هي عليه الآن، أي أنها بازدياد، وردّ ذلك إلى تراكمات معرفية، لأن الإنسان العربي يُدرك مصادر الفن الجيد والمصادر التي تمسّ فنّه مع الأيام، وينحاز للفن الجيد، وقال: "البحث عن الأغنية الجيدة، هو حلم وهدف الجميع، وهذا دور الفنان الواعي".

وردًا على السؤال الذي وجّهته له "فوشيا" عما إذا فكّر ولو لمرة واحدة في ارتداء بدلة رسمية في حفلاته كنوع من الخروج عن صورته المعتادة، فنوّه إلى أنه لا يحب ربطات العنق والبدلات التي تُشعره بالقيود، لأن الأغنية بالنسبة له هي معركة وكفاح، وحرية وحب أكثر منها ماذا يرتدي.

وبعد انتهاء المؤتمر حاولت "فوشيا" إجراء لقاء سريع معه للحديث عن عفويته التي هي سرّ نجاحه وملامحه الحزينة، وسرّ التفرّد الذي تحظى به أغنياته بما تحمله من قصص ومفردات تحتاج للبحث والدراسة في بعض الأحيان.

للمزيد شاهدي الفيديو: