نجماتُ الفن يدعمنَ مستشفى أبو الريش...

مقابلات

نجماتُ الفن يدعمنَ مستشفى أبو الريش للأطفال في مصر.. شاهدي!

في خطوة إنسانية جديدة، قام نجوم الفن في مصر بزيارة لمستشفى الأطفال الجامعي "أبو الريش" والمشاركة في مبادرة جديدة بعنوان "خد بإيد طفل" لدعم المستشفى وجمع التبرعات لها من أجل علاج الأطفال غير القادرين ماديًا على تحمل نفقات العلاج. وكشف سفير النوايا الحسنة وزوج الفنانة عبير صبري، أيمن البياع، عبر "فوشيا" أن الصدفة لعبت دورًا كبيرًا في توجيه اهتمامه ودعمه لمستشفى أبو الريش منذ عام 2015 في بدايه عمله الخيري في الخارج. وأوضح أنه قام في ذلك الوقت بجمع تبرعات وتحسّنت إمكانيات المستشفى ولكن بمرور الوقت قلّت التبرعات وعادت المستشفى للنقطة "صفر" والآن في 2019 يحاول إعادة الأمل للأطفال لتحسين

في خطوة إنسانية جديدة، قام نجوم الفن في مصر بزيارة لمستشفى الأطفال الجامعي "أبو الريش" والمشاركة في مبادرة جديدة بعنوان "خد بإيد طفل" لدعم المستشفى وجمع التبرعات لها من أجل علاج الأطفال غير القادرين ماديًا على تحمل نفقات العلاج.

وكشف سفير النوايا الحسنة وزوج الفنانة عبير صبري، أيمن البياع، عبر "فوشيا" أن الصدفة لعبت دورًا كبيرًا في توجيه اهتمامه ودعمه لمستشفى أبو الريش منذ عام 2015 في بدايه عمله الخيري في الخارج.

وأوضح أنه قام في ذلك الوقت بجمع تبرعات وتحسّنت إمكانيات المستشفى ولكن بمرور الوقت قلّت التبرعات وعادت المستشفى للنقطة "صفر" والآن في 2019 يحاول إعادة الأمل للأطفال لتحسين ورفع كفاءة أبو الريش لتعود أحسن من ذي قبل.

وأوضحت الفنانة عبير صبري، أن المستشفى تحتاج إلى دعم كبير من جميع الشعب المصري ولا يقتصر الدور على الأغنياء فقط لأنه لا يوجد أي دخل للمستشفى سوى التبرعات، مضيفةً أن المستشفى يقوم بعلاج عدد من الأطفال أكبر من الإمكانيات الموجود بداخلها.

وتابعت النجمة وفاء عامر في تصريحات خاصة لـ"فوشيا" أن الدولة تقوم بدعم الطفل في كافة المجالات ومنها الصحة ولكنها لن تعالج الجميع وحدها ولا بد من تكاتف الكل في الأزمات، مشيرةً إلى أن أبو الريش ليس لديه الإمكانيات المادية التي تجعله يقوم بعمل إعلانات ودعاية في التلفزيون لذلك قرّرت أن تقوم بعمل دعاية له.

وأضافت الفنانة الكبيرة رجاء الجداوي، أنها جاءت إلى هذا المكان بصفتها أُمًا وجدة مصرية، ووضعت نفسها محل أُم قد لا تكون لديها أموال لعلاج ابنها المريض ولا تجد مكانًا سوى مستشفى أبو الريش، ملاذ أطفال الطبقة الفقيرة، لذلك قرّرت أن تنضم لحملة "خد بإيد طفل" وخاصةً أن المستشفى ليس لديه أموال أو تبرعات مثل مستشفيات أخرى لعمل إعلانات ودعاية تلفزيونية.