أنطوان أشقر: "الثمن" ممل وخال من الأكشن.. وتيم حسن يتراجع فنياً

أنطوان أشقر: "الثمن" ممل وخال من الأكشن.. وتيم حسن يتراجع فنياً

وصف المخرج المسرحي والممثل اللبناني أنطوان أشقر مسلسل "الثمن"، بأنه عمل ممل وخالٍ من الحماس ومترجم ومنقول كما هو للغة العربية دون تعديل، مشيرا إلى أنه كان من الواجب إضافة بعض الأفكار العربية على إنتاجه وليس نسخ لصق.

وأضاف أن العمل حقق جماهيرية واسعة بسبب الكاريزما التي يتمتع بها الفنان السوري باسل خياط، لكن وجود باسل لن يسعف نجاح العمل، ففي البداية كانت توجد قصة متقنة لكن مع تواصل الحلقات أصبح هناك مماطلة وروتين، قائلاً: "كل عشر حلقات ليكون فيها اكشن".

وأوضح أشقر في تصريحات له عبر قناة LTV أن باسل لديه جمهور واسع، ويمتلك تقنيات وأدوات أكثر من الممثلين السوريين، لكن يجب أن يتطرق إلى العفوية في التمثيل، مشيراً إلى أن ظهوره في "الثمن" مصطنع وغير حقيقي.

كما أشاد بأداء الفنان اللبناني نيكولا معوض، واعتبره جيدا، وبأنه حقق انتشارا واسعا في مصر والدول العربية. وبالمقارنة بين باسل ونيكولا، فقد لفت إلى أن باسل لديه أدوات أغنى في التمثيل، جعلته يميز العمل ويحقق نجاحاً واسعاً.

رزان جمال وسارة أبي كنعان

وأوضح أشقر أن الجمال الطبيعي الذي تتمتع به رزان، كان من أهم الشروط في اختيارها لأداء دور البطولة، وبعد عرض العمل تم ترجيح سارة لنجاحه، مبيناً أن أبي كنعان ذات خبرة أكثر وتطوّر نفسها دائما، بالإضافة إلى جمالها الذي وصفه بـ"المذهل"، وبرأيه كان دور البطولة لأبي كنعان مناسبا أكثر، لأن الشخصية واضحة وغير معقدة.

الهيبة

وعن أداء الفنان السوري تيم حسن في "الهيبة"، صرح أشقر أن حسن يتراجع فنياً وأدواره في "الهيبة" ضعيفة جداً، مقارنةً مع أدواره السابقة.

وأشار إلى أنه يفضله في الأعمال السورية غير المشتركة مثل "زمن العار، نزار قباني"، حيث جسد دورا "جميلا" في " زمن العار"، على عكس شخصيته "جبل" لأنه دور واضح وسهل وخالٍ من الصراعات النفسية.

 وبين أن حسن من الممثلين القادرين على فرض شروطه على الشركة المنتجة سواء بالنص أو التركيبة أو الدور الذي يريده.

واعتبر أن الدارما السورية تراجعت بعد الحرب من حيث النص والإخراج والإنتاج حتى الشخصيات، وكانت سابقاً حقيقية وتتمتع بجماهيرية أكثر من ناحية القصص والحبكة والإعداد والنص والإخراج.

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com