لبنان.. "مهرجان طرابلس السينمائي" يعيد ثقافة إنتاج الأفلام

لبنان.. "مهرجان طرابلس السينمائي" يعيد ثقافة إنتاج الأفلام

تشهد مدينة طرابلس (شمالي بيروت) على مدار 8 أيام مهرجان "طرابلس السينمائي في لبنان" الذي انطلق في 21 أيلول (سبتمبر) الحالي ويختتم مساء الجمعة المقبل.

الحدث لا يعتبر مهرجاناً فنياً فحسب، بل هدفه إعادة المعنيين إلى ثقافة إنتاج وتقديم الأفلام.

وفي هذا السياق، تقول مطيعة حلاق، المنسقة الإعلامية للمهرجان في حديث لـ "فوشيا"، إن "مميزات هذه النسخة من الحدث الفني، أنها احتفلت بعيدها العاشر. فقد انطلق المهرجان عام 2014، وينظّم سنوياً ويقدّم مساعدات لصنّاع الأفلام المبتدئين. إلى جانب إعادة السينما إلى الجمهور".

وأضافت حلاق أن "الدورة الحالية من المهرجان تقوم على الأسس نفسها التي انطلق بها الحدث قبل سنوات، ولكن هذا العام شهد إطلاق منصة "تمويل مشروع الفيلم العربي القصير". تضمنت محاضرات عدة، أشرف عليها متخصصون في الأفلام".

وتشرح المنسقة الإعلامية، قائلة: "قدّمت المنصة محاضرات ألقاها أشخاص متخصصون في صناعة الأفلام العربية القصيرة من مختلف الدول العربية. وتابع صنّاع المشاريع محاضرات مع مخرجين ومنتجين ونقّاد سينما، ليقدموا خبرتهم في عالم الأفلام. واستقبلت المنصة مشاريع أفلام أولية لأشخاص في قيد التحضير للمشاريع السينمائية، ومن ثم قامت اللجنة بمساعدة أصحاب تلك الأفلام وتقديم النصائح لهم من الناحية التقنية أو المادية".

ولفتت المنسقة إلى أنه تقدّم إلى تلك المنصة قرابة 42 مشروع فيلم، وصل إلى النهاية 6 مشاريع، اثنان من مصر، وآخران من الأردن ولبنان.

وأكملت حلاق كلامها بالقول إن المهرجان شهد العديد من النشاطات الفنية، من بينها إقامة عروض لأفلام وورشات تدريب، إلى جانب توزيع مطبوعات عن المهرجان من يوم تأسيسه إلى وضعه حالياً.

وعن منظمي المهرجان؛ كشفت حلاق أن منظم ومدير المهرجان هو إلياس خلاط، ولديه شغف بالسينما.

يذكر أن شركة MAD Solutions تشارك بـ 9 أفلام من توزيعها ضمن فعاليات "مهرجان طرابلس السينمائي"، حيث تنافس بـ 6 أفلام في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة وهي "عَلَم لفراس خوري (فيلم الافتتاح)، ونزوح لسؤدد كعدان، وتحت الشجرة لأريج السحيري، وجحر الفئران لمحمد السمان، وFor My Country لرشيد حامي، وجزيرة الغفران لرضا الباهي".

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com