"ستيلتو" يتعرض لانتقادات.. وشهدا برمدا تعلق: لا قيم ولا مبادئ ولا دين
مشاهير سينما وتلفزيون
23 سبتمبر 2022 17:07

"ستيلتو" يتعرض لانتقادات.. وشهدا برمدا تعلق: لا قيم ولا مبادئ ولا دين

avatar جورجيت حماتي

تعرّض مسلسل ”ستيلتو“ للانتقادات السلبية، إثر تركيزه بشكل كبير على تصوير مظاهر الحياة المترفة والفارهة، باختيار أماكن تصوير سياحية، كذلك الملابس والمجوهرات الثمينة بالإضافة للسيارات.

2022-09-FB_IMG_1663931446629

وأكد بعض المتابعين خلو نص المسلسل من أية إضافة أو نكهة عربية خاصة، فهو مأخوذ من النص التركي الأصلي بشكل حرفي، مع فشله في تمثيل بيئة المجتمعات العربية وطبيعة الحياة سواء في سورية أو لبنان، بالإضافة لصبغته التركية الطاغية على لقطات التصوير ضمن المشاهد.

ووصف بعض المتابعين المسلسل بأنه ممل، كونه يتألف من 90 حلقة، أسوة بأعمال الدراما التركية، ومع عرض الحلقة 17 إلا أن القصة الحقيقية ومحرك الحدث الأساسي في حالة ركود، بسبب اعتماد المسلسل على طريقة الخطف خلفاً، أي عرض الأحداث الماضية ومن ثم التوجه نحو الحاضر.

2022-09-Screenshot_20220923-133339_Facebook 2022-09-Screenshot_20220923-133552_Twitter 2022-09-Screenshot_20220923-133616_Twitter

كما انتقدت الفنانة السورية شهد برمدا أحد مشاهد المسلسل، عبر خاصية ”الستوري“ في ”إنستغرام“. حيث شاركت مقطع فيديو للمشهد، والعائد لشخصية ”ليا“، والتي توبخ والدتها فيه “ نايلة- ندى أبو فرحان“ بطريقة قاسية ومنافية للأخلاق والآداب العامة في المجتمعات السورية خصوصاً والعربية عموماً.

2022-09-FB_IMG_1663931423498

وعلقت الفنانة:“ ماشالله علحوار الحلو والمحترم بين بنت وأما وصوتا العالي وحكيا عن أبوا“.

وأعربت عن استيائها لتشبيه الفتاة والدها بـ“الحمار“ كناية عن عمله المتواصل والمرهق.

وتابعت: ”عن جد الجيل الجديد شو ما طلع منو حقو، لأنو عم يتربى على ثقافة وبيئة ما فيها لا قيم ولا مبادىء ولا دين“.

ورفضت الفنانة أي عذر يبرر توبيخ الفتاة لوالدتها بهذه الطريقة واستخدام مصطلحات جشعة، بالرغم من سنها ومرورها في فترة المراهقة.

2022-09-Screenshot_20220923-132348_Instagram

ووصفت برمدا الدراما بأنها أصبحت تجارية فقط، دون احتوائها على مضمون هادف، مع الاعتماد على تصوير نموذج حياة المجتمعات التركية، وعدم  مراعاة مسألة انتقال العمل من بيئة تركية لبيئة عربية محافظة، بالإضافة لاستغرابها من وجود نجوم سوريين مهمين في المسلسل وتطبيعهم بطابع المجتمع التركي، وعدم تلاؤم ذلك أبداً مع المجتمع العربي، واصفة وجود الفنانين بالكارثة.

كما وصفت الفنانة الفتاة الغاضبة من والدتها في المشهد بـ“الوقحة“، مع انتقاد ردة فعل والدتها تجاه الموضوع أيضاً.