منع فيلم Turning Red في الكويت بسبب "إيحاءات عن البلوغ" يثير بلبلة
مشاهير سينما وتلفزيون
10 مارس 2022 12:28

منع فيلم Turning Red في الكويت بسبب "إيحاءات عن البلوغ" يثير بلبلة

avatar خلدون ضامر

أثار الحديث عن منع عرض فيلم الرسوم المتحركة Turning Red في الكويت حالة من البلبلة والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تعليقات على سبب منعه.

وقالت صفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، إن قرار وزارة الإعلام جاء؛ لأن الفيلم يحتوي على اقتراحات حول التغيرات الجسدية والفسيولوجية في مرحلة البلوغ، بطريقة روائية غير مباشرة (فتاة تجد نفسها تتحول إلى باندا حمراء).

وأعرب مغردون عبر موقع تويتر عن استيائهم من قرار منع عرض الفيلم، واعتبروا السبب غير منطقي، خاصة وأن موضوع “البلوغ” أمر فطري طبيعي ويجري التطرق إليه في المناهج والكتب المدرسية. فيما أيدت تعليقات أخرى قرار حظر الفيلم في الكويت.

2022-03-WhatsApp-Image-2022-03-10-at-12.55.46-PM 2022-03-WhatsApp-Image-2022-03-10-at-12.55.47-PM

وجاء في التعليقات: “ حلفو !!! وهذا شي عيب يعني؟؟ بالعكس جداً مهم بالتربيه انك تعلم الطفل عن مراحل حياته و تهيأ له لمرحلة البلوغ!! شهالتخلف لي وين بتوصلون ؟ هادين الامور المهمه ومجابلين السينما وهالخرابيط؟ شكثر افلام فيها ايحاءات غلط وبلاوي ماشوف منعتوهم كبيركم تقطعون اللقطه بس الكل فاهم شصار!“.

2022-03-screenshot-twitter.com-2022.03.10-15_05_44

وأضاف آخر: “ شكراً معالي الوزير لمنعكم عرض فيلم turning red في صالات السينما بسبب احتوائه على مايخل بقيم وعادات أهل الكويت“. وأيد شخص أيضًا القرار: “ كفو عز يا كويتنا، البلوغ دخيل على مجتمعنا اذا بتبلغ روح أوروبا“

2022-03-screenshot-twitter.com-2022.03.10-15_06_40

واستشاطت فتاة وهي غاضبة لقرار منعه بالقول: ”تخلف وجهل ..التربية الجنسية للاطفال تبدأ من عمر سنتين، و مرحلة البلوغ من ٨ – ١٠ سنوات لابد من تهيئة الطفل لها.. بس هذا حق الناس الواعية الفاهمة اللي يهمها مجتمعها يكون صحي و اطفالهم واعين لذواتهم، مو حق المجتمعات الهمجية“.

2022-03-WhatsApp-Image-2ب022-03-10-at-12.55.47-PM

ويروي الفيلم قصة فتاة تصل سن المراهقة وتتحول إلى باندا حمراء اللون عندما تشعر بالحماسة الشديدة. وتتطرق أحداث الفيلم إلى التغيرات الجسدية واهتمامات الفتاة في سن البلوغ وشعورها تجاه نظرة الآخرين لها.

وطُرح الفيلم عالميًا في مارس/ آذار الجاري، وهو من إنتاج والت ديزني وبيكسار.

ووصنف موقع Imdb المختص بتوثيق الإنتاج الفني وصناعه حول العالم الفيلم على أنه عائلي. لكن لا تظهر بيانات دور العرض السينمائية في الكويت أنه مُدرج على قوائمها.