غسان مسعود يصوّر فيلمين في السعودية.. ويتعرض للإصابة
مشاهير سينما وتلفزيون
20 فبراير 2022 20:10

غسان مسعود يصوّر فيلمين في السعودية.. ويتعرض للإصابة

avatar آية أبو نظام

كشف الفنان السوري، غسان مسعود، عن تفاصيل مشاركته في عملين جرى تصويرهما في السعودية، هما فيلم ”تشيللو“ لمدير الهيئة العامة للترفيه في السعودية المستشار تركي آل شيخ، وفيلم ”محارب الصحراء“ للمخرج روبرت ويات.

وقال مسعود إنه تعرض لإصابة في ظهره أثناء تصويره، مُبينًا أنه تلقى العلاج اللازم في مستشفى الملك سلمان العسكري ووضعه حاليًا بخير.

وخلال حديثه لصحيفة ”إندبندنت“ العربية؛ أعرب مسعود عن سعادته العميقة لمشاركته في فيلم ”محارب الصحراء“، مؤكداً أنهم بذلوا فيه الكثير من الجهد، وهو متفائل به.

2022-02-2021_10_25_17_50_1_372

وأضاف أنه سيكون مؤثرًا لأن محتوى الفيلم مرتبط بالذاكرة العربية، ويوثق معركة ذي قار التي وحدت القبائل العربية ضد الفرس.

وحول الواقع الحالي للدراما السورية، وصفها أنها بدأت تلملم نفسها لتقف على قدميها من جديد، والدليل على ذلك العدد الكبير من الأعمال التي يتم تصويرها اليوم، معتبراً هذا الأمر مؤشرًا إيجابيًا من حيث الظاهر.

أما من حيث المحتوى، طالب مسعود المنتجين أن يتعاطوا بجدية أكثر مع مسألة الإنتاج الدرامي، وأن يعرفوا أنهم أصبحوا في مكان آخر لا يشبه ما كان عليه الوضع قبل عام 2011، مفسرًا أهمية ذلك لجذب أسماء مهمة من نجوم ونجمات ومخرجين وكتاب، أصبحت تعمل خارج سوريا، حتى لا يقارنوا بين تجربتهم داخل سورية وخارجها، ويختاروا العمل في الخارج، وأكد طلبه للمنتجين لإعادة إحياء نهضة الدراما السورية إلى ما كانت عليه سابقًا.

وحول مشاركته الدرامية في مسلسل ”مع وقف التنفيذ“ شبهه بأعمال ما قبل الحرب السورية التي كانت تستطيع الغوص في المجتمع وتنبش ما في داخله من مشاكل وتطرحها على الرأي العام، والعمل يلامس هوامش في المجتمع السوري، ويطرح سؤالا ”أين نحن كسوريين؟“، معتبراً هذا السؤال خطيرا وصعبا.

وكشف أن مسلسل ”البوابات السبع“ يقدم مدينة دمشق ببعديها الأسطوري والتاريخي، وسيطرح أسرارا مهمة ومثيرة قريبة من أسرار أهرامات مصر، ويجسد مسعود في المسلسل شخصية ”الإله تموز“ الذي يعيش ويموت في كل الأزمنة، مُبيناً ترقب فريق العمل لأصداء الجزء الأول كي يكملوا تصوير أجزائه التالية.

2022-02-BeFunky-collage-5-7-840x564-1

وحول مسرحية ”حلم ليلة صيف“ لشكسبير، توقف مسعود عن إجراء تمارينه بها نظرًا لانشغاله في أعمال السينما والتلفزيون، وقال إنه اختارها قاصدًا متعمدًا ولا يذهب إلى أي مشروع مسرحي مصادفة، بل إنه يريد أن يقول شيئًا عبره ضمن مستوى من الترفيه يجذب المتفرج.

وتابع أن هذه المسرحية تجمع كل عناصر الترفيه، والثقافة البصرية، والتعرف إلى الكتاب الكلاسيكيين واللغة العربية الفصحى، وموسيقى مختلفة عما هو سائد، والتعرف إلى مهارات الممثل عندما تضعه في شرط مختلف، مضيفًا: ”يمكننا عبر هذا النص الشكسبيري الساحر، أن نضع تجاربنا إزاء مسارح وتجارب نعرفها عالميًا استطاعت أن تخلد فلم لا؟“.